أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / “الأب رغيد بالنسبة لي هو بطلٌ، وقدوةٌ، ومصدرُ إلهامٍ”

“الأب رغيد بالنسبة لي هو بطلٌ، وقدوةٌ، ومصدرُ إلهامٍ”

“الأب رغيد بالنسبة لي هو بطلٌ، وقدوةٌ، ومصدرُ إلهامٍ

شهادة أسقفٍ عن صديقه الأب الشهيد رغيد كني

الأب ريبوار عوديش باسه

بمناسبة الذكرى الثالثة عشر لاستشهاد الأب رغيد كني ورفاقه الشمامسة وحيد وبسمان وغسان بتاريخ ٣ حزيران ٢٠٠٧، نترجم أدناه شهادة عنه من صديقٍ له، أسقف إيرلندي يدعى ألفونسوس كولينان، وذلك في موعظته خلال ترأسه القداس الإلهي يوم الأحد المصادف ٣ أيار ٢٠٢٠. وقد تمّ نقل ذلك القداس الإلهي من قبل قناة RTÉ ONE الإيرلندية. أدناه ترجمة الجزء الأكبر من تلك الموعظة:

“لقد سمعنا للتو للنص الإنجيلي عن يسوع الراعي الصالح. وأتذكر أنني سمعت موعظة عن هذا الإنجيل قبل ١٧ سنة ألقاها صديق لي أسمه الأب رغيد كني من العراق، وذلك حينما كنا طلابًا بالمعهد الحبري الإيرلندي في روما. الأب رغيد كان شخصاً فرحاً حيث أن الابتسامة لم تكن تفارق وجهه البشوش أبداً. كما كان ذكياً ومجتهداً. وكان يتقن عدة لغات، بما في ذلك بعض كلمات إيرلندية. لا أنسى ما ذكره في موعظته في صباح ذلك الأحد. فقد سرد لنا قصة واقعية وشخصية عن كيف أمضى يومًا مع راعٍ في منطقة ريفية بالقرب من مدينته الموصل، شمال العراق. فقد شاهد الأب رغيد كيف يرعى الراعي قطيعه. ولاحظ كيف كان الراعي قد أطلق اسماً على كل خروفٍ من قطيعه. كما كان يطلق صفيراً محدداً حسب الموقف لقيادة قطيعه. وهكذا كان بإمكان الراعي قيادة قطيعه نحو اليمين والشمال، وتوجيهها بالابتعاد عن المخاطر، وما إلى ذلك. وحينما كان القطيع يستقر في مكان ما، يرعى بفرح. وأضاف الأب رغيد بأنه حاول تقليد نداء الراعي، ولكن الخراف لم تعير اهتماماً بنداءاته. فهم قد اعتادوا على صوت راعيهم الحقيقي، وهو في تلك الحالة لم يكن راعيهم. وحينما حلّ الليل دخلت الأغنام إلى حظيرة مبنية من الحجر أو الخشب، قال الراعي بأنه يقضي ليله بالضبط عند مدخل أو بوابة الحضيرة كي يحمي بجسده الخراف من المخاطر التي قد تواجهها. لقد تعلم الأب رغيد الكثير في ذلك اليوم عن الرعاة والخراف. كان ذلك بمثابة تهيئة له ليعيش ظروفاً مأساوية ويبذل ذاته في سبيل رعيته، على مثال الراعي الصالح يسوع. فحينما وقع الغزو المؤسف للعراق سنة ٢٠٠٣، كان لا يزال الأب رغيد في روما وكان أمامه خيارين: إما البقاء بأمان في روما، أو العودة إلى بلاده ليواجه كل المخاطر؟! لذلك صلى، ملتمساً الله بأن يرشده للعمل حسب مشيئته! وجاء بالنهاية قرار الأب رغيد بالعودة الى العراق. «العراق هو موطني. لهذا المكان أنتمي. هذا هو مكاني». بهذه المشاعر عاد الأب رغيد لوطنه.

وبدء بخدمته الكهنوتية لأبناء رعيته محتفلاً بالأسرار الكنسية المقدسة، وواعظاً لكلمة الله، ومعزياً للناس، وزائراً للمرضى رغم كل الأخطار والتهديدات.

وقد كان ممتناً جداً حينما أرسلت له بعض نيات القداديس الإلهية مع حسناتها. ومن جانبه، بعث لي بعض الصور التي تظهر كيف تعرضت كنيسته للقصف. وأكد لي بأن الرعية بلا راعيها تتشتت وتضيع.

وكان آخر قداس إلهي قد احتفل به الأب رغيد هو يوم الأحد المصادف 3 حزيران 2007. فبعد أن ناول أبناء رعيته جسد ودم الربّ يسوع المسيح، أعطى دمه لقطيعه. فقد كان بانتظاره، مباشرة بعد القداس، هو وثلاثة من شمامسته مجموعة من المسلحين المتطرفين الذين قاموا برميهم بوابلٍ من الرصاص واردوهم قتلى على الفور. وهنا أريد أن أضيف بأن هؤلاء المتطرفين لا يمثلون بأي حال جميع المسلمين.

الأب رغيد بالنسبة لي هو بطلٌ، وقدوةٌ، ومصدرُ إلهامٍ. كلنا بحاجة إلى أبطال. اتخذ الأب رغيد بدوره الرّب يسوع المسيح الراعي الصالح كمثال أعلى للبطولة، الذي آمل أن يكون بطلي أيضًا. عرف الأب رغيد يسوع، وعرفه يسوع، وطلب منه أن يعيش دعوته الكهنوتية بطريقة خاصة. يعرف يسوع كل واحدٍ منا، ويدعونا بأن نكون عظماء، وأن نبذل حياتنا، واضعين ثقتنا الكاملة به. فليسأل كل واحد منا ذاته: هل فعلاً أثق بيسوع؟ وهل أنا على استعداد بأن أترك كل شيء، وأحمل الصليب كل يوم واتبعه، مطبقاً دعوته لي؟ الرّب يسوع يحبنا، ولا ينظر إلى خطايانا أو يديننا. إنه يحبنا. ويرى أنه بإمكان كل واحد منا أن يفعل أشياءً عظيمةً، مبتدئاً بتغيير ذاته لتغيير العالم. أليس واضحُ حبه لنا حينما ننظر إلى الصليب؟ بمجرد إلقائك نظرة على أناملك ستلاحظ دوائر مطبوعة على كل أصبعٍ من أصابعك بطريقة فريدة خاصة بك فقط. أليس مذهلاً بأن كل واحد منا فريد لدى الله، وانه يحبه حباً جماً؟!

يريد الله أن نكون قريبين منه ونحبه ونحب الآخرين كحبنا لذواتنا. كما يريد منا أن نفعل أشياء عظيمة. وللقيام بذلك ليس بالضرورة الذهاب إلى أقاصي الأرض، وإنما يمكننا تحقيق هذا الهدف حيث نعيش، في منازلنا وبين أفراد عائلاتنا، وفي أماكن عملنا. فالدعوة ببساطة هي أن يكون كلٌ منا إنساناً صالحًا وقديساً، وأن يعلن بشارة إنجيل يسوع المسيح للآخرين، ويقبل بأن يقود الروح القدس حياته …”.

“We have just heard the gospel of Jesus the Good Shepherd. And I remember hearing a homily on this gospel 17 years ago. It was preached by a friend of mine Fr. Ragheed Ganni from Iraq. We were students together in Rome at the Irish college. He was always joyful. He was clever. He worked hard. He spoke several languages including some words of Irish. During his homily that Sunday morning he told the story of how he himself had spent a day with a shepherd in a country area near his native city of Mosul in northern Iraq. He watched the Shepherd tending his flock. He had a name for each of the sheep. And he has specific whistle calls to move them on, so they could move on or go right or left or avoid danger and so on. And once when they were stopped and the sheep were grazing happily. Ragheed tried to mimic the Shepherds call but to his disappointment they didn’t move. They recognised the true shepherd and that was not him! At night the sheep went into a fold made of stone or wood and the Shepherd would literally sleep across the entrance or gate to the sheepfold to protect the sheep lying across the entrance with his own body. Ragheed learnt a lot that day about shepherds and sheep and it was a lesson he was to live out in a dramatic way because just like the Good Shepherd Jesus, Ragheed ended his life by giving it for his flock. When the unfortunate invasion of Iraq took place in 2003 he was still in Rome and he was faced with a choice. Would he stay in the safety of Rome or would he go back to his own country with all its dangers? So he prayed. What was God saying to him? This was what he asked himself. His decision was: Iraq is where I belong it is my place. And so he returned.

He lived among his people celebrating the sacraments, preaching, consoling families, and he visited the sick in spite of all the dangers.

I sent him mass offerings and he was very grateful. He sent me photos of his bombed-out church. Without the pastor, he said, the flock would be lost. On the 3rd of June 2007 after celebrating mass in his parish church where he had given out the body and blood of Christ to his people he then gave his blood for his flock. After mass several extremist gunman were waiting for him and 3 Deacons of this parish and all were killed. I hasten to add that these extremists do not by any means represent all Muslims.

Ragheed for me was a hero, an example, an inspiration. We all need heroes. He in turn was inspired by his hero, who I hope is also my hero too, Jesus Christ. The Good Shepherd. Ragheed knew Jesus. Jesus knew him. He asked Ragheed to live out his vocation of priesthood in a particular way. And Jesus knows each one of us, you and me, and he’s calling us, is calling you to be great, to lose your life to him, to trust him, and I ask myself “do I trust him?”, am I willing to give it all up for him, to I listen to advice each day, to follow him? You see, at the end of the day Jesus loves us. He’s not looking at our sins or condemning us. He’s loving us. He sees that you and I can do great things. You can change, I can change, and we can change the world. Is it not obvious that he loves us when we look at the Cross? Just look at your fingertip. The print of those circles on each one of your fingers are unique to you alone. Isn’t that amazing? That each one of us is unique to God? He is head over heels in love with us.

He wants us to be close to him, to love him and to love others as ourselves and to do great things and we don’t have to go to the ends of the Earth do that, but right where we live, in our families, in our homes, where we work. That’s the call: for of each of us to be good, to be holy and to tell others about Jesus and to allow his Holy Spirit to take over our lives …”.

https://www.catholicireland.net/bishop-cullinan-recalls-sacrifice-made-by-his-friend-fr-ragheed-ganni

عن Maher

شاهد أيضاً

ترجمة مقابلة وكالة اسيا نيوز الايطالية مع مطران زاخو المنتخب فيليكس سعيد الشابي

ترجمة مقابلة وكالة اسيا نيوز الايطالية مع مطران زاخو المنتخب فيليكس سعيد الشابي  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *