أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / حطام وآثار رصاص.. أطلال كنائس مدينة الموصل العراقية تستقبل البابا فرنسيس

حطام وآثار رصاص.. أطلال كنائس مدينة الموصل العراقية تستقبل البابا فرنسيس

حطام وآثار رصاص.. أطلال كنائس مدينة الموصل العراقية تستقبل البابا فرنسيس

دمر تنظيم داعش جميع الكنائس في المناطق التي سيطر عليها

رويترز :

 

في الموصل، المجاورة لمدينة نينوى التوراتية، تحتل أربع كنائس تمثل كنائس مختلفة ساحة صغيرة محاطة بمنازل منخفضة الارتفاع، مما يدل على الدور الذي لعبه المجتمع المسيحي المزدهر في العراق.

 

واليوم، تضررت الكنائس الأربع أو دمرت بعد أن احتل مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية المدينة من 2014-2017، ودنسوا العديد من المباني واستخدموها لإدارة إدارتها، بما في ذلك سجن ومحكمة. أما الضربات الجوية في الوقت الذي حاولت فيه القوات العراقية طرد الجماعة المتطرفة في قتال عنيف فقد فعلت الباقي. تلك الجدران التي لا تزال قائمة مشوهة بثقوب الرصاص والشظايا.

 

وقال رئيس أساقفة مدينة الموصل للكلدان نجيب ميخائيل من “ساحة الكنيسة”، وهو الاسم الذي أطلق على الموقع الذي سيزوره البابا فرانسيس في 7 آذار خلال رحلته التاريخية إلى العراق: “كانت تشبه إلى حد ما القدس في سهل نينوى”. وتذكر المطران ميخائيل باعتزاز كيف كان المسيحيون العراقيون من مختلف الكنائس، قبل عام 2003، يحضرون قداس بعضهم البعض في الأعياد الدينية.

جانب من كنائس العراق المدمرة على يد تنظيم داعش

لقد مضت تلك الأيام.

 

تقدم اليوم إحدى الكنائس الباقية في الموصل خدمة أسبوعية يوم الأحد، للسكان المسيحيين والتي تقلصت إلى بضع عشرات من العائلات من حوالي 50000 شخص.

 

كان عدد المسيحيين في العراق، الذين اضطهدهم تنظيم القاعدة ثم تنظيم داعش، حوالي 300 ألف مسيحي، أي خمس العدد الإجمالي قبل عام 2003. يعود البعض بعد هزيمة داعش، لكن آخرين لا يزالون يرون احتمالاً ضئيلاً للبقاء في العراق ويتطلعون إلى الاستقرار في الخارج.

 

 

الألغام والذكريات

توجد كنيسة للكلدان وللسريان الكاثوليك وللسريان الأرثوذكس وللأرمن الأرثوذكس في وسط الساحة المغبرة وحولها.

 

أصبحت المنطقة الآن في حالة خراب، كما هو الحال مع أجزاء أخرى من المدينة.

 

ومن المقرر أن يقيم البابا صلاة لضحايا الحرب في حوش البياع، المعروفة باسم ساحة الكنيسة، كجزء من رحلة تستغرق أربعة أيام تبدأ في 5 آذار، وهي زيارة وصفها رئيس الأساقفة ميخائيل بأنها رمزية للغاية ورسالة أمل. وقال: “حيثما سقطت الحجارة بسبب العنف، ستكون هناك حياة”.

عمال اليونسكو وهم يحاولون ترميم الكنائس المدمرة

كان العمال منشغلين في تنظيف الموقع قبل وصول البابا فرنسيس، بتمويل من الإمارات، يتم ترميم كنيسة السريان الكاثوليك من قبل اليونسكو بالتعاون مع شركاء محليين وبدأت في عام 2020. وأشار مساعد منسق موقع اليونسكو في العراق أنس زياد، وهو يحمل صور الكنيسة قبل تدميرها إلى نقوش سريانية دقيقة على قطع من حجر المرمر الرمادي المشار إليها محليًا بـ”رخام الموصل”.

 

وقال زياد إن الكنيسة التي دمرها تنظيم الدولة الإسلامية قبل أن تمزق سقفها بفعل الضربات الجوية، وتم استخدام الكنيسة كمحكمة من قبل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. ولا تزال الكنيسة الأرثوذكسية الأرمنية المجاورة، والتي تتميز بقبتها، مغلقة أمام الجمهور. وأوضح أنه “لم يتم إزالة الألغام منه بعد”، مشيرًا إلى الباب المغلق المؤدي إلى الكنيسة التي سيطر عليها تنظيم داعش، وحولها كسجن.

 

وقال رئيس الأساقفة ميخائيل: “استخدم تنظيم داعش جميع الكنائس في الموصل تقريبًا”.

ما تبقي من كنائس في العراق بعد تدميرها على يد تنظيم داعش

وقال علي سالم، من مجلس الدولة العراقي للآثار والتراث، وهو يقف بجانب قطعة تالفة من المرمر المنحوت تمثل السيدة العذراء، إن فريقه كان يراجع العديد من هذه القطع الأثرية لتحديد أيها يمكن إصلاحه واستخدامه مرة أخرى.

 

وقال زياد: “كمسلم أنا فخور بالمساعدة في إعادة بناء هذه الكنائس”، مضيفًا أنه يأمل “أن نرى المسيحيين يعودون إلى هذه الأماكن، حتى نعيش معًا مرة أخرى كما فعلنا منذ قرون”.

 

عن Maher

شاهد أيضاً

أن نكون مسيحيين ليس عقيدة أو مثالاً أخلاقيًّا بل هي علاقة مع الرب القائم

أن نكون مسيحيين ليس عقيدة أو مثالاً أخلاقيًّا بل هي علاقة مع الرب القائم فاتيكان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *