أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / يوم صلاة وشكر في كنيسة الراعي الصالح الكلدانية في تورونتو

يوم صلاة وشكر في كنيسة الراعي الصالح الكلدانية في تورونتو

أقيم في كنيستنا ، كنيسة الراعي الصالح الكلدانية في تورونتو مقر أبرشية مار أدي الرسول الكلدانية في كندا أحتفالاً مهيباً بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثون للرسامة الأسقفية لسيادة راعينا الجليل مار يوحنا زورا الجزيل الأحترام راعي أبرشية مار أدي الرسول الكلدانية في كندا وذلك من الساعة العاشرة صباحاً من يوم الأحد المصادف 27102013 .
ترأس القداس الألهي الذي تلا صلاة الوردية وصلاة الصبح بحسب طقسنا الكلداني ، سيادة الراعي الجليل بالأضافة الى الآباء الأفاضل سعيد بلو ، والأب جوليانا ، والأب جون الذين أقاموا الذبيحة الألهية بمشاركة جمع غفير من شمامسة المذبح المقدس والشماسات المرتلات وطلاب وطالبات مدرستنا الكلدانية في تورونتو ومدينة مسسيساكا وأوكفل فضلاً عن حضور حاشد لأبناء رعيتنا أكتضّت بهم وأزدانت كنيسة الراعي الصالح الكلدانية في تورونتو.
وكان سيادة راعينا الجليل قد طلب من أبناء الرعية الصلاة على نيّة سيادته لكيما يهبه الرب النعمة والقوة حتى يستمر في رسالته وفي خدمته لهم التي أعتاد أن تبعث فيه الفرح الحقيقي والسعادة الروحية .
وقدمت مجموعة من طلاب وطالبات مدرستنا الكلدانية باقة ورد الى سيادته تعبيراً عن محبتهم وشكرهم لخدمته لهم وتشجيعه وأشرافه المباشر والمستمر في دراستهم الكلدانية .
وبعد تلاوة الأنجيل الذي أختار سيادته أن يكون نشيد العذراء مريم ” تعظم نفسي الرب ، وتهللت روحي بالله مخلصي ” تأمل سيادته في دور الأم العذراء مريم وفي تواضعها وطاعتها في أداء خدمتها وأكمال رسالتها التي أئتمنها عليها الله في تدبير ومرافقة أبن الله حتى الجلجلة ومكوثها مع التلاميذ بعد قيامة الرب يسوع من بين الأموات ، مبيناً أن تواضع العذراء قد رفعها وجعلها شفيعة لنا جميعاً عند أبنها الحبيب يسوع، كما أن طاعتها وخدمتها للآخرين قد منحاها أرفع مقام عند الله والبشر .
ونوّه سيادته أن الطاعة هي فضيلة أدبية وأخلاقية يفرضها أيماننا المسيحي وتعليم الأنجيل المقدس ، وهي واجب وواجهة كل مؤمن ومؤمنة ، ثم أشاد الآباء الكهنة اللذين شاركوا في القداس الألهي بكلمات تنمّ عن محبتهم وأحترامهم لسيادة راعينا الجليل ، مقدّمين له في ذات الوقت تهانيهم بهذه المناسبة المباركة .
وبعد القداس الألهي سار المؤمنون والمؤمنات يتبعهم طلاب المدرسة الكلدانية ، ثم الشمامسة والشماسات ، ثم الآباء الكهنة الأجلاء ومعهم سيادة راعينا الجليل المطران مار يوحنا زورا في أروقة الكنيسة ، ومن ثم توجّه الجميع الى قاعة الكنيسة التي كانت قد أعدت بشكل رائع من قِبل أعضاء أخوية المحبة والرحمة اللذين بالتعاون مع أبنا الرعية هيأوا مائدة طعام لجميع الحضور ، وبعد أن بارك سيادة الراعي الجليل والآباء الكهنة مائدة الطعام ، شارك الجميع في تناول الطعام بهذه المناسبة المباركة .
ونحن أذ نبارك لسيادة راعينا الجليل المطران مار يوحنا زورا الذكرى التاسعة والثلاثون لرسامته الأسقفية ، فأننا نتوجه الى العناية الألهية ، الآب والأبن والروح القدس أن تمنح سيادته كل النعم حتى يستمر في خدمته لأبناء رعيتنا بفرح وتواضع وبحسب أرادة الله وتدبيره بشفاعة الأم العذراء مريم ومار يوسف القديس وجميع القديسين .
كما ونحن في هذه المناسبة المباركة ، نتضرع الى العناية الألهية أن تمنح غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو، والسادة المطارنة الأجلاء في سينهادوس كنيستنا الكلدانية ، وكافة الآباء الكهنة الأفاضل كل النِعم لكيما يؤدوا رسالتهم الكهنوتية بحسب أرادة الله مثَبّتين المؤمنين من خلال تعليمهم ومثالهم الصالح لكيما يُقدّموا للرب شيئاً مباركاً …… آمين
الشماس
وميض شمعون آدم
تورنتو – كندا

عن Yousif

شاهد أيضاً

البابا: على الاقتصاد أن يكون في خدمة الناس والكوكب، وليس الأرباح

البابا: على الاقتصاد أن يكون في خدمة الناس والكوكب، وليس الأرباح فلتكن مقاييس النجاح أعداد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *