أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / توضيح حول تعليقات بعض الكتّاب على لقاء الأساقفة الكلدان

توضيح حول تعليقات بعض الكتّاب على لقاء الأساقفة الكلدان

اعلام البطريركية
 
علّق بعض الكتّاب في المواقع الالكترونية، على لقاء الأساقفة الكلدان المنعقد في بلدة عنكاوا 5 نيسان 2016، موردين أموراً عاريّة ًعن الصحة، وخصوصا انهم لم يشتركوا في اللقاء، لذا اقتضى توضيح الامر للقراء الكرام.
 
1- بخصوص الدعوة الى اللقاء، تؤكد البطريركية انها وجهت الدعوة الى كافة أساقفة الكلدان المتواجدين في العراق من دون استثناء، وخصوصاً ان هذا لقاء دوري لتدارس الوضع في العراق، اما الأمور التي تخصّ الابرشيات خارج العراق، فمناقشتها تتم مع الأساقفة المعنيين في السينودس.
 
2- وبشأن موضوع السنة السبتية فالمصطلح يشير الى السبت – الراحةsabbatical year ويطلبها رجل الدين للراحة والمراجعة والمواكبة وفي بعض الاديرة هي ملزمة.
 
3- مسودة البيان الرسمي: عموما تُعدّ المسودة قبل اللقاء، لكنها تناقش في نهاية اللقاء. وقد تمت قراءة المسودة فقرة فقرة، وأجري عليها تعديلات بناءً على ملاحظات المشتركين. اما خبر اللقاء فيكون في الختام ليغطي النقاش والقرارات.
 
4- جدول الاعمال كان:
1- الوضع العام في البلد: الأمني والاقتصادي.
2- وضع المهجرين والمهاجرين وسبل مساعدتهم.
3- التنشئة المستديمة لكهنتنا.
4- الحج الى روما بمناسبة سنة الرحمة.
5- مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق وعضويتنا فيه.
 
حول هذه النقاط دار النقاش حصراً ولم يبحث الأساقفة الحاضرون مواضيع غيرها، وكانت الاجواء اخوية ومرحة. وقد أعرب كل أسقف بحرية كاملة عن وجهة نظره، لكن ابداء الرأي شيء والقرار شيء آخر، فإن القرار يتم اتخاذه بحسب الغالبية. وما ورد في التعليقات هو مجرد تخمينات.
 
5- اما الاسقف الذي ادعى أحد الكتاب انه قال له: "انا بعيد عن هذه الامور لان اهتماماتي تنحصر بالأبرشية والثقافة". ان كان ذلك صحيحاً، فيكون الأسقف المعني قد تهرب من مسؤوليته الكنسية والأخلاقية وبصراحة هذا الكلام لا يتماشى مع مسؤوليته. كل أسقف مسؤول الى حدٍّ كبير عمّا يحصل في الكنيسة الكلدانية إيجاباً أو سلباً، وعليه ان يضطلع بمسؤوليته كاملة ويؤدّي دوره كما ينبغي ولا يمكن ان ينغلق على ابرشيته وكأنها "دكانه"!

 

عن Yousif

شاهد أيضاً

البابا في افتتاح اللقاء العالمي العاشر للعائلات: كل عائلة لديها رسالة وشهادة

البابا في افتتاح اللقاء العالمي العاشر للعائلات: كل عائلة لديها رسالة وشهادة البابا فرنسيس: كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.