أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / وعاد إبنها التائب

وعاد إبنها التائب

وعاد إبنها التائب

د. إخلاص مقدسي

حَنَـتْ الاُم رأسها على كتف إبنها

تماماً كما فعل الأب الحنون بإبنه التائب (لوقا 15:11-32)

تساؤلات عبثت برأسي وأنا أرقب إنفعالاتها

هل سيعود طفلاً إذا إرتمى بحضنها

هل سيطربه تسارع أنفاسها وتُنعشه من جديد رائحتها

لقد كان رضيعها ووحيدها وكل حياتها

وما زال الأول بين أولوياتها

أتراهُ يذكر هروبه من اللعب مع رفاقه ليرتشف من حبها

وتحايله للتغيب عن المدرسة وبحجج واهية ليبقى بقربها

وإطمئنانه قبل مغادرة البيت بضمان صلاتها

وإن تمتمت بالدعاء أحسَّ بالملائكة حولها

ورعايتها واهتمامها وإنتمائها

وكيف كان يهرعُ اليها وهي تناجي يسوع وكل ظنه أنه الشوق لإبنها

هل سينسى عبثه ومجونه ويكتفي بعذوبة نبعها

هل سيطلب الغفران، وهو يدرك أنها غسلت أخطائه بدموعها

ها هو يدنو بشفتيه من اذنها… تُرى ماذا سيُسمِعها؟

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

المسيحيون العراقيون !!

بقلم سيف الدين الالوسي المسيحيون العراقيون !! شرف كبير للعراق منذ طفولتي عشت مع جيران …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *