أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية /  البطريرك ساكو في قداس الدنح: العماذ يولدنا روحياً من الداخل

 البطريرك ساكو في قداس الدنح: العماذ يولدنا روحياً من الداخل

 البطريرك ساكو في قداس الدنح: العماذ يولدنا روحياً من الداخل

إعلام البطريركية

ترأس غبطة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو قداس عيد الدنح صباح الخميس 6 كانون الثاني 2022 في كاتدرائية القديس يوسف في الكرادة ببغداد. عاونه فيه سيادة المطران باسيليوس يلدو، المعاون البطريركي وحضرة الاب نضير دكو كاهن الرعية.

في موعظته قال غبطته:

يتكلم يسوع في حواره مع نيقوديمس (يوحنا 3/ 1-21) عن الولادة الجديدة، الولادة من فوق، من الله. وفي الاناجيل يدور الكلام عن البنوّة الالهية التي شدد عليها يسوع في كرازته، وخير دليل هو الصلاة التي علمنا اياها:” ابانا الذي في السماوات..”

يسوع هو الابن البكر، هذا يعني ان له إخوة وأخوات، اي نحن واطار اعلان هذه البنوّة هو المعمودية: “هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت” .

 في بدء الخليقة: يرفرف الروح على المياه وتكون الحياة ويكون الانسان وفي عماذ يسوع وعماذنا نفس الروح يرفرف من جديد على المياه و يعلن الله يسوع ابنه الحبيب.

يسوع ابن الله لان الله وضع حبّه فيه. وهذا الحبّ هو اساس حياة يسوع وكرازته وسلطته.

الذين يؤمنون بيسوع، اي الذين يتتلمذون له ويطبقون تعليمه، ويتحدون به يصبحون بدورهم ابناء الله واخوات واخوة يسوع ولبعضهم البعض. وكما ان الخطيئة الاولى اغلقت السماء، فهاهي تنفتح بيسوع لكل من يعتمذ بالماء والروح.

العماذ هو مشروع حياتي روحي وجداني: ايمان ومشاركة. انه مشروع صيرورة الولادة من جديد كالاطفال. العماذ يولدنا روحيا من الداخل، بانضمامنا غير المشروط الى مسيرة الخلاص مثل مريم والتلاميذ فنغدو كما تقول الرسالة الى رومية “مشابهين صورة الابن الوحيد” (8/14). او كما تقول الرسالة الاولى ليوحنا” كل الذين ينقادون بروح الله فاولئك هم ابناء الله. وكل مولود مثل المسيح لا يقترف الخطيئة” (3/6). كيف يمكننا بعد هذا الحب والنعمة ان ندير ظهرنا له؟

علينا اعادة النظر في مفهومنا للعماذ بشكل صحيح لننطلق على نور المسيح في البنوة الالهية ونطبقها حتى يُسَرُّ بنا الله.

عن Maher

شاهد أيضاً

البطريرك ساكو يستقبل السيّد موراتينوس الممثل السامي لتحالف الحضارات في (الأمم المتحدة)

البطريرك ساكو يستقبل السيّد موراتينوس الممثل السامي لتحالف الحضارات في (الأمم المتحدة) اعلام البطريركية     …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.