أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / البابا فرنسيس: بحور الألم تجتاح سوريا والعراق

البابا فرنسيس: بحور الألم تجتاح سوريا والعراق

الفاتيكان

دعا البابا فرنسيس للتوصل إلى إيجاد “حل سلمي للنزاعات في سوريا والعراق”، وذلك في الكلمة التي ألقاها أمام المشاركين في الاجتماع الذي ينظمه المجلس البابوي “قلب واحد” حول الأزمة الإنسانية في سوريا والعراق، بحضور ممثلين عن الهيئات الكاثوليكية الخيرية العاملة في منطقة الشرق الأوسط وبعض أساقفة المنطقة.
وأطلق البابا “صرخة ألم”، مشيراً الى أن “ضحايا النزاع في سوريا والعراق كثيرين، وأنا أذكرهم جميعاً في تأملي وأحملهم في صلاتي”، لكن “لا يسعني إلا أن أذكّر بالضرر الخطير الذي لحق بالمجتمعات المسيحية، حيث يتعرض العديد من الإخوة والأخوات بسبب إيمانهم، الى الطرد من أرضهم، أو البقاء في الأسر أو مواجهة القتل أيضاً”.
وأشار البابا فرنسيس إلى أنه “لقرون من الزمان، عاش المسيحيون والمسلمون معاً على هذه الأراضي، على أساس الاحترام المتبادل”، لكن “شرعية حضور المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى تُنكر اليوم باسم الأصولية العنيفة التي تدعي أصلاً دينياً”، ولفت إلى أن المجتمع الدولي “يبدو بأنه غير قادر على إيجاد الحلول المناسبة، في حين يواصل تجّار الأسلحة تحقيق مصالحهم”.
وذكّر البابا بأن “الشر (في سوريا والعراق) يدمر المباني والبنية التحتية، بل وضمير الإنسان أيضاً”، ومع ذلك فـ”إزاء العديد من الهجمات والاضطهادات التي تكابدها تلك البلدان اليوم، تستجيب الكنيسة بشجاعة، من خلال حضور متواضع وطيد وحوار صادق”، وكذلك “خدمة سخية لصالح أي شخص يعاني أو يحتاج دون أي تمييز”، واختتم بالبابا بالقول إن “الكنيسة تشعر بأنها مدعوة للرد على الشر بالخير”.
تجدر الإشارة إلى أن لقاء المجلس البابوي “قلب واحد”، الذي يندرج في سياق نشاطه خلال السنوات الثلاث الماضية، يرمي إلى تقييم العمل الذي قامت به حتى اليوم مختلف المؤسسات الخيرية الكاثوليكية في إطار الأزمة الإنسانية الراهنة في البلدين العربيين فضلاً عن تقاسم المعلومات بشأن تطور الأزمة وسبل تعامل الكنيسة الكاثوليكية مع تلك الأوضاع الإنسانية.

عن Yousif

شاهد أيضاً

الكنائس الشرقيّة جماعات تعيش أبعد من الأيقونات والبخور ودخان الشموع

الكنائس الشرقيّة جماعات تعيش أبعد من الأيقونات والبخور ودخان الشموع مجمع الكنائس الشرقية ورسالته، في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *