أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / موضوع رعية فانكوفر الكلدانية

موضوع رعية فانكوفر الكلدانية

اعلام البطريركية

قضية رعية فانكوفر، محزنة ومؤلمة حقاً، ظهرت بسبب انتشار الكلدان في دول العالم، وقلة عدد الكهنة وضعف الثقافة المسيحية والتنشئة الروحية والعقلية المناطقية التي لا تزال قائمة. الكنيسة مؤسسة لها نظمها وقوانينها وتسعى لتطبيقها بدقة وعدالة. أيوب راهب ترك ديره وهو موقوف من قبل الكرسي الرسولي، فلا يحق له ان يقوم بأية خدمة كهنوتية، والناس الذين تحزبوا له يرتكبون خطأ جسيما بشقّ الرعية. كان عليهم عوض ذلك ان ينصحوه بالعودة الى ديره وطاعة رؤسائه. ابرشية كندا لم تفشل في حل المشكلة، بل منذ البداية فتحت حوارا مع أيوب ومع الجماعة المنضوية تحت ولائه، لكن لم يستجيبوا. ليس سهلا كما يتصور البعض نقل كاهن ما من مكان الى اخر بسرعة وفي اجواء متشنجة لان للكنيسة في كل بلد لها قوانينها الخاصة ويجب ان يتم ضمن سياقات نظامية.

كذلك البطريركية لم تفشل في حل هذه الإشكالية، ولا في حل موضوع أبرشية مار بطرس الرسول في سان دييكو. الأمور تم دراستها في السينودس الماضي بصراحة تامة وضمن السياقات القانونية وتغليب المصلحة العامة، لذلك ينبغي الانتظار والصبر، لا سيما نحن على أبواب سنة الرحمة.

عن Yousif

شاهد أيضاً

تناول الاول لكنيسة الرسولين بطرس وبولس‎

تناول الاول لكنيسة الرسولين بطرس وبولس احتفلت إيبارشية أربيل الكلدانية بقداس التناول الأول مساء يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *