أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / المطران هيندر: يتطلّع مسيحيونا أيضًا إلى رحلة البابا إلى العراق ويمدح المسلمون شجاعته

المطران هيندر: يتطلّع مسيحيونا أيضًا إلى رحلة البابا إلى العراق ويمدح المسلمون شجاعته

المطران هيندر: يتطلّع مسيحيونا أيضًا إلى رحلة البابا إلى العراق ويمدح المسلمون شجاعته

وكالة فيدس :

 

يتوقّف المطران بول هيندر، النائب الرسولي لجنوب شبه الجزيرة العربية، في حديثه الى وكالة فيدس عند المصادفة الفريدة بين بدء رحلة البابا فرنسيس إلى العراق، الجمعة، وذكرى السنوات الخمس على سقوط أربع شقيقات للأم تيريزا في عدن في اليمن مع اثني عشرة موظفًا غالبيتهم من المسلمين كما في الأمس 4 آذار.

 

وقال: “في حين تبدأ الزيارة الأولى للبابا إلى الأرض التي غادر منها إبراهيم، أبو جميع المؤمنين، نتوقّف أمام قصص الاستشهاد والمعاناة المشتركة بين المسيحيين والمسلمين ونستذكر أحداثًا مماثلة شهدتها مؤخرًا كنائس العراق والشعب العراقي. إنّ ثمرة استشهادهن لا تقاس بالإحصاء. ومع ذلك، فإنها تظل بالنسبة لنا علامة تستدعي الحب الى تجاوز العاطفية، وإلى الالتزام بنفس المصير الذي عاشه يسوع في الصلب. كانت تلك الراهبات على علم بالمخاطر ولكنهن لم يسلكن طريق الهروب. أنا متأكد من أن استشهادهم سيؤتي ثماره”.

 

ويضيف “تثير رحلة البابا فرنسيس إلى بلد عربي قريب مشاعر وتوقعات فردية في المجتمع الكاثوليكي المتنوع ويتابع المؤمنون زيارة البابا فرنسيس للعراق باهتمام وفضول. هذا ينطبق بشكل خاص على المسيحيين العراقيين الذين يعيشون في البلاد. هناك مدرستان في دبي والشارقة تديرهما الأخوات العراقيات لمريم الطاهرة. وانّ معظم المؤمنين هم ناطقون بالعربية من مختلف دول الشرق الأوسط ومن مصر أيضًا بالإضافة الى الهنود والفلبينيين، هم يتطلعون إلى العراق خلال هذه الأيام فلدى معظمهم صلات إن لم يكن بالعراق على الأقل مع أناس عاشوا في بلاد ما بين النهرين أو ما زالوا يعيشون هناك. وقد عبّر المسلمون أيضًا عن اهتمامهم. وأبدى البعض إعجابه بشجاعة البابا في زيارة العراق في هذه اللحظة الحاسمة”.

 

 

جميعنا أخوة

 

وها قد مضى عامان وبعض الوقت على ذكرى 4 آذار 2019، عندما وقّع البابا فرنسيس وإمام الأزهر الأكبر الشيخ أحمد الطيب وثيقة “الأخوّة البشرية من أجل السلام العالمي والتعايش المشترك” في أبو ظبي. وقد اقترح البابا فرنسيس منذ حينها أيضًا في الرسالة العامة “فرتيللي توتي” إعادة اكتشاف الرابط الأخوي الذي يوحّد جميع أبناء الله كنقطة انطلاق لمعالجة النزاعات وحالات الطوارئ العالمية التي تؤذي الأرواح وتتعب الشعوب.

 

حتى إنّ الرحلة البابوية إلى العراق وهي الدولة الأولى التي يزورها وهي ذات أغلبية شيعية، تحمل شعارًا إنجيليًا “أنتم جميعًا إخوة” وكلمة الإخوة هي الكلمة الأساسية. سيحدد المستقبل ما إذا كانت مؤسسات ودوائر الإسلام الشيعي ستنخرط من الآن فصاعدًا في مسار المشاركة الذي بدأ في أبو ظبي والذي التزمت به رعايا الإسلام السني حتى الآن أو ما إذا كان عدم الثقة والاعتراضات مشروطة أيضًا بالتناقضات الجيوسياسية.

 

ويقرّ المطران هيندر في هذا الصدد قائلاً: “إننا نعلم جيدًا أنه حتى في العالم الإسلامي توجد خلافات، وليس فقط بين السنة والشيعة. للأسف، تعمقت هذه التناقضات لأسباب أيديولوجية وقبل كل شيء لأسباب سياسية. لكن حقيقة وجود هوة بين الرياض وطهران لا تعني أن الحوار بين الممثلين الدينيين لم يعد قابلاً للتطبيق”. ويقرّ النائب الرسولي بواقعية في هذا المجال انّه لا يؤمن بالتقدم المفاجئ ولكنّه شاهد شخصيًا على تطور واعد في الحوار بين الأديان.

 

ويضيف: يؤكد لي ما رأيته وشهدته خلال 17 عامًا عشت فيها في شبه الجزيرة العربية أنه بالصبر والثقة يمكن الاقتراب والتقدم معًا. ويتذكر المطران هيندر زيارة البابا فرنسيس عام 2019 قائلاً إنّها “علامة قوية وملحوظة من قبل مسلمي المنطقة. تتميز العلاقات مع السلطات بتزايد الاحترام المتبادل. لقد أدى الوباء إلى كبح جماح الاجتماعات وجهًا لوجه، لكن الاتصالات تستمر بالوسائل الافتراضية المتاحة”.

 

 

مسيحيو المنطقة

 

وتختلف ملامح الجماعات المسيحية الموجودة في العراق وشبه الجزيرة العربية، فمسيحيو دول شبه الجزيرة هم عمّال مهاجرون أتوا بحثًا عن عمل امّا الموجودون في العراق فهم يشكّلون الجماعات المسيحية الأصلية التي تقلصت في السنوات الأخيرة بسبب تدفقات الهجرة.

 

ومع ذلك، يتفّق المطران هيندر مع البطريرك الكلداني لويس روفائيل ساكو في ما عبّر عنه، في المقابلة الأخيرة مع وكالة فيدس، والتي كرر فيها أنّ البابا لم يذهب إلى العراق “لتقوية المسيحيين” في خضم الصراعات الطائفية، ورفض نظريات أولئك الذين يجادلون بأن المساعدات الخارجية الاقتصادية أو العسكرية وغيرها هي فقط التي يمكن أن تنقذ الجماعات المسيحية في الشرق الأوسط من الانقراض.

 

ويؤكد النائب الرسولي “حتى لو لعبت الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية دورًا مهمًا للمسيحيين وغير المسيحيين، يجب الاعتراف بأن بقاء المسيحيين في منطقة ما ليس فقط نتيجة الظروف المؤاتية، ولكن هي قبل كل شيء ثمرة النعمة التي تعمل في قلوب المؤمنين. لقد رأينا ذلك عبر التاريخ في العديد من البلدان حول العالم. والامر نفسه يحدث في العراق. دعونا لا ننسى أبدًا أن الإيمان بالمسيح هو أولاً وقبل كل شيء هبة من الروح القدس الذي ينفخ حيثما يشاء، وحتى في الظروف الصعبة قبل كل شيء. نحن بحاجة إلى التخلي عن جنون النظر إلى الإحصائيات والأرقام فقط. هناك مسيحيون في العراق يشهدون للرب المصلوب والقائم من بين الأموات، وبالتالي يظلون علامة حياة تتغلب على كل المآسي”.

 

 

في خضم الوباء

 

وفيما يتعلق بوضع الجماعات المسيحية في شبه الجزيرة العربية، يؤكد الأسقف هيندر النتائج السلبية التي أحدثها وباء كوفيد-19 على أنشطة عمل المهاجرين المسيحيين وعلى الحياة الكنسية نفسها. ويحذر النائب الرسولي انّه “لا يزال من المبكر تقييم الأمر ولكن هناك بالفعل انخفاض في عدد المهاجرين وبالتالي في جماعاتنا المسيحية أيضًا. ولعل أكثر ما يثقل كاهلنا هو انعدام الأمن الذي غالبًا ما يقترن بالعزلة بسبب القيود. حقيقة أن الكنائس أغلقت منذ عدة أشهر وما زالت مغلقة جزئيًا تشكل عبئً على الكثيرين ممن يترددون على بيت الرب بحثاً عن التعزية في الخوف والمعاناة.

 

ويضيف: “أنا أبكي كلما أرى الناس يصلون خارج جدران الكنيسة، لأنه لا يُسمح لنا بإبقاء منطقة الرعية مفتوحة. ونشكر الله على علامات التضامن المنفتح تجاه المؤمنين الذين يجدون أنفسهم في صعوبة. تقام الكثير من النشاطات بشكل افتراضي. لكنني لم أشعر أبدًا بأهمية وجود اتصال حقيقي مع الناس كما هي الحال الآن، في وقت يكون فيه هذا الاتصال محدودًا للغاية. وأعتقد أن الكثيرين يشاركونني التجربة عينها”.

 

عن Maher

شاهد أيضاً

تعيينات جديدة لكهنة أبرشية زاخو للكلدان

تعيينات جديدة لكهنة أبرشية زاخو للكلدان بعد صلاة الصباح في كاتدرائية مار كيوركيس في المحلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *