الرئيسية / اخر الاخبار / غبطة البطريرك ساكو يردّ على انتقادات السيد عامر فتوحي

غبطة البطريرك ساكو يردّ على انتقادات السيد عامر فتوحي

اقول للسيّد عامر فتوحي: انت لست الحبر الاعظم حتى تحاسب وتقيّم وتأمر. اقول لك ولمن يزودك بمعلومات خاطئة عني وعن السينودس وعن الاساقفة وعن الزائر الرسولي: معلوماتك تفتقر الى الموضوعية واسلوبك الى اللياقة الادبية وهي من متطلبات الاخلاق المسيحية. اليوم صباحا صليت من اجلك في القداس لكي يغفر لك الرب تجاوزاتك.
الربّ هو من سيقيم كل واحد على نواياه واعماله. واؤكد لك ولغيرك ان الكنيسة الكلدانية سوف تتقدم الى الامام بكل عزم وحزم.

لويس روفائيل ساكو
روما 10/6/ 2014

عن Yousif

شاهد أيضاً

اسدال الستار عن نصب الصليب المقدس في بلدة عنكاوا 

اسدال الستار عن نصب الصليب المقدس في بلدة عنكاوا  عنكاوا – ستيفان شاني 2019/09/14 بحلول …

29 تعليق

  1. الشجرة المثمرة ترمى بحجر ياسيدنا …

  2. تحية بالرب

    سيادة ابينا البطريك

    ادامكم الرب له المجد ذخراَ لنا

    ولنا كل الشرف في شخصكم الكريم

    ولنا كل الفخر في سيادتكم وانتم تخدمون في كرم الرب

    صلوا من اجلنا ومن اجل شعبنا المظلوم ومن اجل الاقلام الصفراء

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ابنكم / رعد قلو / كندا

  3. بسم الاب والابن والروح القدوس

    سيدنا واب كنيستنا الموقر,

    سلام ونعمة ربنا يسوع معك دائما….

    لو لم اكن احاول قدر معرفتي ان البس المباديء والمفاهيم المسيحيه الحقه وان اترجمها الى حقيقه حيه في حياتي على الارض

    لكنت قلت:

    يارب, اقطع كل لسان ينطق بجهل , وغباء , وكذب , وكل لسان يطعن ويدعي امور لايعرفها بتاتاً على

    الكنيسة وعلى رعاتها ورؤسائها .

    ( ومن ينطق بكلام بغير وجه حق,غير الجاهل, والقلب والروح الفارغه من الحب والبناء للخير والافضل؟!!)

    ولكني مسيحيه !!

    فليس لي حق غير ان اقول : يا ابت اغفر لهم ,لانهم لايعرفون ان فعل كلماتهم اشد هدماً وشراً من فعل داعش وغيرهم على الكنيسة وشعبها….. واغفر لنا كلنا يارب!

    صلواتنا لك دائما ياحامل ثقل وهموم الكنيسة كلها ياسيدنا !!

    الرب يمنحك الحكمة ووسع صدر لتتحمل جهلنا ياسيدنا لانه اثقل الصلبان .

  4. السادة مسؤولي الاعلام في البطريركية المحترمون

    الموضوع الاصلي والمقالة التي كتبها الاخ شمعون كوسا وقرات التعليقات حول قرار توقيف الكهنة والرهبان الخارجين عن القوانين الكنسية

    لم احبذ ان اعلق بالمواقع حرصا على كنيستي، شجعني الكتابة ما ورد في الفقرة السادسة …. نرجو ممن يجدون في أنفسهم الكفاءة الاتصال بنا ….

    خمسة عقود من عمري قضيتها مهندسا استشاريا ومقاولا ، عملت وصرفت متطوعا لبناء الكنائس للكلدان واللاتين والارتوذكس والسبتيين والارمن والمعد الكهنوتي والاديرة والسفارة والراهبات في بلدي من دون ضغط او طلب او افتخار امام الناس.

    قبل شهرين التقيت بالسيد نافع كوسا صدفة ولأول مرة القاه ، اذ اني اقرأ لما ترجمه وأحص بالذكر الرسالة الاخيرة للمرحوم يوسف حبي، أول سؤال أسأله منذ خمسين عاما لكل من ترك المعهد الكهنوتي سبب تركه المعهد ؟

    علما اني قد اقترحت على اكثر من مدير معهد ومطران وبطرك ، لماذا لا نعمل استمارة ولو سرية للذين تركوا المعهد لتقوم لجنة بدراسة الاسباب ومعالجتها، مع كل الاسف لم اجد اذنا صاغية ، وما يحرق اعصابي أن كاهنا يتخرج وهو فيه شيزوفرينا ، كيف تم مراقبة هذا الشخص عشرة سنوات ، والانكى أنه منبوذ من قبل كهنة ابرشيته.

    الحديث استمر مع الاخ نافع كوسا وقال لي – نحتاج الى تثقيف الكهنة- فقبلته وقلت له هل انت من دماغي تتكلم

    وبعدها قلت له أنا اقترح ان يقوم البطريرك الحالي بعمل لجنة علمانية ايساعدوه من ناس لهم خبرة وكفاءة ونزاهة من شتى القارات المنتشر فيها شعبنا وتكون لجنة تجمع المعلومات وتختصرها وتقدمها اليكم لأتخاذ اجراأت واصلاحات بشأنها

    سوف لا اكتب اكثر لكي لا اثقل عليكم

    أن رغبتم وتفضلتم الرد على المقترح ، يمكن بلورته اكثر

    للعلم فقط ، في اواخر الثمانينات بعد ان ثمت بتصليح بناية المعهد الكهنوتي على حسابي بعد ان رجعها صدام خربة، يوم افتتاحها من قبل القاصد الرسولي وكل الاكليروس من جميع الطوائف وكنت الوحيد بدعوة الغذاء من العلمانيين ، اثناء الغذاء كنت اتجدث مع المطران يوسف توما على مواضيع لكتب قراءتها ، قال لي مؤشرا على اكثر من نصف الكهنة الموجودين بالجانب الذي كنت معه ، وقال لي

    يا استاذ لو طالع هؤلاء جميعا بقدر ما تقرأ يكون برأسنا خير

    تحياتي

    لازار

  5. سيدنا ساكو العزيز :

    بعد التحية والسلام

    ان لمثل هؤلاء الاشخاص الذين يدعون بالثقافة والكلدانية المتطرفة هم اساس الفتنة والخبث والتفكك في كنيستنا ، هذا نموذج واحد من الطلاب الذي ساندهم المطران جمو وذراعه الأيمن الاب نوئيل .

    يا اخي الكريم عامر

    اولا / من انت ومن تمثل ؟ اذا كنت تعتبر نفسك انك تمثل شريحة معينة فهذا حقك اما ان تطاول وتتجاوز حدودك تجاه أبينا البطريرك فهذا خط احمر لك ولأمثالك !

    ثانيا / من أعطاك حق الدفاع عن الكهنة وعن النازحين وغيرهم ؟هل تتصور انك في هذه أفكار تقدر ان تكسب أشخاصا ضعفاء الشخصية لافكارك الكلدانية المتطرفة وأفكار الذين علموك وبمرور الزمن صرت عبدا لهؤلاء الرعاة وأفكارهم !

    ثالثا / هل تريد يا اخي الكريم ان تسحب جميع النازحين لكي تبرهن ان ابرشيتك التي تدافع عنها هي الاكبر من حيث العدد والأصغر من حيث المعرفة والثقافة ؟

    رابعا/ هل هذه المأساة هي فرصة لتكسب بها هؤلاء المغتربين لأفكار كم الكلدانية العدوانية لأخواننا في كنيسة المشرق بكلا فرعيها؟

    خامسا / أيهما اصح يا اخي العزيز ان تضع النقاط على الحروف ( كما يعمل غبطة أبينا البطريرك ) ام ان نترك كنيستنا كما كان حالها والمتمثل بعدم الانضباط والإدارة ؟

    سادسا / ان تهاجم أبا روحيا بهذه الطريقة الا هو دلالة على قلة احترامكم وثقافتكم ومعرفتكم بأمور كثيرة منها الادارية والاجتماعية وغيرها ،وعدم اللباقة في أسلوبك أنما هو دليل على مستوى ثقافتك .

    كفى يا اخي العزيز ، يكفينا الانقسام ، يكفينا هذه الأفكار التي انت ومعلميك تؤمنون بها ؟

    اقول لك يا سيدنا العزيز ساكو لا تتأثر بهذه الكلمات والأفكار غير البناءة ، انت يا سيدنا أملنا وآمل الكثيرين لإحياء كنيستنا سواءا في داخل العراق او خارجه ، انت اليوم تتأثر بكلمات احد أبناءك وتغفر له وهذه بحد ذاتها كفيلة بأنك تؤمن بشعارك وشعار معلمنا المسيح ( يا ابي أغفر لهم لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون ) ، الى الامام يا سيدنا الحبيب وكلنا معك ومع أفكارك وأعمالك

    الشماس

    نوار حنا بطرس

    ستوكهولم / السويد

  6. سلام و محبة الرب يسوع المسيح معكم

    نشكر غبطة البطريرك والبطريركية على الصراحة و الوضوح و الشفافية اللامتناهية في التعامل مع هكذا مواضيع حساسه في هذا الزمن الصعب و المرحلة الحرجة التي تمر بها الكنيسة بسبب الظروف الاستثنائية التي تعصف بوطننا العراق، وبالمسيحين على و جه الخصوص.

    لي تعقيب بسيط على النقطة الاولى و التي اشرت اليها قبل ايام، هو وجود كهنة اخرين تركوا رعاياهم و العراق دون اخذ الموافقات الرسمية و حينها اشرت الى مقالات للمطارنة حول هذا الموضوع.

    ان الكاهن الذي يترك رعيته و ابناءها و يترك خرافه للذئاب و يبحث عن الراحة و الطمأنينة يتركهم مرة و ثم يكافا و يقُبل تمرده هذا و يبقى في البلد الذي التجاء اليه، لا يمنعه ان يترك رعيته مرة اخرة و ربما مرات عديدة. و بالتأكيد لا يبالي و لا يهتم بخرافه عندما يتشتتون او يُصبحون بين فكي الذئاب.

    الرب يبارك عملكم هذا و يوفقكم و اشكر سعة صدركم وقبولكم بالكتابة و التعبير عن رأينا بشكل مباشر كأبن يهمس في اذن والديه عندما يقول ياابي انتبه هناك خطر او هنا خطاء ينبغي اصلاحه . بدلا من الاستنجاد و الكتابة على الصفحات الالكترونية او المواقع الاجتماعية. انني ضد فكرة نشر الغسيل .

    خادمكم

    نديم

  7. الله يقويك سيدنا، ولتخرس الاصوات النابحة بالجهل والاكاذيب

  8. تحية تقدير واحترام لكل مل تقوم به في ظروف استثنائية يمر بها أبناءك فلا تثنيك كلمات البعض عن عزمك في إكمال مسيرتك المباركة

  9. من المؤسف جدا ان تتحدى صخرة بطرس من الصعب على الانسان المثقف والمؤمن ان يتفوه بما لا يستطيع ان يكون مثله او ان يكون راعي يجب على الانسان اولا ان يقيم نفسة داخل بيته وعائلته وينطلق الى اقربائة واصدقائة والاخرين عندما نسب ونشتم ونهدم مسيحتنا بدائنا بهدم جدار الكنيسة وهذا ما يريده غيرنا لتصبح مسيحتنا هشه وهذا ما نراه الان من فرق الانجيلييه وشهود يهوا وغيرهم من الهراطقة انت الاب الروحي لنا كنت وستبقى نورا ساطعا لكل مسيحي مؤمن الرب يبارك مسيرتك الرب يحميك والرب ينصرك على كل اللذين يردون ان يشوه صوره الميسح في قلوبنا نصلي من اجلك وليدمك الرب لنا جميعا

  10. الله يقويك سيدنا وانت فخر كنيستنا وفخر كل مسيحي حقيقي وليس اولاءك المدعين الذين يعيشون ولا يفقهون شيئا في هذا البلد اين الايمان واين الرجاء فيكم

  11. الري يبارك سيدنا البطريرك والكنيسة الكلدانية. لو لا كانو اساقفنا وحبرنا الاعضم تحت سيدنا المسيح .لا كنا من نحن فريدين بازهارنا. الثقة للك وكنيستنا سيدنا مار لويس

  12. الرب راعيا فممن اخاف الاشرار يولولون ويخرسون ياسيدنا الرجاء ترك هكذا نماذج الوسخة بالمسيحية وعدم الاهتمام بها نحن نتضرع الى امنا مريم التي توصينا بالصلاة من اجل رعاتنا بان تحفظكم وتحفظ كنيستنا

  13. الكنيسة تمر بمحنة كبيرة وصعبة وهجمة شرسة تحاول النيل منها وهي في هذا الوقت بامس الحاجة الئ الراعي الصالح فانت ياسيدنا راعينا وقبطان سفينتنا التي ترسو بها الى بر الامان بمباركة الرب

  14. الشجرة المثمرة دائما معرضة لترمى بحجر ياسيدنا ..

  15. سيدنا العزيز ان الذين ينتقدون بهذه السذاجه اكيد هم ناس جهلاء يريدون ان يظهر وا للناس بانهم يعرفون كل شى ولكن وللاسف هم لا شى نحن نعرف جيدا ان الكنيسه لم ولن تتوقف عن العمل من اجل جاليتها نشكر جهودكم الفعال من اجلنا الرب يحفظكم ويحرسكم من كل مكروه امين

  16. Mukhlas Philips Yohana

    انت فخر الكنيسه الرب يحفظك

  17. انت كبير ياسيدنا الروح الفدس الذي اختاركم هو قادر ان يوقف الحيات السامة التي تحاول النيل منكم ومن كنيستنا بالتاكيد هم صغار القوم

  18. سيدنا هكذا نماذج لا تستحق الرد الرب معكم وينير طريقكم والكنيسة اقوى من كل شيئ

  19. يد الرب تمسك يديك ويقود خطواتك يا ابونا وسيدنا العزيز الذي يحس باﻻﻻم شعبه المتألم الجريح فالذي يتكلم ليفعل قبل ان يتحدث باي شي ﻻن اسهل شي هو الكﻻم .

  20. من المؤسف ان تتحول الاقلام المثقفة الى ازاميل لتنخر جسد الكنيسة الكلدانية التي لازالت هي الوحيدة المحافظه على القيم الكنسية الاصيله بروح التحضر والتطور . لهذا يعملون المتصيدين على تعظيم السلبيات عوض الايجابيات تحت مسمى حرية التعبير عن الافكار .

  21. يوحنا بيداويد

    غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو السامي الاحترام

    ان كنيستنا الكلدانية كانت جريحة لمدة عقود بل لقرون طويلة بسبب التركة الثقيلة والنظام الاداري القديم والظروف السياسية التي مرت بها المنطقة وغيرها من العوامل التي كانت تعيق حركة الكنيسة وانطلاقها الى الامام برؤية شمولية من ناحية الروحية والانسانية، الاجتماعية والقومية، لكن مجيئكم الى سدة البطريركية بزغ لها فجر جديد وانتعشت امالها ولكن لسوء الحظ لم تدم الفرحة طويلا حتى حدث ما حدث في العراق خلال فترة قصيرة من بعد تسنمكم موقع البطريرك.

    حقا اليوم الجروح والام هذه الكنيسة او هذا الشعب المتحدث بلغة السورث هي كبيرة وشديدة، هذا الشعب الذي هو متعرض للفناء والضياع في هذه اللحظة من التاريخ، وان بقائه متوقفة على وجهودكم وجهود جميع الاساقفة الكرام والشخصيات الخيرة والواعية في الوطن وفي المهجر وتعاونكم بروح المحبة والايمان والتواضع، نعم شعبنا المؤمن بروحانيته ولاهوتيته الشرقي بحاجة الى جهود استثنائية وحذر اكثر من اي لحظة اخرى مرت في التاريخ .

    شخصيا لي حدس ( وان كنت اتمنى ان لا يحصل حدسي ابدا) ان الخطة السياسية المشؤمة والمرسومة والتي تميل الى تطبيقها او تحقيقها معظم دول المنطقة بتعاون مع الدول الغربية التي لا تتحرك الا بحسب مصالحها وعلى نقيض المصطلحات الرنانة الفارغة ( الانسانية والديمقراطية والحرية، وحقوق المراة والطفل……الخ) قاسية جدا بل اقسى مما حصل لاخوتنا في سهل نينوى في الصيف الماضي حسب ضني او حدسي.

    حضرتكم الذي يشغل اليوم موقع قائدنا الروحي كبطريرك لكنيستنا الكلدانية الكاثوليكية المشرقية ليس بحاجة للرد على تفاهات رجل ذو عقد نفسية داخلية لا يرى ولا يشعر الا بلون واحد، وجودنا وحل مشاكل اخوتنا المهجرين و ايجاد حل لمشاكل كنيستنا المتراكمة ليست معتمد على تبني البطريركية توجهات وتطلعات سرياني اقحم نفسه في الساحة الكلدانية الهشة منذ زمن المثلث الرحمة بيداويد بحجة الدفاع عن القومية الكلدانية.

    املنا ان ترفعوا رؤوسكم الى الافق الابعد ، الى وضع خطط ودراسة تفيد اخوتنا المهجرين قسرا من سهل الى نينوى الى القرى الجبلية التي هاجرها ابائنا قبل حوال اربعين سنة، والاستعداد لسايكس – بيكو جديدة لا سامح الله قد تحصل في المنطقة ، و وصلوتنا ودعوتنا من الرب ان يعطيكم الحكمة والقوة والصحة والموهبة كي تقود كنيستنا الى بر الامان في هذه الظروف الصعبة ، بشفاعة العذراء مريم و وطلباتها وصلواتها من الاب الازلي

  22. الشماس سعيد اليعقةب

    الى غبطة ابينا وراعينا وبطريركنا الغالي مار لويس روفائيل الاول ساكو الكلي الطوبى والطيبة حفظكم الله ورعاكم

    يامن لا تغمض لك العين وتسهر الليالي بالصلاة والتفكير من اجل وحدة القلوب والنفوس تسافر من بلد الى الاخر وبدون تعب وبدون ملل لتنقل الم ومعاناة العراق الاغر الجريح ويعتسر الالم قلبكم لما يجري تطرق ابواب الدول مؤتمرات وكلمات ومقابلات

    وصحافة ووو بكل صراحة وبكل حكمة وصبر من اجل عيون العراق واهله الاصليين تتحمل كل شئ من اجل تحقيق العدالة في المواطنة وحق العيش بامان وسلام لشعبك الابي اصل العراق ولبلاد وأرض ابراهيم أبو الانبياء ، واليوم اكثر من أي يوم في العراق من دمار وخراب في نفوس الابرياء وصبركم كبير وحنكتم منيرة وعظيمة لان راعيكم يسوع هو من ياخذ بيديكم الكريمتين لما خير وعزة العراق وعزة شعبنا المتألم من الموصل وقرى مايسمى بسهل نينوى ، ياسيدنا الغالي صبرك الله ولتدم اباً جلياً للجميع

    سر بنور المسيح الذي يضيئ طريقك وسنبقى خدام وعيون ساهرة لخدمة الكنيسة ولمجد لله ، أما مايقومون من يفتقر الى الياقة الادبية في الكتابة فردك الابوي والراعوي وصلاتك تتشفع له عند الباري ليغفر له وبتواضع وحبك الابوي يبلسم وتشفي جراحاته الروحية والجسدية لاتهتم ياسيدنا وابينا راعي رعاة الكنيسة الكلدانية المتألمة وكل ما تريده وتطلبه هو عزة كنائس المشرق الرئة الثانية التي تتنفس بها وتعيش الكنيسة الجامعة ودمتم أملاً وفخراً للكنيسة وابنائها في العراق والمهجر نتضامن معكم بالصلاة

    مع امنا العذراء مريم أم المعونة الدائمة أن ترافقكم وتمنحكم الشفاعة الكاملة بصلواتها الدائمة عشتم وعاش العراق …

    أما لهؤلاء الكتاب المساكين والسائرين في الظلام فبكل بساطة أقولها لجميعهم ( الاناء ينضح بما فيه )

    الشماس سعيد اليعقوب

  23. سالم أسعد كجوجا

    سيدنا العزيز غبطة البطريرك لويس ساكو المحترم

    مواعظك في كنيسة مسكنتة الحبيبة(الكنيسة التي تعمذت فيها) تملأ كياني

    وأنا طالب جامعي في منتصف الستينات، من أعضاء الشبيبة الطالبة المسيحية، كنت أرى فيكم الأمل والأيمان

    لايهزني اليوم كم بقى منا في الوطن أكثر ما يهمني الأيمان والرجاء

    إذا هُدمت كنيسة… سنبني غيرها

    إذا هُجرنا .. وبعثرنا.. سنُشئ خلايا مؤمنة

    فأرض الله هي لله.. فهي لنا

    فإن غربنا عن وطننا الأم.. فكل الدنيا وطن لكل إنسان..وسيأتي يوم تسير قوافل المبشرين مرة أخرى إلى أرض بيث نهرين

    سنبقى احياء نتحدى الموت.. نحن لن ننتهِ.. نحن مع أبدية حياة المسيح

    فهيهات لسالب دارنا.. من أن ينتصر علينا

    فالأيمان لايغلبه الشيطان

    وهيهات لمن يسعى لإضعاف إيماننا من الذين بين ظهرانينا، يصرخون وينتقدون بأسم الدين والطائفة، من أن يؤئر قيد شعرة في فكرنا وقناعتنا

    هيهات للمُفرقين العابثين بكنيسة شعبنا، من أن ينالوا من قناعاتنا

    نحن ساكتون حفظاً للمحبة، أقلامنا تستطيع أن تعريهم، يفهمون سكوتنا ضعفاً، ونحن نراه محبة… ولكن ليعلم المفرقون المتبجحون.. بأنهم لن ينالوا من المؤمنين برسالتهم وكنيستهم وإيمانهم، مهما غردوا .. أو صرخوا..

    سيدنا..نحن مع الأيمان والرجاء.. وأنتم رعاته..

    فإذا كان الروح القدس معنا .. فلا نهاب شيئاً..

    نقول ذلك لكل الضعفاء الذين تهزّهم نسمة هواء ..

    سالم/ مشيكان

  24. الى غبطة ابينا وراعينا وبطريركنا الغالي مار لويس روفائيل الاول ساكو الكلي الطوبى والطيبة حفظكم الله ورعاكم

    نصلي من اجلك ومن اجل كل العاملين معكم

    رسالة الاستاذ فتوحي هي دليل قاطع على جهله

    انا لا افهم كيف ان البعض لديهم القدرة على انتقادكم و هم يعيشون في امريكا و استراليا.

    ان كانوا حقا غيورين على شعبهم فليرجعوا الى العراق و اولهم فتوحي

  25. غبطة أبينا البطريرك الكلي الطوبى

    أعزاءنا القرّاء الكرام

    في خضمّ المشاكل التي يمرّ بها وطننا الجريح، وشعبنا المتألّم وبقيّة المكوِّنات، لا يسعنا الاّ أن نقدّر ونثمّن عالياً، جهود غبطتكم في سعيكم الدؤوب، بهمّة وغيرة ونشاط، وبدون كلل، للتخفيف من وطأة هول الفاجعة. على الذين خارج العراق أن يُدركوا حجم المسؤولية الملقاة على عاتق غبطته واخوته الاساقفة جميعاً، في هذا الظرف العصيب، ويؤازروا البطريركية الكلدانية التي لها مسؤولية أخلاقية، تجاه جميع المسيحيين في العراق والمكونات الاخرى، دون تفرقة.

    للذين يُغرّدون خارج السرب، نقول لهم: الصوت النشاز تُميِّزه الاذن الصاغية. وللذين يسألون: أين ترسو سفينة البطريرك ساكو، نقول لهم: ان سفينة غبطته يقودها الروح القدس، وتحتضنها العذراء مريم، فنترك لكم الجواب.

    للسيد عامر فتوحي وللاب نوئيل الراهب، نقول: لقد تجاوزتما الخطوط الحمراء في اللياقة الادبية على غبطة أبينا البطريرك. الاول برسائله العنجهية، والثاني بكرازاته غير المسؤولة. نقول لهما: عليكما تقديم اعتذار رسمي وعلني، ومن على المنبر الذي تجاوزتما منه على غبطته.

    نطلب من الرب القدير أن ينظر بعين الرحمة الى وطننا الجريح، وأن يُنير العقول المتحجّرة، لترى بعينيها بوضوح، لترجع الى حضيرة الخراف.

    سامي ديشو – استراليا

  26. سيدنا العزيز وراعينا الجليل مار لويس الجزيل الاحترام حفظكم الرب ورعاكم

    مع شديد الاسف اننا نسمع ونقرأ في هذه الايام العصيبة من بعض الاخوة المسيحيين (المتصيدين في الماء العكر) ما يكدر وما يزيد ما فينا من الم، ونحن في هذا الوقت الصعب احوج ما نكون فيه للتماسك والاتحاد لنتبصر لإيجاد الحلول للمصائب والويلات التي يعيشها اخوتنا المهجرين والمشردين في كل مكان. الاخ عامر ومن يشاركك افكارك هل لكم الشجاعة الكافية لتذهبوا الى العراق وتعيشوا مأساتهم؟ هل لكم الشجاعة ان تقوموا بما يقوم به سيادته من اجل خدمة ومساعدة ابناءه؟ اين أنتم وماذا قدمتم للكنيسة؟ اليوم تطالبون سيادته ان يفتح باب الهجرة للمسيحيين وكأن مفتاح باب الهجرة بيده. تعلمون جيدا ان الامر أكبر من ذلك الامر بيد اسياد العالم والذي يفعله سيادته في الوقت الراهن هو فقط مساعدتهم انيا ومحليا. كفى انه فتح عيون العالم على ما حدث ويحدث لهم. أنتم ايها الاخوة السائرون ضد التيار بماذا تفكرون؟ لماذا تحاربون الافكار البناءة لماذا تحبطون الجهود الخلاقة؟؟: كان سيادة البطريرك ساكو منذ كان كاهنا انسانا مثقفا بسيطا شجاعا منفتحا على الاخرين وكانت له بصماته الايجابية في الكنيسة التي خدم فيها في الموصل وكذلك في كركوك بعد رسامته الاسقفية، قدم رسالته بكل تفاني ولم يفكر في ترك كنيسته في العراق بالرغم من كل الظروف، اليوم كان الاسهل له ان يخرج وينقل كرسيه الى اي مكان امن. ولكنه يجاهد ان يحافظ على ارث الكنيسة ويعيش هناك كما يعيش ابناءه فهو لا يريد الهزيمة من اول لحظة، المسيح لم ينهزم ويترك تلاميذه بل بقي معهم الى ان اسلم ذاته، الوقت الذي جاء فيه سيادته وقت صعب جدا، الكنيسة كانت جامدة نوعا ما، ومجيئه مع مجئ الحبر الاعظم والذي له ايضا خاصية مميزة جدا وما حصل لأبناء الموصل والقرى المجاورة كل هذ له تأثيره الواضح. فهل تعد جريمة هذه الايام حين يطلب البطريرك من الاسقف او الكاهن اتباع قانون الكنيسة؟ إذا كيف سيطالب هذا الكاهن الخارج عن القانون بتطبيق القانون الكنسي؟ الن ينتظر من يقول له انت باي حق تطالبني وانت بذاتك لست تحت القانون؟ لا أدرى كيف أصبح البعض يفهم الحرية مع شديد الاسف. لماذا ننتقد الارهابيين؟ هم ايضا يجدون نفسهم على حق ويفعلون ما يمليه عليهم فكرهم فيهاجمون ويقتلون ويسلبون متفاخرين بذلك. نحن اليوم نفقد احترامنا لرجال كنيستنا فنبتعد عنها ويبدأ الخراب ينخر فينا وفي ابناءنا من بعدنا ، هل يرى البعض انهم سيلمعون في الافق اذا حاربوا رؤسائهم ؟كان الاجدر بهم ان يجندوا خبراتهم وافكارهم البناءة في خدمة الكنيسة وليس في شقها وهدمها .كان الاجدر بنا في هذا الوقت العصيب ان نتوحد جميعا تحت راية المسيح فقط فلا كلداني ولاسرياني ولا اشوري يستطيع ان يخلصنا ويحمينا .فرجاؤنا من الاخ فتوحي ومن معه ان لا يشطروا الكلدان ايضا الى احزاب ومسميات .لنصلي جميعا بقلب واحد لاجل ان يحفظ الرب راعينا الجليل ويزيده حكمة ليكون قادرا على تحمل هذه المسؤولية الكبيرة الملقاة على كاهله .

  27. مؤمن من ابناء الكنيسة الكلدانية

    أنا ابدا لا اتدخل بمسؤلية اي احد ولا انتقد اي شخص فقط اود ان اقول لسيادة البطريرك ساكو اهنئك بشجاعتك ومحاولتك ضبط امور الكنيسة الكلدانية من دون خوف. انت لا تخاف ياسيدنا لأن ليس لديك مصالح او اشخاص تدافع عنهم او تخاف من ان تكسر بخاطرهم. انا كمؤمن بسيط اصلي من اجلك لكي تستمر في مسيرتك وتعلن الحقائق كما هي. بارك الرب شجاعتك وغيرتك الرسولية.

  28. سيدنا وراعينا الجليل حفظكم الرب ورعاكم امضي الى الامام برغم حملك الثقيل الرب معك ونصلي لمخلصنا يسوع ان يخفف عنك هذا الحمل ويمنحك الصحة لتقود كنيسة يسوع الى الامام .اما امثال هؤلاء فهم مخربين ولا نستبعد عن استلامهم مبالغ مالية مقابل هذه الكتابات التخريبية ,فقط نصلي من اجلهم لكي ينور الرب عقولهم ويهتدون الى طريق الحق .والرب يبارك.

  29. سمير اسطيفو شبلا

    "اتشرف ان اكون من تيار ساكو"

    الذي لا يطيع والده ابنائه لا يطيعوه

    الذي لا يطيع رئيسه نحن لا يمكن ان نطيعه

    الذي يدافع عن الباطل شمس الحق قوية بحيث تعمي بصره

    دمتم للحق والخير والجمال

اترك رداً على فريد شكوانا إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *