الرئيسية / اخر الاخبار / البيان الختامي للمؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية

البيان الختامي للمؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية

عقد في مدينة أربيل-عنكاوا من 1- 3 تموز 2015، المؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية بدعوة من غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو وبمشاركة عدد من الأساقفة الاجلاء والاباء الكهنة وشخصيات من العراق والأردن والولايات المتحدة الأميريكية وكندا وأستراليا وبلجيكا وسويسرا وفرنسا وألمانيا. ناقش المشاركون بروح المسؤولية واجواء ديمقراطية أهمية تأسيس الرابطة ومناقشة مسودة النظام الداخلي. وبعد إجراء تعديلات على المسودة تم اعتماد النسخة المنقحة بالأجماع.

تم انتخاب الهيئة العليا لفترة سنة واحدة فقط:
السيد صفاء صباح هندي – رئيسا
السيد جمال قلابات – نائب الرئيس
السيد دومنيك كندو- سكرتيرا
الدكتور امانج فرنسيس – امينا للصندوق

وعضوية كل من :
السيد ظافر نوح – بغداد
السيد يوحنا بيداويد – استراليا
السيد منير هرمز – كندا
السيد بيفن نوري – بلجيكا
السيد سلام مرقس – فرنسا
السيد اديب توما متي- المانيا
السيدة ليلى امير داود- الأردن
السيد معن شليمون – دهوك
الأب بولس ساتي للفادي الأقدس – المرشد الروحي للرابطة

يُعتبر الكلدان من أقدم الشعوب التي سكنت بلاد ما بين النهرين، وقد أسهموا قديما وحديثا في تطويرها وازدهارها، حيث عملوا بجد واخلاص في مجالات الحياة كافة خاصة الثقافية منها، وكانوا دوما مواطنين مخلصين لبلدهم وشعبهم، وبالرغم من هذا عانوا كثيرا في مذابح سيبا (سفر برلك) 1915 وحتى اليوم مع غيرهم من المسيحيين.

لذا جاء تأسيس رابطة كلدانية مدنية مستقلة.
1- لتعزيز البيت الكلداني وحشد واستثمار كل طاقات وامكانيات وخبرات الشعب الكلداني في العراق والعالم لترسيخ اسس العيش المشترك القائم على الحرية والمساواة على اساس المواطنة واحترام حقوق الانسان والمجتمع المدني.

2- الحفاظ على الحقوق الاجتماعية والثقافية والسياسية من دون ان تتحول الى حزب سياسي.

3- نشر التراث الكلداني والمشرقي على جميع المستويات من خلال إقامة المراكز الثقافية والتعليمية ودورات لغوية والمهرجانات والمعارض الفنية والرياضية، اضافة للتعاون مع المؤسسات الكلدانية الاخرى.

4- السعي لبناء جسور التآخي والمحبة واحترام المكونات الأخرى.

5- السعي الى تطوير البلدات الكلدانية والمسيحية من خلال دعم برامج تنموية واستثمار أصحاب رؤوس الاموال والصندوق الكلداني ومخاطبة المنظمات الإنسانية الداعمة لها.

6- تعزيز التعاون مع اخوتنا الاشوريين والسريان والارمن ولنا الامل الوطيد اننا قريبا نتوصل الى رابطة واحدة تضمنا جميعا خصوصا في هذه الظروف الصعبة.

وفي الختام نرفع شكرنا العميق لغبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو والسادة الأساقفة الاجلاء وكل المشاركين في المؤتمر. كما نشكر حكومة إقليم كردستان لما تقدمه لإخوتنا النازحين.

وأيضا نشكر وسائل الاعلام لتغطيتها المؤتمر وبشكل خاص قناة عشتار الفضائية، قناة المخلص الكلدانية، إذاعة صوت الكلدان، وجريدة سورايا.

عن Yousif

شاهد أيضاً

كابيلا” كنيسة صغيرة” وقاعة جديدتان في البطريركية بالمنصور

كابيلا” كنيسة صغيرة” وقاعة جديدتان في البطريركية بالمنصور إعلام البطريركية تم تشييد كابيلا “كنيسة صغيرة” وقاعة …

5 تعليقات

  1. حكمت يونان ججو

    قال يسوع المسيح في إنجيل متى الاصحاح 5 الآية 13:

    أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ. فَإِذَا فَسَدَ الْمِلْحُ، فَمَاذَا يُعِيدُ إِلَيْهِ مُلُوحَتَهُ؟ إِنَّهُ لاَ يَعُودُ يَصْلُحُ لِشَيْءٍ إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجاً لِتَدُوسَهُ النَّاسُ

  2. فلاح شابه الراهيموك

    بوركت جهودكم لخدمة ابناء الطائفة المسيحية والوحدة بين بقية الطوائف . الرب يحفظكم ويسدد خطاكم

  3. عزمي البير ناصر

    لا تحملوا كيسًا ولا مزودًا ولا أحذية ولا تسلموا على أحد في الطريق.

    مبارك عليكم ولادة رابطتكم الموقرة .

    بداية اتقدم بالتهنئة والتبريكات لسيدي صاحب الغبطة مار لويس روفائيل الاول ساكو الكلي الطوبى بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم

    كما اتقدم ايضا بالتهنئة للهيئة العلية للرابطة الكلدانية على تاسيس هيئتكم الموقرة كما اتمنى لكم التوفيق في عملكم واخبركم ان

    طريقكم ليس معبدة ومفترشة بالزهور ، طريقكم وعرة ، صليبكم ثقيل كمثل صليب ربنا يسوع المسيح ، شعبكم امانة في اعناقكم ضعوه نصب اعينكم ، ليس مطلوب منكم صنع المستحيل وعمل المعجزات ولكن اعملوا بكل امانة وشرف ، ولا تبحثوا عن المصالح والمكاسب ، بل اعملوا من اجل مصلحة شعبكم الكلداني العظيم ، واعلموا جيدا ان هناك من يريد ان يعثركم فلاتعيروا لهم انظروا الى امام واقتدوا بمعلمكم الاول يسوع له المجد ، ولله الموفق ، واقتدوا بقول القديس بولس اعملوا … اعملوا … اعملوا . عاشت امتنا الكلدانية .

  4. د زهير ابراهيم رحيمو

    ألف مبروك لكل الكلدان في العراق والعالم على هذا الانجاز الرائع الذي تحقق بهمة أبينا البطريرك مار لويس متمنا وداعيا التجاوب الايجابي لكل الكلدان لهذا المشروع الذي يمكن ان يوحد الصفوف ويشحن الهمم لخدمة كنيستنا وهي تمر باصعب الظروف سيما بعد الفاجعة الكبرى التي حلت بمدينة الموصل وبلدلت سهل نينوى، مصلين وداعين لربنا ان ياخذ بيد الجميع الى ما هو أحسن وأكثر ثمرا لكنيستنا وتطلعاتها أمين يارب.

  5. ماجدبطرداود/مستشارفي المصالحة الوطنية ممثل المكون المسيحي في العراق

    ابارك جهودكم على هذا الانجاز الذي يؤدي الى توحد جميع الكلدانيين في العراق والعالم تحت خيمة الكنيسة الكلدانية المقدسة داعيا الانفتاح على جميع الكنائس الاخرى المقدسة واشكرسيدنا البطريرك مارلويس روفائيل الاول ساكو على هذه الرعاية الابوية وجميع الاساقفة الاجلاء وابائنا الكهنة وجميع الشخصيات من العراق والخارج /كنت اتمنى لوكنت مدعوا ليكون لنا نصيب في هذا الانجازوشكرا

اترك رداً على حكمت يونان ججو إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *