أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / البطريرك الجديد يحتفل بقداسه الأول بعد تنصيبه

البطريرك الجديد يحتفل بقداسه الأول بعد تنصيبه

بعد مراسيم تنصيبه التي جرت صباح اليوم، وبعد غذاء الفرح الذي تقاسمه مع الإخوة والأخوات في قاعة فندق فلسطين ميريديان، احتفل غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو كلي الطوبى بالقداس الإلهي، مساء اليوم، 6 آذار 2013، مع غبطة البطريركين مار غريغوريوس الثالث لحام بطريرك الروم الكاثوليك والبطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك، وسعادة السفير البابوي جورجو لنغوا والسادة الأساقفة الكلدان ومن الطوائف الأخرى، ومع الآباء الكهنة وتلاميذ المعهد الكهنوتي والأخوات الراهبات وجمع كبير من المؤمنين.
وقدمت خلال القداس تقادم تعبّر عن رموز عراقية أصيلة كالنفط والتمر اشارة إلى تقديم العراق على المذبح ليملأه الربّ بسلامه.
وألقى غبطته بعد الإنجيل كلمةً بعنوان “لا تخافوا”، إليكم نصّ الكلمة:
خطاب القداس الاول لغبطة أبينا البطريرك
مار لويس روفائيل الأول ساكو كلي الطوبى
“لا تخافوا”
1- كم مرّة يكرر يسوع هذا القول قبل القيامة وبعدها: “لا تخافوا!”. واليوم اتساءل: ما وقع هذا الكلام علينا نحن الذين نعيش ظروفًا يومية صعبة، ظروفًا لا نعرف الى أين تقودنا؟
لقد وبّخ المسيح التلاميذ عندما كانوا في المركب وسط البحر الهائج خائفين: “لماذا أنتم خائفون، يا قليلي الايمان؟” (متى 8، 26). أليس هذا التوبيخ موجّه إلينا نحن الخائفين أيضًا؟ أما يليق بنا أن نجدد ثقتنا وأملنا وشركتنا ووحدتنا؟
ما عشناه من ألم وضيق ومن دماء وشهداء، إن عرفنا، بامكانه أن يدمجنا في سر المسيح، ويساعدنا كثيرًا على معرفة علامات حضور الله بيننا ويوطّد رجاءنا بالروح القدس الذي سيغيّر قلوب الرجال والنساء نحو الأفضل. لابدّ أن تعبر العاصفة وتتحقق طريقة متناغمة من العيش المشترك. لنتخطى مشاكلنا وازماتنا ولنعد الى كياننا العميق ومشاعرنا النبيلة باصالة فنتوحد ونتجدد ونرتقي روحيًا وانسانيًا واجتماعيًا.
2- اذن وسط الظروف القاسية التي نعيشها، ها هو صوت الراعي الصالح يسوع المسيح ينادينا بكثير من المحبة والرجاء، للخروج من حالة القلق والخوف، والنهوض بقوة لتحقيق الاخوة والشركة والوحدة بيننا. وهذا يتطلب منا: أن نحبّ بعضنا بعضًا وأن نستقبل بعضنا بعضا بحرارة وان نتقاسم ما عندنا بسخاء وفرح. هذا الاستقبال يشحن ايماننا ورجاءنا ويعزينا، عندها يصبح كل شيء أسهل وأجمل وذا معنى.
3- الاصالة مرتبطة بالتجديد وهو ضرورة. وعدم قبوله يجعلنا نعيش في التاريخ والجمود . ومن هنا سوف نقوم بتجديد طقوسنا وتوحيدها وتأوين اساليب تعليمنا وبنى كنيستنا بحزم وشجاعة بحسب دعوة المجمع الفاتيكاني الثاني والارشاد الرسولي لكي يفهمها المؤمنون ويشاركوا فيها ويَنشَّدوا اكثر الى المسيح وكنيستهم. أمام سينودسنا الذي سيُعقد في الخامس من حزيران جدول أعمال مزدحم وملح.
4- وفيما يتعلق بالهجرة هناك اسباب عدة تحدد مسارات هجرة البشر, منها قومية ودينية واقتصادية. وبالنسبة للمسيحي، فلديه حساسية خاصة تجاه الأمان والحرية. فاذا وُجِد الأمان والحرية، يظل المسيحي واذا انعدما فانه يهاجر… أنا لا اشجع احدًا على المغادرة، بل احثُّ على البقاء والتواصل. هذه أمانة إيمانية ووطنية.
5- برنامجي هو العمل مع الكل في الكنيسة الكلدانية كفريق واحد بروح الاصالة والوحدة والتجدد. سوف اتعاون مع اخوتي الاساقفة والاكليروس والرهبان والراهبات والمؤمنين من كلا الجنسين لبنيان الكنيسة وخير الناس. وبهذه المناسبة اتوجّه إلى بنات وابناء كنيستنا الكلدانية في بلدنا العراق والعالم واحييهم واشكرهم لصلاتهم من أجلي ومن اجل الكنيسة، اشكرهم لشهادتهم الحية للمسيح. وبالرغم من كل الصعاب، لقد اظهروا دائمًا تعلقهم بكنيستهم حتّى في وقت المحن والتشرد. تقواهم وسخاؤهم حتى بذل الذات هو مثال حي نفتخر به. وأقول لكل واحد بعبارة سفر الرؤيا: “كُنْ أَمينًا حَتَّى المَوت، فسأعْطيكَ إِكْليلَ الحَياة” (الرؤيا2/10).
وبالنسبة إلى العمل مع الكنائس الشقيقة سوف نتعاون وننسق مع بعضنا كل ما من شانه ان يعزز الحضور المسيحي في هذا البلد ويعكس شهادة الوحدة والمحبة. وسنتعاون مع كنيسة المشرق الاشورية في كل المجالات التي تقرب وحدتنا. وانشاءالله منذ الآن وصاعدًا هذه السنة تكون الاخيرة فيها نعيّد القيامة مختلفين، سوف نوحد العيد في العراق.
ومع إخوتنا المسلمين الذين يحبهم ربنا كما يحبنا، سوف نعمق نقاط التقارب الكثيرة بيننا ونحترم نقاط الاختلاف وهذا من تصميم الله الذي خلقنا مختلفين.
6- واختم طالبًا صلاتكم من أجلي لكي يعينني الرب على إتمام ما بدأه من سبقني على هذا الكرسي البطريركي وأن أحافظ على وديعة الايمان بأمانة وأنقل رسالة المسيح بنقاوة وأكمل مشيئة الله في حياتي وحياة الكنيسة التي أتمنني عليها. شكرًا لكم ووفَّقَنا اللهُ وسَدَّدَ خُطانا لخدمة الكنيسة والوُطن والناس.
مارانا تا، تعال أيها الربّ يسوع. هللويا.

وأقام ديوان أوقاف الديانات المسيحية واليزيدية والصابئة المندائية حفل عشاء على شرف غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو وذلك في قاعة فندق بغداد في شارع السعدون.

شاهد أيضاً

البطريرك ساكو يستقبل السيد مارك كرين مسؤول المساعدات الامريكية  للأقليات في العراق

البطريرك ساكو يستقبل السيد مارك كرين مسؤول المساعدات الامريكية  للأقليات في العراق اعلام البطريركية استقبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *