الرئيسية / اخر الاخبار / الاب ريان بولص عطو ينال شهادة الدكتوراه في العلوم الكنسية

الاب ريان بولص عطو ينال شهادة الدكتوراه في العلوم الكنسية

ناقش الاب ريان بولص عطو اطروحته الموسومة LA RIFORMA LITURGICA DEI DIVINI MISTERI DELLA CHIESA CALDEA ALLA LUCE DELL’ANTICA TRADIZIONE DELLA CHIESA D’ORIENTE
“الاصلاح الطقسي للاسرار الالهية على ضوء تقليد كنيسة المشرق العريق”
تحت اشراف الاب البروفيسور رينالدو ياكوبينو RINALDO IACOPINO والاب مانيل نين MANEL NIN والاب ادوارد فروجا EDWARD FARRUGIA. وادار الجلسة عميد قسم القانون في المعهد الشرقي الاب سوني توماس SUNNY THOMAS.
وذلك يوم الاثنين الاول من حزيران ٢٠١٥ في المعهد البابوي للدراسات الشرقية في روما.
حضر المناقشة كل من سيادة المطران بشار متي وردة رئيس اساقفة ايبارشية اربيل الكلدانية والمطران ميخا مقدسي راعي ايبارشية القوش والمطران فرانسوا عيد النائب البطريركي الماروني في روما ومدير المدرسة المارونية، وحضرة المونسينيور فيليب نجم المدبر البطريركي لابرشية القاهرة في مصر، والسيد حبيب الصدر سفير العراق لدى الفاتيكان وجمع غفير من الاباء الكهنة والاخوات الراهبات من مختلف الكنائس والبلدان.

بعد الترحيب بالضيوف من قبل مدير جلسة المناقشة الاب سوني توماس طلب من الباحث الاب ريان تقديم صلاة لبدء الجلسة، وخصص الاب ريان “عونياثا دسهدي” من الطقس الكلداني رتلها مع الاباء الحاضرين تخليداً لشهداء الكنيسة في الماضي والحاضر وخصوصاً الاب الشهيد ” رغيد كني” الذي استشهد يوم ٣ حزيران ٢٠٠٧.
وبعد الصلاة قدم الاب ريان موضوع بحثه الذي جاء بواقع اربع فصول: الفصل الاول تناول فيه الباحث مقدمة تاريخية لاهم الاحداث التي برز فيها وتتطور طقس الاسرار الالهية منذ بداية الاحداث التاريخية لكنيسة المشرق الى اليوم. في الفصل الثاني عرض الباحث ما توصل اليه من نتائج لمعرفة اهم عناصر الاحتفال بالاسرار الالهية واعرقها، لاهوتها وروحانيتها من خلال مقارنة بين نصوص طقس الاسرار الالهية المطبوع سنة ١٩٠١ ( الذي اسماه الباحث: توحيد الاحتفال ) و نصوص طقس الاسرار الالهية المطبوع سنة ١٩٧١ (الذي اعتبره الباحث النص الذي حاولت فيه الكنيسة تنظيف كل ما ادخل على الاحتفال من الطقوس الاخرى خاصة من التقليد اللاتيني على النص السابق ١٩٠١)، على ضوء معطيات تفسير اباء كنيسة المشرق مار نرساي، جبرائيل القطري ايشوعياب الاول ايشوعياب الثالث والمؤلف المجهول. وتناول الاب ريان موضوع الاصلاح الطقسي الذي درسته اللجنة الطقسية للباطريركية الكلدانية وتمت الموافقة عليه منذ سنة ٢٠٠٦، اما الفصل الرابع فقد خصصه لدراسة طقس الاسرار الالهية الحالي والذي تم تنفيذه سنة ٢٠١٤.

وبعدها تمت مناقشة المحتوى من قبل الاساتذة الثلاث ومناقشة الباحث بجوانب عديدة من اطروحته واجاب الاب ريان بجدارة عن جميع الاسئلة. ثم ارتجل المطران بشار الى المنصة وابدى ايضاً رأيه بمداخلة قيمة عن الموضوع.

ثم خرجت اللجنة لوهلة من الزمن ودخلت القاعة واعلنت موافقتها على اهمية الاطروحة واوصت بنشرها كلياً لنيل لقب الدكتوراه في علوم الكنيسة الشرقية للاب ريان وستعلن النتيجة بعد ايام.

في النهاية رتل الجميع الترتيلة الطقسية العريقة “لاخو مارا” تمجيدا وحمدا لله على النعمة التي اغدقها على كنيستنا. وشكر الاب ريان الحاضرين السادة الاساقفة والاساتذة والحضور.

اشترك الجميع في مأدبة عشاء احتفالاً بالمناسبة وحضر ايضاً السيد الدكتور سيوان برزاني سفير العراق لدى ايطاليا لتقديم التهاني.

عن Yousif

شاهد أيضاً

رياضة روحية استعدادا للآحتفال بعيد الميلاد المبارك- اسطنبول

رياضة روحية استعدادا للآحتفال بعيد الميلاد المبارك . بفرح كبير اجتمع في دار المطرانية الكلدانية …

تعليق واحد

  1. يوحنا بيداويد

    الاب الدكتور ريان عطو المحترم

    اهنئكم من كل قلبي على نيلكم شهادة الدكتوراه في العلوم الكنيسة- عن اسرار الكنيسة المقدسة

    الله يوفقكم في خدمة مذابح الرب وابنائه. نعم كنيستنا بحاجة كبيرة الى شهادات اكاديمية وخبرات عالية كي يتم قيادتها بصورة صحيحة وقوية في هذا العالم المادي المتصحر من الروحاينات والاخلاق وقيم التربية العائلية . عصر الفردانية والانانية والانغماس في الغرائز الجيوانية.

    الرب يوفقكم دوما

    يوحنا بيداويد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *