أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / عن مبادرة السيد بولص ادم

عن مبادرة السيد بولص ادم

عن مبادرة السيد بولص ادم

 

بعث السيد بولص ادم  رسالة شخصية الى غبطة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو على بريد البطريركية  الالكتروني ، طالبا تسليمها الى غبطته. وسلمتها  له انا مسؤول مكتب اعلام البطريركية  واجاب غبطته عليها..

لكن تفأجنا  من نشر هذه الرسالة الشخصية على موقع عنكاوة كوم  في نفس الوقت ووردت تعليقات…

السيد بولص لم يذكر انه سينشرها، و ان المساعي الحميدة لا تتم عبر الاعلام والتعليقات.. ثم ان البطريرك شخصية رسمية وليس شخصية عادية وليس له  عداء شخصي مع أحد، وانما اختلاف في الاراء ووجهات نظر عن التراث والطقوس والتعريب.. هولاء المنتقدون أفراد والبطريركية سينودس وجماعية!

البطريرك رجل دين رسمي،  ومعه اساقفته وكهنته  وهم يحملون رسالة المسيح،  رسالة انسانية وروحية واجتماعية ولا يحملون رسالة قومية وليسوا افرادا كالمنتقدين الجالسين في الغرب،  ولا علم لهم ما يحدث في العراق او في السينودس ويتكلمون كانهم اعضاء في السينودس ويعرفون ما دار فيه.

  وبخصوص الترجمة،  ان هناك شعب يتكلم العربية وبحاجة ان يصلي بالعربية، كما ثمة شباب كلدان لا يعرفون غير الانكليزية او الفرنسية ويريدون ان يصلوا بها، ما المشكلة؟   والكنيسة منذ نشأتها اتبعت هذا النهج التزاما بقول المسيح : ” اذهبوا الى العالم كلّه، و أعلنوا البشارة الى الخلق أجمعين” ( مرقس 16: 15). فيسوع لم يقل بشروا بالعبرية او الكلدانية.  وغبطته شرح ذلك في عدة مقالات وخصوصا في مقاله الاخير  حول جدلية   التراث والتجديد والتعريب..  التراث الكنسي ليس جامدا،  وحاله حال اي تراث هو متأثر بالبيئة الزمنية والمكانية التي نشأ فيها،  وثقافة الناس وعقليتهم.  وتستمر  الكنيسة بتجديده  ليكون مفهوما من المؤمنين ويعيشوه. هذا ما تقوم به الكناس الكاثوليكية في العالم. انه امر معيب ان تنعت عملية الترجمة بعملية تعريب شرسة.

 

 واليكم جواب غبطته على رسالة السيد بولص ادم

ماهر يوسف، مسؤول اعلام البطريركية

 


الاستاذ بولص ادم المحترم

 

تحيّة طيّبة،

 

شكراً لحضرتك على رسالتك ومبادرتك

كما تعلم أني لم أردّ على تجاوزات السيد ليون برخو وعباراته المشينة،  ولم أود أن أكذب المعلومات التي يوردها في مقالاته  والعارية عن الصحة.  ما آلمني هي الأكاذيب التي يعود يكررها. أترك الامر للرب وأطلب له المغفرة، صدقني.

 

لا أفهم  سبب تغيير موقفه المفاجيء معي بالرغم من احترامي له. ولم يحصل بيننا اي موقف معكر للعلاقة الشخصية.

 

 سيدي الفاضل،  السيد برخو  ليس ندا لي،  ولست  أبداً خصما له حتى افتح حوارا معه.. اني رجل دين مؤمن برسالة المسيح، ولا ابحث عن مصالح ووجاهة، تكفيني نعمة الله واحاول ان اكون امينا لدعوتي الكهنوتية،  لذا  لا احمل في قلبي اي حقد او كراهية له ولا لغيره من المنتقدين ،  ولن ارد عليه مهما كتب.. فالله تعالى هو سيجلي الحقيقة على السطحكما يقول الانجيل، وهو من يقيم سيرة كلٍّ منا.

تحياتي ودعائي لحضرتك بتمام الصحة وكمال النجاح

مع تقديري

 

+ لويس روفائيل ساكو

 

 

عن Maher

شاهد أيضاً

مجمع الإيمان يصدر رسالة “السامري الصالح”: الموت الرحيم هو جريمة ضدّ الحياة

مجمع الإيمان يصدر رسالة “السامري الصالح”: الموت الرحيم هو جريمة ضدّ الحياة أعاد مجمع الإيمان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *