أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / القداس اليومي

القداس اليومي

القداس اليومي

البطريرك لويس روفائيل ساكو

تبنّى الكلدان شيئاً فشيئاً القداس اليومي بعد إتحادهم مع الكرسي الرسولي، بينما لا تزال كنيسة المشرق الآشورية والشرقيون الارثوذكس ملتزمين بالقداس الاحتفالي في ايام  الآحاد والأعياد والتذكارات فقط. لهذا السبب لم يكن لدينا كتاب القراءات اليومية من الكتاب المقدس الى سنة2015  حيث نظمت البطريركية الكتاب الحالي. في تجديد 2019 فصلنا قداس الآحاد والأعياد عن القداس اليومي لتسهيل الاستعمال.

 1.يبدأ بالصيغة المالوفة “المجد لله في العلى” من دون صلاة أبانا الذي التي لا تنسجم مع بداية القداس.

2- صلاة افتتاحية “نسجد ونسبح ونوقر…” مأخوذة من صلاة قبل ترتيلة السهرة ܥܘܢܝܬܐ ܕܫܗܪܐ (حوذرا مجلد 1 ص 26)، لذا رفعناها وأبقينا على صلاة قداس الاحد: قوِّنا يا ربنا والهنا. يليه مزمور 15 “يا رب من يسكن في بيتِك ومن يحلّ في جبلك المقدس”، لكن بامكان المحتفل ان يختار مزموراً آخر من ملحق كتاب القداس الجديد 2020.

3- صلاة قبل انتيفونة لاخومارا “على جميع احساناتك” والصلاة التي تتبعها “انت يا رب حقاً”، والقدوس المجيد مأخوذة من صلاة الرمش (حوذرا مجلد 1 4 و10)

4- صلاة قبل القراءات: “ايها المدبّر الحكيم” مأخوذة من صلاة قبل المزمور 78 (حوذرا مجلد 1 ص 272 ملحق المزامير) ولا علاقة لها بالقداس، فاستبدلناها بصلاة كان يتلوها الكاهن بصوت خافت: “إجعلـْنا يا رب حُكماءَ بتعليمِك، فتستنيرَ عقولُنا بمعرفتِكَ، وتتقدسَ نفوسُنا بحقيقتِكَ، وأهـّلنا لفَهم كلامِك وتكميلِ وصاياكَ الآن وإلى الأبد”.

5-مناداة الشماس “لنستودع أنفسنا…” والصلاة التي تتبعها “أجل ايُّها الرب الاله القدير..” مأخوذة من الرمش (حوذرا مجلد 1 ص 9).

يستمر القداس كما هو في أيام الآحاد ما عدا التبخير. وصلوات الختام الاولى جديدة: “نشكرك ايها المسيح…” وبقيت الثانية لانها جميلة ومناسبة: “واجب ولائق ان نرفع الشكر…” كما بقيت صلاتا البركة الاخيرة.

عن Maher

شاهد أيضاً

لماذا نذهب الى القداس؟

لماذا نذهب الى القداس؟   يظل قداس الأحد يومًا واجتماعًا (من كلمة جماعة)، اساسيًا لممارسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.