أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / البابا فرنسيس يلتقي بطاركة وأساقفة البلدان المطلّة على البحر الأبيض المتوسط

البابا فرنسيس يلتقي بطاركة وأساقفة البلدان المطلّة على البحر الأبيض المتوسط

البابا فرنسيس يلتقي بطاركة وأساقفة البلدان المطلّة على البحر الأبيض المتوسط
أبرز ما جاء في خطاب البابا فرنسيس إلى البطاركة والأساقفة المشاركين في لقاء “منطقة المتوسط.. حدود سلام”، في مدينة باري الإيطالية

أبونا وفاتيكان نيوز :

التقى البابا فرنسيس، هذا الأحد، في مدينة باري الإيطالية، الأساقفة المشاركين في لقاء “منطقة المتوسط… حدود سلام”، والذي نظّمه مجلس الأساقفة الإيطاليين من 19 وحتى 23 شباط الحالي، بمشاركة بطاركة وأساقفة البلدان المطلّة على البحر الأبيض المتوسط، من أوروبا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط.

 

دعوة ومستقبل منطقة المتوسط

ووصف الحبر الأعظم اللقاء بأنه تأمل في “دعوة ومستقبل منطقة البحر الأبيض المتوسط، ونقل الإيمان وتعزيز السلام”، مؤكدًا على أن أهمية هذه المنطقة لم تتقلص بسبب ديناميكيات العولمة، بل “سلّطت الضوء على دور المتوسط، باعتباره مفترق طرق من وجهة النظر الاجتماعية والسياسية والدينية والاقتصادية”. وشدد على أننا مدعوون، إزاء الانقسامات والصراعات الاقتصادية والدينية والمذهبية والسياسية، إلى “تقديم شهادة للوحدة والسلام. وهذا ما نفعله انطلاقًا من إيماننا وانتمائنا إلى الكنيسة، متسائلين ما هو الإسهام الذي يمكن أن نقدّمه في منطقة المتوسط”.

 

نقل الإيمان

وفي حين أن البلدان الواقعة على طوال البحر الأبيض المتوسط قد جعل منها مفترق طرق طبيعيًا وثقافيًا، فأشار قداسته إلى أنّ مسيرة “نقل الإيمان هو إرث حافظت عليه المجتمعات المسيحية، وبقي حيًا من خلال التعليم المسيحي والأسرار المقدسة والتقوى الشعبية والفن”. وذكّر الأساقفة بأن انتقال الإيمان من جيل إلى جيل “لا يمكن فصله عن الصالح العام”، وبالتالي يجب أن يكون مرتبطًا بالعمل الدؤوب كصنّاع من أجل السلام.

 

السلم، وليس الحرب

ولفت البابا فرنسيس إلى أن منطقة المتوسط تشهد اليوم انعدام الاستقرار والحروب، أكان في الشرق الأوسط أم في في شمال إفريقيا، فضلا عن الصراعات بين الأعراق المختلفة والجماعات الدينية والمذهبية. كما لا ننسى أيضًا الصراع الذي لم يُحل بعد بين الإسرائيليين والفلسطينيين، فضلا عن خطر التوصل إلى حلول غير عادلة قد تولّد أزمات جديدة.

وقال: “من الجنون تدمير المنازل والجسور والمصانع والمستشفيات، وقتل الناس وإبادة الموارد، بدلاً من بناء العلاقات الإنسانيّة والاجتماعيّة”، مؤكدًا على أنه لا يسعنا أن نستسلم أمام هذا الجنون، ولا يمكن اعتبار الحرب إطلاقًا أمرًا طبيعيًا، أو وسيلة لحل الخلافات والمصالح المتضاربة”. وأوضح بأنّ السلام هو “الغاية الأسمى لكل مجتمع”، مشددًا على أنه “لا يوجد بديل آخر سوى السلام، فالحرب تعبّر عن فشل كل مشروع بشري وإلهي”.

 

السلام يرتكز على العدالة

وأكد البابا فرنسيس أن بناء السلام يرتكز على العدالة كشرط أساسي. والعدالة تُداس حيث يتم تجاهل متطلبات الأشخاص وحيث تطغى المصالح الاقتصادية الأحادية الجانب على حقوق الأفراد والجماعات. كما أن العدالة تعيقها ثقافة الإقصاء، التي تتعامل مع الأشخاص كأنهم سلع، وتولّد وتنمّي عدم المساواة، وعلى ضفة البحر نفسه تعيش جماعات في الرخاء وأخرى تناضل من أجل البقاء على قيد الحياة. وتأتي الأعمال الخيرية التي تقوم بها الجماعات المسيحية لتتصدى لهذه الثقافة. وتساءل: ما نفع أن تحقق المجتمعات إنجازات تكنولوجية، لكنها لا تتضامن مع المحتاجين؟ مشددًا على أن الكنيسة ومن خلال إعلان الإنجيل تتضامن مع الصغار والفقراء.

ولم يخل خطاب البابا فرنسيس إلى البطاركة والأساقفة من الإشارة إلى النازحين بسبب الحرب، ومن تركوا مناطقهم بحثًا عن حياة تليق بالإنسان. ولفت إلى أن أعداد هؤلاء الأخوة تتزايد بسبب تنامي الصراعات ونتيجة الأوضاع البيئية والمناخية المأساوية. ومن السهل أن نرى أن هذه الظاهرة ستترك بصمتها العميقة على منطقة الشرق الأوسط. وهذه المسألة تعني بلدان العبور وبلدان الوجهة النهائية، فضلاً عن الحكومات والكنائس في بلدان المنشأ.

 

الاضطهادات تشكل جرحًا يمزّق قلبنا

وبعد أن حذّر البابا من المساعي الهادفة إلى صد المهاجرين واللاجئين، قال إن خطاب صدام الحضارات يرمي فقط إلى تبرير العنف وتغذية الحقد، داعيًا أساقفة بلدن منطقة المتوسط إلى رفع الصوت لمطالبة الحكومات بالدفاع عن الأقليات وصون الحريات الدينية. ولفت إلى أن الاضطهادات التي تستهدف الجماعات المسيحية وغيرها أيضًا تشكل جرحًا يمزّق قلبنا، ولا يسعنا أن نقف إزاءه غير مبالين.

 

لاهوت الاستقبال والحوار

وأكد على أن الحوار وحده يسمح بالتلاقي وبتخطي الأحكام المسبقة وصور النمطية وبالتعرف على بعضنا بشكل أفضل، وهذا يتطلب ضيافة صادقة تمارس حيال الجميع وعلى المستويات كافة. ومن هذا المنطلق، مضى البابا إلى القول، لا بدّ من وضع لاهوت للضيافة والحوار يُعيد تأويل التعاليم الكتابية، لافتًا إلى أن التاريخ عرف مواجهات وصراعات ترتكز إلى قناعة مشوّهة بأننا ندافع عن الله. لكن التطرّف والأصولية ينكران كرامة الإنسان وحريته الدينية، هذا الأمر يقتضي لقاء أكثر حيوية بين مختلف الديانات، يحركه احترام صادق ونية في تحقيق السلام.

وتوقف البابا فرنسيس في ختام كلمته عند “وثيقة الأخوة الإنسانية” التي شدّدت على أن التعاليم الدينية الصحيحة تدعو إلى الرسوخ في قيم السلام ودعم قيم التعارف المتبادل والأخوة الإنسانية والعيش المشترك. وقال إن الأشخاص الذين يوسّخون أيديهم في بناء السلام ويمارسون الضيافة لا يستطيعون القتال لدوافع دينية بل يسيرون في درب الحوار الطبوع بالاحترام، درب التضامن المتبادل والبحث عن الوحدة.

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا في افتتاح اللقاء العالمي العاشر للعائلات: كل عائلة لديها رسالة وشهادة

البابا في افتتاح اللقاء العالمي العاشر للعائلات: كل عائلة لديها رسالة وشهادة البابا فرنسيس: كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.