الرئيسية / البطريرك / تعليم البطريرك / الحلقة السادسة عن سر الافخارستيا

الحلقة السادسة عن سر الافخارستيا

شرح مبسط للقداس الكلداني

الليترجيِّاLiturgia كلمة يونانية تعني خدمةَ الصلاة والعبادة. وقد استعملت كنيسة المشرق كلمة-خدمة” للدلالة على هذا العمل المتميّز، او – رتبة. طقس (ليترجيّا) الكنيسة تعبير عن ايمانها وتعليمها، وتقليدها. هو صلاتها الرسميّة، ومضمون اسرارها. الليترجيّا مشروعٌ يهدف إلى تعميق معاني الصلاة وأبعادِها في حياة المؤمنين، حتى تغدو ينبوعَ حياةٍ لهم، وتَصيرَ حياتُهُم ليترجيِّا دائمة.

تعّد ليترجيّا المشرق أحدى أقدم ليترجيّات الكنيسة وأبسطها، ليترجيّا ذات تقليد مسيحي، نشأ من أصل أورشليمي (يهودي) بعيدًا عن التأثير ( الهيليني) اليوناني. التأثير الاورشليمي ظاهر في الرتب والهندسة الكنسية. طقسنا بأصالته وبساطته يساعد على الاصغاء والتأمل والخشوع.

في البداية كانت الافخارستيا تقام في بيوت المؤمنين وبطريقة بسيطة وعفوية. كان للإلهام الشخصي دورٌ بارزٌ ( طالع كتاب ديداكي (سنة 100) والقديس يستينُس (100-165) الدفاع الاول والثاني. تطور الاحتفال عندما ظهرت الكنائس وبدأت الرتب تنتظم. وبالنسبة الينا يعدّ البطريرك ايشوعياب الثالث(659) من نظم طقوسنا بشكلٍّ شاملٍ وثابت.

القداس الكلداني مرتب على محطات مسيرة يسوع والتلميذين في طريق عماوس ( لوقا24: 13-35).


القسم الأول: رتبة او ليترجيّا الكلمة: قسم استعدادي للاحتفال بالذبيحة.

يسير المحتفل باتجاهِ البيما ( المنصة) بطُواف: الانجيل والصليب والبخور والشموع.

يبدأ الكاهن بالمجدلة كما الحال في كل الطقوس: المجد لله في العلى، أي نقل فرح البشرى – البشارة الى الناس الحاضرين. ( “صلاة الابانا” ادخلها البطريرك طيمثاوس الكبير 680-823، في البداية والنهاية وبترتيب خاص لا تتماشى مع السياق اللاهوتي للقداس، فالوقت المناسب هو بعد رتبة الغفران) صلاة افتتاحية للكاهن ثم مزامير/ بعض صلوات كهنوتية/ تراتيل: لاخومارا وتعود الى القرن الرابع وهنا كانت الستارة تفتح رمزا لاندماج كنيسة الارض والسماء قي تقديم التسبيح لله، وقديشا الاها مقتبسة من الطقس البيزنطي( لربما ادخلها مار ابا الكبير القرن السادس عندما زار القسطنطينية) : قراءتان من العهد القديم( موسى والانبياء) واثنتان من العهد الجديد ( رسائل بولس والاناجيل). هذه القراءات تساعد المؤمنين الذين لم يكونوا يقرأوا ولم تكن لديهم مخطوطات على التعرف على حياة يسوع وتعليمه ( التدبير). الوعظة/ الطلبات(). الرتبة (تتم على البيما) هذا القسم تعليمي بامتياز ، الجميع مدعوون الى التلمذة المسيحيّة أو التنشئة على كلمة الله بالروح القدس.

بعده تتم بركة الموعوظين والخطأة واخراجهم من الكنيسة لتبدأ رتبة التقدمة فالذبيحة.


القسم الثاني: التقدمة- الذبيحة

بعد اخراج الموعوظين يسير المحتفل والشمامسة الى قدس الاقداس – رمز اورشليم السماوية لتقديم الذبيحة.

يشمل هذا القسم تقديم الخبز والخمر المعدّين خصيصا للاحتفال. تجـلب التقادم بتـطواف من بيما الى المذبح، انه المسيحُ السائرُ باتجاه المذبح ليقدم ذاتهُ للآب، هكذا يُسلم المؤمنون ذاتهم لله تسليمًا مطلقًا. يستلم الكاهن التقادم ويصعد بها إلى المذبح للذبيحة، الخبز من جانب اليمين والخمر من اليسار، قانون الايمان ادخل في القرن السادس بسبب الجدالات العقائدية وهو مرتبط أساسا بالمعمودية.

تبادل السلام ( المصالحة الأخوية)، ذكر الاحياء والاموات (لنصلٍّ السلام معنا- ديوفطخين).الحوار، قديش مقتبس من سفر اشعيا.

” اعملوا هذا لذكري” اهمية الكلمات وحركيّتها اساسية في الاحتفال: اخذ، بارك، كسر، أعطى.. ). انه الحدث الفصحي. دعوة الروح القدس، الكسر والوسم تعبير قوي عن الذبيحة: موت وقيامة المسيح.

التمييز بين القسم التعليمي والافخارستي واضح


قسم الثالث: التوبة والمناولة:

بعد رتبة الكسر والوسم، يبدأ الشماس بدعوة المصلين الى مراجعة الذات وطلب الغفران ( كلنا بالتقوى والوقار) ثم الحلة و صلاة الابانا المخصصة للمعمدين الذين لا خطيئة جسيمة لهم ” القربان يليق بالقديسين”. التناول كان تحت الشكلين لقوّة الرمز. بعده صلاة الشكر فالبركة الاخيرة.

هناك تنبيهات للشماس لمساعدة المؤمنين على الصلاة والاستفادة. منها على سبيل المثال: قفوا وصلوا بهدوء ورهبة، لنصل السلام معنا() نشكر ونطلب () ، كلنا بالتقوى والوقار()؟ والافضل ان تتلى بهدوء بدل ان ترتل..

عن Yousif

شاهد أيضاً

الاحد السابع لايليا: الطفل المعلم

البطريرك لويس روفائيل ساكو القراءات الأولى: من سفر إشعيا (33: 1-6) تندد بأشكال الكذب والسرقة …

تعليق واحد

  1. القسم الأول: رتبة او ليترجيّا الكلمة: قسم استعدادي للاحتفال بالذبيحة.

    يسير المحتفل باتجاهِ البيما ( المنصة) بطُواف: الانجيل والصليب والبخور والشموع.

    يبدأ الكاهن بالمجدلة كما الحال في كل الطقوس: المجد لله في العلى، أي نقل فرح البشرى – البشارة الى الناس الحاضرين. ( "صلاة الابانا" ادخلها البطريرك طيمثاوس الكبير 680-823، في البداية والنهاية وبترتيب خاص لا تتماشى مع السياق اللاهوتي للقداس، فالوقت المناسب هو بعد رتبة الغفران) صلاة افتتاحية للكاهن ثم مزامير/ بعض صلوات كهنوتية/ تراتيل: لاخومارا وتعود الى القرن الرابع وهنا كانت الستارة تفتح رمزا لاندماج كنيسة الارض والسماء في تقديم التسبيح لله، وقديشا الاها مقتبسة من الطقس البيزنطي( لربما ادخلها مار ابا الكبير القرن السادس عندما زار القسطنطينية) : قراءتان من العهد القديم( موسى والانبياء) واثنتان من العهد الجديد ( رسائل بولس والاناجيل). هذه القراءات تساعد المؤمنين الذين لم يكونوا يقرأوا ولم تكن لديهم مخطوطات على التعرف على حياة يسوع وتعليمه (التدبير). الوعظة/ الطلبات(). الرتبة (تتم على البيما) هذا القسم تعليمي بامتياز ، الجميع مدعوون الى التلمذة المسيحيّة أو التنشئة على كلمة الله بالروح القدس.

    بعده تتم بركة الموعوظين والخطأة واخراجهم من الكنيسة لتبدأ رتبة التقدمة فالذبيحة.

    القسم الثاني: التقدمة- الذبيحة

    بعد اخراج الموعوظين يسير المحتفل والشمامسة الى قدس الاقداس – رمز اورشليم السماوية لتقديم الذبيحة.

    يشمل هذا القسم تقديم الخبز والخمر المعدّين خصيصا للاحتفال. تجـلب التقادم بتـطواف من بيما الى المذبح، انه المسيحُ السائرُ باتجاه المذبح ليقدم ذاتهُ للآب، هكذا يُسلم المؤمنون ذاتهم لله تسليمًا مطلقًا. يستلم الكاهن التقادم ويصعد بها إلى المذبح للذبيحة، الخبز من جانب اليمين والخمر من اليسار، قانون الايمان ادخل في القرن السادس بسبب الجدالات العقائدية وهو مرتبط أساسا بالمعمودية.

    تبادل السلام (المصالحة الأخوية)، ذكر الاحياء والاموات (لنصلٍّ السلام معنا).الحوار، قديش مقتبس من سفر اشعيا.

    " اعملوا هذا لذكري" اهمية الكلمات وحركيّتها اساسية في الاحتفال: اخذ، بارك، كسر، أعطى.. ). انه الحدث الفصحي. دعوة الروح القدس، الكسر والوسم تعبير قوي عن الذبيحة: موت وقيامة المسيح.

    التمييز بين القسم التعليمي والافخارستي واضح

    قسم الثالث: التوبة والمناولة:

    بعد رتبة الكسر والوسم، يبدأ الشماس بدعوة المصلين الى مراجعة الذات وطلب الغفران ( كلنا بالتقوى والوقار) ثم الحلة و صلاة الابانا المخصصة للمعمدين الذين لا خطيئة جسيمة لهم " القربان يليق بالقديسين". التناول كان تحت الشكلين لقوّة الرمز. بعده صلاة الشكر فالبركة الاخيرة.

    هناك تنبيهات للشماس لمساعدة المؤمنين على الصلاة والاستفادة. منها على سبيل المثال: قفوا وصلوا بهدوء ورهبة، لنصل السلام معنا() نشكر ونطلب () ، كلنا بالتقوى والوقار()؟ والافضل ان تتلى بهدوء بدل ان ترتل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *