أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية / سلسلة جثالقة – بطاركة كنيسة المشرق–  الحلقة السابعة عشرة

سلسلة جثالقة – بطاركة كنيسة المشرق–  الحلقة السابعة عشرة

سلسلة جثالقة – بطاركة كنيسة المشرق الحلقة السابعة عشرة

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

إيشوعياب الثالث الحديابي (649-659)

لاهوتي مشرقيٌّ وليتورجيّ من المَصاف الأول

يُعّدُ ايشوعياب الحديابي أحد أبرز وجوه بطاركة كنيسة المشرق، إداريّاً ولاهوتيّاً وليتورجيّاً. اليه يًعود تنظيم هيكلية طقوسِها وتعميم تنفيذها. سيظلُّ اسمُه مقروناً بها. كما نظَّم الأبرشيات داخل البلاد وفي بلدان الخليج وفارس وأفغانستان والهند والصين. وبالرغم من قصر بطريركته وصعوبة زمانه، فعهده هو الأشدّ إزدهاراً في القرن السابع. إيشوعياب زعيمٌ كنسيٌّ من المصاف الأول، يَعرفُ ما يُريد، وكيف يحقق ما يُريد. سعى جهده في تثبيت هويّة كنيسته، والدفاع عن عقيدتِها، وحماية نُظمِها، وترسيخ حضورها.

حياته

أبصر ايشوعياب النور في عائلةٍ ثريّةٍ في نهاية القرن السادس (580؟). أبوه بسطوهماغ، أحد أشراف بلدة قُبلانا (حالياً على الزاب الكبير، على بعد 25 كم غربيّ بلدة التون كوبري بين أربيل وكركوك). كان بسطوهماغ مَلاّكاً ومُحسِناً لدير بيت عابي، يتردد اليه باستمرار، لذلك  كرَّس عنه توما المرجي فصلاً كاملاً في كتابه “الروساء”1، وعدة فصول عن إبنه إيشوعياب2.

ترهّب الشاب إيشوعياب في دير بيت عابي الشهير، جنوب قرية خِربا الى الشمال الغربيّ من مدينة عقرة، كان قد اسَّسه يعقوب أحد رهبان جبل إيزلا  في القرن السابع. وسرعان ما أصبح دير بيت عابي مركزاً مُهمّاً للحياة الروحيّة واللاهوتيّة والثقافيّة، ليس في المنطقة فحسبُ، بل في كنيسة المشرق قاطبةً. بلغ عدد رهبانه في عهد المؤسس نحو ثمانين، وفي زمن ايشوعياب تجاوز الثلاثمائة3. وصار بعضهم أساقفة وتبؤأ آخرون السدّة البطريركية.

يذكر إيشوعياب باعتزاز انتماءَه الى الدير الأم. يقول في احدى رسائله: “انني ابن القديس الشهير، والاب [يعقوب] الذي أسبغ على الدير عظمةً بمنجزاته السامية. ومن خلاله انا حفيدُ أولئك الذين شيدّوا هذه المؤسسة في الامبراطوريّة الفارسيّة، وحفيدُ كلِّ مَنْ انخرط في سلك الحياة الروحيّة المقدسة” (الرسائل ص 238).

نظراً لشدّةِ ذكائه، ورغبتِه في ارتشاف المزيد من المعرفة، ارسله رؤساؤه الى مدرسة نصّيبين، ليُتِمَّ دراسته الفلسفيّة واللاهوتيّة فيها، وعلى يد عميدِها الربَّان حنانا الحديابي. وبُعيدَ عودته  تمّ اختياره اُسقفاً على نينوى نحو سنة 627.  بهذه الصفة انضمَّ الى الوفد الذي ترأسه الجاثليق ايشوعياب الثاني الجَدالي، المُرسَل من قبل الملكة بوران الى بلاد الروم لمقابلة الامبراطور هرقل، لعقد معاهدة صلح بين المملكتين الفارسيّة والبيزنطيّة، سنة 630 واُبرمت المعاهدة.

لشخصيِّته القويّة، ونشاطاته المتعددة، رقّاه الجاثليق ايشوعياب الجدالي بعد عشر سنوات، الى منصب متروبوليت اربيل سنة 637، وهي سنة  قدوم العرب المسلمين الى بلاد ما بين النهرين (العراق)، وانتصارهم على الساسانيين في معركة القادسية. واستولى المسلمون شيئاً فشيئاً على عموم البلاد، وانهوا الحكم الفارسي بإغتيال يزدرجرد الثالث سنة 651. وعندما توفي الجاثليق مار أمّيه، تمّ انتخاب ايشوعياب خلفاً له سنة 649، بالرغم من طبعه الحادّ وتمسُّكه بارائه الشخصية. يبدو انه  فرض نفسَه على الناخبين معلناً ان: “ليس بينكم أحقُ منيّ في هذا الأمر، ولا افخر عليكم. فأعطوه الطاعة. واُسيم فطركاً بالمداين، وهو لابسٌ بيرون [قبعة] مسّني في السنة الخامسة من خلافة عثمان” (المجدل لعمر ص 56).

حصلت لايشوعياب مشاكل إداريّة مع أساقفة فارس، خصوصاً مع شمعون مطران رواردَشير الذي رفض الخضوع له، فكتب اليه ايشوعياب رسالة شديدة اللهجة (الرسالة 14). كذلك كانت له جدالات لاهوتيّة-عقائدية مع حنانا رئيس مدرسة نصّيبين، والاُسقف سهدونا (الرسائل ص 123- 138،202-214)، وقد اعتبرهما منشقَين عن الكنيسة الأم!

توفي ايشوعياب الكبيرعام 659، بعد ان ادارَ كنيسة المشرق عشر سنوات بجدارة وحزم، فازدهرت وانتشرت، ودفن في دير بيت عابي حيث ترهبّ.

علاقته مع العرب

يبدو ان كنيسة المشرق تكيَّفت مع الوضع الجديد، وتمكنت من ايجاد نوعٍ من العيش المشترك Modus Vivendi مع القادمين الجدد. يقول ايشوعياب في احدى رسائله: “لقد أعطاهم [اي العرب] الله السلطان في هذا العالم. ففضلاً عن كونهم ليسوا مناهضين للمسيحيين، يمدحون إيماننا ويحترمون كهنة الربّ وقديّسيه، ويقدمون العون للكنائس والديورة” (الرسائل ص 251). لربما هذه اشارة الى الآية  القرآنيّة: “لتجدن أقرب الناس مودة للذين آمنوا، الذين قالوا انا نصارى، بان منهم قسيسون ورهباناً وانهم لا يستكبرون” (المائدة 80). لكن الوضع لم يكن دوماً هكذا، ففي نهاية عمره ضايقه حاكم المدائن الذي طلب منه مبلغا باهضاً من المال. ولما لم يتمكن من تسديده، التجأ الى بيت عابي حيث وافته المنية4، بعيداً عن كرسيّه البطريركي. وحاول إعادة المسيحيين الذين تحولوا مجبرين الى الاسلام  خصوصاً في إمارة الحيرة، لكنه لم يفلح بسبب رغبتهم بالمحافظة على ممتلكاتهم ومكانتهم!

منظم الطقوس ومُؤوِنها

يعود الفضلُ في تنظيم طقوس العبادة في كنيسة المشرق، ورتب الأسرار الى البطريرك ايشوعياب، ورهبانِ الدير الأعلى (الطهرة الحاليّة في الموصل)، وخصوصاً زميله الراهب – الموسيقار عنانيشوع. ولربما بسبب هذا العمل المتميز لقب بالكبير (ربَّا).

نظمّ (الصلاة الليتورجية – حوذرا) على محور “تدبير الخلاص– ܡܕܒܪܢܘܬܐ” باسلوبٍ تعليميٍّ، وتربويٍّ، وراعويٍّ مشوِّق، حتى يَنْصَبُّ اهتمامُ المؤمنين بمدار السنة، على التأمل في مَحَطّات حياة المسيح، يأخذون منه ويُضيفونه الى ما هم عليه ليتحول تدريجيّاً اليهم.

تبدأ السنة الطقسيّة بالبشارة وتنتهي بتقديس الكنيسة. كلُّ موسمٍ يشمل سبعة آحاد. والمواسم هي :البشارة – الميلاد، الدنح – تجليّات المسيح، الصوم، القيامة، حلول الروح القدس – الرسل – التبشير، الصيف وايليا، الصليب وموسى (ازمنة توبة واهتداء) وتقديس البيعة يتوِّج السنة الطقسية5.  يهدف التدبير الى تقديس الكنيسة – الجماعة حتى تكون عروساً لائقة بعريسها الالهي، فتشترك بمجده البهيّ.        

تتخلل هذه المواسم أعياد وتذكارات قديسين (منظمة في ايام الجُمع)، تهدف الى تجسيد رسالة المسيح، وتأمين تواصلها في شد المؤمنين الى الله، وتصويب نظرهِم اليه لانه وحدَه يشَكِّلُ مستقبلهُم!

نظمَّ ايشوعياب أيضاً رُتَب الاحتفال بالاسرار المقدسة واعتمد ثلاث رُتَب للقداس فقط: قداس الرسل، وقداس ثيودورس وقداس نسطوريُس. من المؤسف انه اتلفَ الرُتب الاخرى. كما نظَّمَ طقس الاحتفال بالمعمودية والتوبة – ܛܟܣܐ ܕܚܘܣܝܐ والرسامات وتكريس الكنائس الجديدة. ووضع تعليمات دقيقة لأدائِها.

من المؤكد ان ايشوعياب وفريقه اعتمدوا على التقليد المتواتر في كنيسة كوخي، ودير بيت عابي والدير الأعلى ونصيبين، وخصوصاً الترتيبات التي أدخلها اساتذتها على الرُتَب، مثل نرساي وآبا الأول وتوما الرهَّاوي وميخائيل بادوقا وبوسي وايشاي وقيّورا وحنانا الخ. وهذا يفسر وجود مجموعة من تفاسير اسباب الاعياد (ܥܠܬܐ ܕܥܝܕܐ)، وتفسير الطقوس لجبرائيل القَطَري  وابراهيم برليفي.

في المقدمة التي دبجَّها للحوذرا الربان بريخيشوع من بيت قوقا (القرن الرابع عشر) والتي نشرها ماتيوس في ملحق كتابه صلاة الليل والصبح جاء: “ان السعيدَ الذكر الجاثليق ايشوعياب الحديابي البطريرك لم ينظِّم المواسم الطقسية بسرعة، وعن طريق الصدفة، بل باشر محور التدبير منذ ان بشَّر الملاك جبرائيل العذراء بالحَبَل بالمسيح، ووضعَ لكل موسمٍ تراتيل وصلوات تلائم المناسبة”6.

لا تزال كنيسة المشرق الى يومنا هذا تحافظ على هذه الرُتَب كما استلمتها من ايشوعياب، ولم يطرأ عليها تغييرات كبيرة ما عدا بعض التعديلات الطفيفة.

مؤلفاتُه

جاء في جدول عبديشوع الصوباوي ان ايشوعياب “وضع كتاب هدى الافكار، وارشادات للرهبان المبتدئين، وتنظيم صلوات السنة وطقس العماذ والتوبة وتكريس الكنائس الجديدة والرَسَامات .. وله رسائل وتراتيل وتعازٍ وكتابٌ دفاعيٌّ ضد قومٍ من الناس”7.

ما وصلنا من مؤلفاته هو:

1- سيرة “الشهيد ايشوعسبران”

 سيرة كتبها ايشوعياب استناداً الى شهادة رفيقه يشوعزخا. اسم ايشوعسبران، كان ماهانوش من قرية قور على مقربة من مصيف صلاح الدين بين اربيل وشقلاوة. اهتدى الى المسيحية واقتبل المعمودية باسم  ايشوعسبران “يسوع أملنا”. وراح ينتقل من مكان الى آخر على غرارِ الرهبان المتجولين، يُعلن ايمانَه جهاراً، ويدعو الى اعتناق المسيحيّة. وشى به المجوس الى الملك كسرى الثاني برويز الذي أمر باعدامه بين عام 620-621 بتهمة ارتداده عن دين الدولة الرسمي. ويُحييّ المَشرقيون تذكارَه في الجمعة الثالثة لموسم البشارة – سوبارا8. نَشَر السيرة المستشرق يوحنا شابو، مع ترجمة فرنسية، في باريس سنة 1897. واتذكر ان المرحوم يونان هرمز الكزنخي كان قد قام بترجمتها الى العربية، لكنني لا أعلم اين نشرها؟

2- الرسائل

 هي مجموعة رسائل شخصيّة وإداريّة وراعويّة ولاهوتيّة تعكس سَعة فكرِهِ، وشدة حزمِه،  وقوّة حرصِه ووضوحهِ. لا يقبل تنازلات ولا نهائيات سائبة، ولا ضبابية في الطرح اللاهوتيّ، ولا التحرر من تطبيق القوانين المرعيّة، لكنه بروح المحبّة والرعاية المسؤولة يتابع الامور ويحاسب المسببين. رسائله تعكس انفتاحه وروحيانيّتَهُ المسكونيّة. عددها 106، تحتوي على معلومات مهمة ودقيقة عن حياة كنيسة المشرق في تلك الحقبة الحرجة: حكم الساسانيين ومجيء العرب المسلمين والنزاعات اللاهوتية والعقديّة. والمجموعة موزعة على ثلاث فترات من حياته:

25 رسالة تعود الى اُسقفيتِه على نينوى،  و32 عندما كان متروبوليتا على أربيل، و22 تعود لبطريركيته. إسناد الرسائل وتحديد زمنها غير دقيق وغير مؤكد9.  قام المستشرق روبنس دوفال بنشرها مع ترجمة لاتينية عام 1904-1905 في باريس Liber Epistulsrum”” ضمن سلسلة  الكتبة المسيحيين الشرقيين CSCO””. ونشر القس (المطران) اوجين مَنّا خمساً منها: الرسالة الى هرمزد من مدرسة نصّيبين، ورسالة الى رهبان دير مار متى، ورسالة الى مطران نصّيبين، ورسالة الى الاُسقف بريخوي ورسالة الى الرهبان (المروج النزهية ط2 بغداد 1977، مجلد1 ص 321-353).

أسلوبُه بليغ، ولغتُه صعبة، لكنها سلِسلة لا تُشعِركَ بالرتابة، لا تكرار فيها، وخالية من المفردات الاجنبية. مُسيطرٌ على لغته كما يسيطر الفارس على فرسه، ويلعب بالكلمات كما يشاء من دونما عناء.

______

  1 الرؤساء، ترجمة البير أبونا، الموصل 1966 ص 46-47، كذلك مقالFIEY,J.M., Is’yaw le Grand, OCP (Roma) 35(1969) pp.305-334:36 (1970) pp.5-46 ومقال الاب [المطران سرهد جمو] ايشوعياب الكبير وعهده،مجلة بين النهرين، عدد6 لسنة 1974( ص 17-37).

2  الرؤساء، ص 70-74.

3  الرؤساء ص 12-13.

4 أداي شير، مدرسة نصيبين الشهيرة، بيروت 1905 ص 46

5  طالع المزيد عن السنة الطقسية : المطران جاك اسحق، الصلاة الليترجية على مدار السنة الطقسية لكنيسة المشرق الكلدانية ح- الاثورية، بغداد 2011

6  الاب منصور المخلصي،  روعة الاعياد، ط3 بغداد 2011 ص 38-39.

7  MATEOS,Juan, Lelya- Sapra, les offices chaldéens de la nuit et du ,matin; édition2 in OCA;156,Roma 1972 p.461-464.

8  فهرس المؤلفين لعبديشوع الصوباوي، ترجمة الاب يوسف حبي، بغداد 1986 ص 188-189.

9 جان موريس فيي، القديسون السريان، بيروت 2005 ص 60-63، و بنسب  الاب فيي  الرسالة الاخيرة 106  الى سهدونا،  طالع الهامش 9، لكن البرهان ضعيفٌ!

نص مختار

رسالة الى هرمزد زميله في مدرسة نصيبين

“من ايشوعياب الى اخي بالربّ هرمزد، السلام.

لقد تجاوزتَ حدودَ الآداب، ايُّها العفيف، واستخففت بصبري الطويل. والآن ينبغي  لِفضيلتِك ان تُصلِح كلَّ تصرّف سيّءٍ تجاهي. لا تسخرنّ من طول الزمن فتخسر كلَّ المحبين. اني بطيبةِ خاطر تحمَّلتُ في حقيقة فكري لدغاتِ شبابك. تحمَّلتُ كثيراً. ولئلا  يُعرضني تغيير ما قد يطرأ، ويفرغني من طيبة طول اناتي، فاضطر ان اُجيب على الافتراءات التي وردت في رسالتك بما يناسب. هذا يمكن ان يحصل إن شئتُ. فلا  يُساورك الشك في ذلك. ليمنحك الله الحكمة في كل شيء، وليقوِّك من أجل حفظ وحدة المحبة [الروح] برباطِ السلام” (افسس4/3).

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

ترجمة مقابلة وكالة اسيا نيوز الايطالية مع مطران زاخو المنتخب فيليكس سعيد الشابي

ترجمة مقابلة وكالة اسيا نيوز الايطالية مع مطران زاخو المنتخب فيليكس سعيد الشابي  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *