أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / تهنئة  المسلمين بعيد الفطر المبارك

تهنئة  المسلمين بعيد الفطر المبارك

تهنئة  المسلمين بعيد الفطر المبارك

ماريو دِلْـڤِـينِي رئيس أساقفة ميلانو

الترجمة العربية الاب جان ماري جانتسا السالزياني 

أيها الأخوات والإخوة المسلمون،

كما في العام الماضي، نحن مدعوون للاحتفال بلحظات أساسيّة من إيماننا – بالنسبة لنا نحن المسيحيين الصوم الكبير والأعياد الفصحيّة، بالنسبة لكم شهر رمضان المبارك – في ظروف جائحة الكورونا الاستثنائية.

في رحلته الأخيرة إلى العراق، في 6 آذار/مارس، ذكّرنا البابا فرنسيس جميعًا بأنه “إذا أبْعَدَ الإنسانُ اللهَ عَن حَياتِه، انْتَهَى بِهِ الأَمْرُ إلى عِبادَةِ الأمُورِ الأرْضِيَّة”، ودعانا إلى رفع “أعيننا إلى السماء”، وأضاف أنَ “التدَيُّن الحقيقيّ” قائم على عبادة الله ومحبّة القريب.

أوجّه إليكم جميعا تمنياتي الشخصية وتمنيات مسيحيي أبرشية ميلانو باختتام مثمر لشهر رمضان الكريم و”بعيد الفطر” بانطلاق من هذه الكلمات.

أتبنّى كلمات البابا فرنسيس في هذه الظروف الاستثنائية، التي تميّزت بالوباء وبالأزمة التي يزيدها الوضع الحالي تَفَاقُمًا: مهمة الأديان هي المساعدة في تمييز الخير ووضعه موضع التنفيذ مع الأعمال والصلاة وجهد العمل الداخلي لبناء ثقافة اللقاء والسلام، نتيجة الصبر والتفاهم والخطوات المتواضعة والملموسة.

وفي وقت الصراع، لتكن الأديان “فجرًا للسلام، وبذورًا لإعادة الحياة وسط دمار الموت، وأصداء حوار تتردد بلا كلل، وطرق اللقاء والمصالحة، للوصول إلى حيث يبدو أن محاولات الوساطة الرسمية ليس لها أي تأثير”.

لنواصل العمل معًا في بناء علاقات سلمية وأخوية، ونشهد بالتالي للخالق القدير الذي نعبده، ونحصل على تناغم مثمر،حتى هنا في ميلانو، المدينة المصابة بالجائحة، وفي البحث عن الطاقات الروحية من أجل السير على طريق جديد للنمو.

علينا أن نعمل معًا من أجل تعزيز مواقف اللقاء والحوار، والاستماع والاحترام المتبادلين، والتعاون في الاستجابة للاحتياجات والسعي إلى السلام، – هذه المواقف موجودة بالفعل، ولكنها تتطلب الدعم والبحث، بعد الجهد والكدّ في هذه الأشهر من الطوارئ الصحية والاجتماعية والروحية.

بمشاعر الصلاة والتقدير، أحييكم.

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: العالم يسير نحو الهاوية إذا لم تنتهِ الحروب

البابا فرنسيس: العالم يسير نحو الهاوية إذا لم تنتهِ الحروب فاتيكان نيوز :   في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.