أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / البابا يستقبل وفدًا من جماعة إيمان ونور: لتكُن جماعاتكم على الدوام أماكن لقاء

البابا يستقبل وفدًا من جماعة إيمان ونور: لتكُن جماعاتكم على الدوام أماكن لقاء

البابا يستقبل وفدًا من جماعة إيمان ونور: لتكُن جماعاتكم على الدوام أماكن لقاء
فاتيكان نيوز :

استقبل البابا فرنسيس، ظهر السبت، وفدًا من جماعة “إيمان ونور”.

وللمناسبة وجّه قداسته كلمة قال فيها: لقد مر خمسون عامًا على ذلك الحج إلى لورد، في عيد الفصح عام 1971، والذي دُعيَ إليه أشخاص ذوي احتياجات خاصة وعائلاتهم والعديد من الأصدقاء. منذ تلك اللحظة، وتحت نظرة مريم المُحِبَّة، بدأت خبرة إيمان ونور. لقد اقترح الروح القدس ولادة شيء لم يكن أحد يتوقّعه، أي جماعاتكم التي تحتفلون فيها بالفرح والمصالحة والشركة المتبادلة. هكذا أعطى نور وقوة الرب القائم من بين الأموات الرجاء للعديد من الأشخاص الذين شعروا بالإقصاء والرفض، وأحيانًا حتى في الكنيسة.

تابع: منذ تلك اللحظة، رافق الروح القدس مسيرة حركتكم وولدت العديد من جماعات “إيمان ونور” في العديد من بلدان القارات الخمس، وحملت رسالة محبة وقبول. هذه الرسالة هي قلب الإنجيل! هي تذكرنا بأن كل شخص، ولاسيما الأصغر والأكثر هشاشة، هو محبوب من الله وله مكانته في الكنيسة وفي العالم. إنه “إنجيل الصِغر”، كما يذكرنا القديس بولس عندما كتب إلى أهل كورنتوس: “فاَعتَبِروا، أَيُّها الإِخوَة، دَعوَتَكم، فلَيسَ فيكم في نَظَرِ البَشَرِ كَثيرٌ مِنَ الحُكَماء، ولا كَثيرٌ مِنَ المُقتَدِرين، ولا كَثيرٌ مِن ذَوي الحَسَبِ والنَّسَب. ولكِن ما كانَ في العالَمِ مِن حَماقة فذاكَ ما اختارَه اللهُ لِيُخزِيَ الحُكَماء، وما كانَ في العالَمِ مِن ضُعْف فذاكَ ما اختارَه اللهُ ليُخزِيَ ما كانَ قَوِيًّا، وما كانَ في العالَمِ مِن غَيرِ حَسَبٍ ونَسَبٍ وكان مُحتَقَراً فذاكَ ما اختارَهُ الله: اِختارَ غَيرَ المَوجودِ لِيُزيلَ المَوجود، حتَّى لا يَفتَخِرَ بَشَرٌ أَمامَ الله”.

أضاف: لقد كان حضور “إيمان ونور” ولا يزال نبوءة، لأنه غالبًا ما يتم إقصاء الأشخاص الأكثر هشاشة، ويعتبرون عديمي الفائدة. ونبوءتكم هي اليوم أكثر أهمية، لمحاربة ثقافة الإقصاء وتذكير الجميع بأن الاختلاف هو غنى ويجب ألا يصبح أبدًا سببًا للإقصاء والتمييز. وبالتالي يمكننا أن نرى هذه السنوات الخمسين من حياة جماعة “إيمان ونور” كحج عظيم، وكاستمرار مثالي للحج الأول. وكذلك كمسيرة مسكونية، لأنه في جماعاتكم يلتقي أشخاص من كنائس مسيحية مختلفة: كاثوليك، بروتستانت، أنغليكان، وأرثوذكس… علامة شركة، وبذرة ملموسة للوحدة. إن الأشخاص الأكثر هشاشة بالتحديد هم الذين يصبحون مصدرًا للمصالحة، لأنهم يدعوننا جميعًا إلى مسرة ارتداد.

أضاف: إنّ الطريق الذي قطعتموه حتى الآن طويل ومليء بالنجاحات ولكن لايزال هناك اليوم أيضًا في الكنيسة والعالم العديد من الأشخاص الذين يعيشون في الصغر والهشاشة وهم منسيون ومهمشون. لذلك أُشجعكم على المضي قدماً بقوة الروح القدس بحضوركم المضياف ولتكُن جماعاتكم على الدوام أماكن لقاء، وتعزيز بشري وعيد للذين لا زالوا يشعرون بأنهم مهمشين ومتروكين. وكونوا للعائلات التي تعيش خبرة ولادة ابن مع اعاقة علامة رجاء لكي لا ينغلق أحد على نفسه في الحزن وفي اليأس.

تابع: أدعوكم لكي يكون تتحلوا داخل الجماعات المسيحية بأسلوب الخميرة الإنجيلي: لا الانعزال والانغلاق على الذات وإنما المشاركة في حياة الكنيسة في الرعايا وفي الاحياء وحمل خبرتكم والشهادة لخيار الله للأخرين والصغار المهمشين. ليجعلكم روح الشركة والصداقة الذي هو جزء من موهبتكم على الدوام أدوات مصالحة وسلام ولاسيما حيث توجد الصراعات والنزاعات.

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول: إنّ الشعار الذي يمثل خبرتكم هو مركب في بحر هائج، فيما تشرق الشمس من الغيوم بعد العاصفة. خلال زمن الوباء هذا ذكرت مراراً، متأملا بالحدث الذي يخبرنا عنه الانجيل حول التلاميذ في العاصفة، بأننا جميعاً على القارب عينه وبالتالي أُثبِّتكم في هذا الالتزام: أن تكونوا في العواصف التي يعشيها الأشخاص والعائلات مركبًا صغيرًا يمكن للجميع أن يجدوا فيه مكانًا، في اليقين أن الرب يسوع موجود على هذا القارب عينه. لترافقكم شمس الايمان والرجاء التي تشرق من وراء غيوم خوفنا وشكوكنا على الدوام في المسيرة التي تنتظركم.

عن Maher

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية يستقبل بطريرك الكلدان في العراق والعالم الكاردينال لويس روفائيل ساكو

رئيس الجمهورية يستقبل بطريرك الكلدان في العراق والعالم الكاردينال لويس روفائيل ساكو المكتب الإعلامي لرئاسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.