أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / البطريرك ساكو يفتتح كنيسة جديدة زاخو

البطريرك ساكو يفتتح كنيسة جديدة زاخو

البطريرك ساكو يفتتح كنيسة جديدة زاخو

 

اولا افتتاح كنيسة هيزاوا

نهار الخميس 9 كانون الاول، زار غبطة ابينا البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو ابرشية زاخو الكلدانية، واستقبله راعي الابرشية مار فيليكس سعيد الشابي يرافقه السادة الاساقفة الكلدان الاجلاء، مار شليمون وردوني ومار حبيب النوفلي ومار ميخائيل نجيب، وبحضور المسؤولين الرسميين والحكوميين من زاخو ودهوك، السيد علي عوني مسؤول الفرع الثامن للحزب الديموقراطي الكوردستاني، والسيد شمعون شليمون نائب محافظ دهوك، والسيد كوهدار شيخو مشرف ادارة زاخو المستقلة الى جانب مدراء نواحي زاخو، والاباء الكهنة والاخوات الراهبات، ورجال الدين المسلمين، والضيوف الكرام والجمع المؤمن.

افتتح غبطته كنيسة مار أدي الجديدة في قرية هيزاوا على بعد ربع ساعة من زاخو. وذلك بقص الشريط في الساعة 11 صباحا والى جانبه راعي الابرشية والمسؤولين الرسميين الذين ساعدوا في مشروع الكنيسة الجديدة لاهالي هيزاوا.

ثم بدأ المنهاج بترتيلة لجوق الكاتدرائية، وقدم الاب سمير كورييل راعي الخورنة منهاج الحفل مرحبا بالضيوف الكرام، ثم بدا شريط استعراضي لصور الترميمات منذ بدئها في منتصف ايلول الماضي، واستمرت زهاء ثلاثة اشهر. ثم دعى راعي الابرشية مار فيليكس سعيد الشابي لالقاء الكلمة، وشكر فيها المتبرعين في ترميمات  الكنيسة، والمسؤولين والحضور، ودعى الى التعايش والتاخي بين المسلمين والمسيحيين الذين يشتركون بالارض الواحد والمصير الواحد.

ثم القى مشرف ادراة زاخو المستقلة السيد كوهدار شيخو كلمة عبر فيها عن قرب حكومة الاقليم مع المسيحيين خاصة وقت داعش وازمة المسيحيين والتي لا تزال اثارها مستمر الى اليوم وعبر عن فرحه وسروره بحضور هذه المناسبة المفرحة والتي يشترك فيها المسيحيون والمسلمون مع بعض.

ثم كانت كلمة الختام لصاحب الغبطة والذي تكلم بالكوردية بالبداية ونشر الفرحة وسط المسؤولين والضيوف اذ تكلم لغتهم الام، ثم تحول الى اللغة العربية وترجمت كلمته للمسؤولين. اكد غبطته على الشراكة في الوطن الواحد وان ضمان المسلمين هو بالدفاع عن حقوق المسيحيين وبقائهم، والا سيبقى العراق لونا واحد فقط! وهذه مسؤولية جدية يتحملها الجميع، نابذا في عين الوقت كل تطرف ديني سواء جاء من المسيحيين ام من المسلمين.

بعدها قدم غبطته شهادات بابوية، كانت قد اعدت من قبل الابرشية مسبقا، لعدد من المسؤولين والمساهمين في تحقيق مشروع الكنيسة الجديدة، او من كانت لهم مواقف مساندة للمسيحيين في زاخو في السنوات الاخيرة. ثم اختتم الحفل باللقاءات الصحفية لغبطته مع القنوات التلفزيونية المختلفة منها المحلية في الاقليم ومنها من بغداد كالعراقية السريانية.

ثانيا: زيارة مركز كاريتاس زاخو

بعد تلقي دعوى من قبل كاريتاس زاخو. لبى غبطته الدعوة بفرح وزار المركز وتناول مختلف الاحاديث مع الرئيس السيد فراس المطبعي والموظفين، متعرفا على برامجهم في مركز زاخو وحثهم على الاهتمام بالفقراء والمعوزين والمرضى، مسيحيين وغيرهم دون النظر الى الدين، لان المرض والفقر لا يعرفان الدين بل يضرب الانسان ككل. ثم اختتم اللقاء القصير بصورة جماعية في مدخل بناية المركز. 

ثالثا: زيارة ضريح الاب البير ابونا في فيشخابور

بعد تناول الغداء مع المدعوين من حفل الافتتاح في قاعة المطرانية. توجه غبطة ابينا البطريرك والسادة الاساقفة والاباء الكهنة الى ضريح معلمهم الاب البير ابونا في فيشخابور للصلاة عليه وايضا تلاوة بعض الصلوات في كنيسة العذراء في فيشخابور. واخذت بعض الصور التذكارية بالمناسبة، كما وصلى غبطته لاجل السلام والامان لاهل هذه القرى والمناطق الحدودية.

بعدها شد غبطته الرحال الى عنكاوا للمقر البطريركي، برفقة السادة المطارنة الاجلاء الزائرين.

وهذه بعض من صور الزيارة. 

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا: على الاقتصاد أن يكون في خدمة الناس والكوكب، وليس الأرباح

البابا: على الاقتصاد أن يكون في خدمة الناس والكوكب، وليس الأرباح فلتكن مقاييس النجاح أعداد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *