أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / يسوع نبع الحنان

يسوع نبع الحنان

يسوع نبع الحنان

د. إخلاص عابد جرجيس مقدسي

قلتُها من قبل، أحببتني أنتَ أولاً فخلقتني

ان أكونَ لكَ وحدكَ، همسة أسمعتني…..

ونثرتَ بذور حبكَ في كياني

فكانت قصة حبك الجبار على الصليب كفايتي

رسمتُ حولها ماضيَّ وحاضري ومستقبلي

تسلَّحتُ بإبتسامة زيَّنتْ شفاهي

وسعادة نابعة من ثقتي وقناعتي

صنعتُ منها ممحاةً تزيح علامات استفهامهم عن سبورتي

تذكرتُ صوتك العذب يهدر كالشلال في أعماقي

يبعثر كلماتهم ويمحو صورهم الضبابية “لا تخافي”

اُحسّكَ معي تهدئ بيدٍ إرتجاف كفي

وبالأخرى ترسم طريقي معك بفرشاةِ

إحتملتَ شكي وخوفي، ومن قبضتك الأبوية إرتخاء يدي

قلتَ أطيعي كإبراهيم فغَدا نداءك ديدن حياتي

تبعتُكَ وتركتُ العالم بما فيه ورائي

وقلتَ أيضاً، من دَرسِ بطرس حين مشى على المياه تَعلَّمي

ولتبقى عيناكِ مسمّرتان في وجهي لئلا تغرقي

فأنا أسيرُ معكِ بثباتٍ الى السفينة، تمسَّكي

وصلنا وهدَّأتَ الموج وسأل الكل عن سبب فرحتي

تسلقتُ خيوط النور نحوكَ وعزمي لم ينثني

انهم لا يروك وربما يشفقون على وحدتي

هم بانتظار من يشرح لهم عن ملكوتكَ السماوي

وأنا مقيمة فيه مذ عاهدتُك على الوفاء بكلمتي 

جئتَ بي من بعيد وسيَّجتَ حولي

خادمة لعروسك (الكنيسة) إخترتني

يظنونه سجناً وأنا استسلم باطمئنان ليد الفخاري، مُبدعي

يطلبون مني التغيير ونسوا أنك تحبني هكذا كما أوجدتني

وأنتَ لا ترضى أن يلوحني كذبهم ونفاقهم لئلا يشوّهني

ولا نار غيرتهم أن تلتهمني

طفلتك المدللة أسميتني

يسوع! كيف اُعبّر لهم عن مشاعري؟

حاولتُ وحاججتُهم بحبكَ وبالاطمئنان الذي به غمرتني

قلتُ: هو أحبني أكثر، ولأكون له وحده خلقني

لا تقولوا يتيمة أنا، فصلاة الأبانا علّمني

وبأمّه العذراء على الصليب شاركني

وبقبضته الحنونة إنتشلني

وفي جنَّته زرعني

دعهم يا يسوع يفكرون ويحللون فأنتَ فخري وقوتي

وسيبقى حبكَ نغمتي وانشودتي … وصرختي!

21 تشرين الثاني 2021

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

المسيحيون العراقيون !!

بقلم سيف الدين الالوسي المسيحيون العراقيون !! شرف كبير للعراق منذ طفولتي عشت مع جيران …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *