أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية / جلسة حوارية مع البطريرك ساكو ضمن فعاليات مؤتمر اليوم الكاثوليكي الألماني ١٠٢

جلسة حوارية مع البطريرك ساكو ضمن فعاليات مؤتمر اليوم الكاثوليكي الألماني ١٠٢

جلسة حوارية مع البطريرك ساكو ضمن فعاليات مؤتمر اليوم الكاثوليكي الألماني ١٠٢

إعلام البطريركية

اجرت اللجنة المُنظِّمة لمؤتمر اليوم الكاثوليكي الألماني 102 اليوم السبت ٢٨ أيار ٢٠٢٢ جلسة حوارية بعنوان “الدين والمجتمع” ضمَّت كل من: نيافة الكاردينال لويس روفائيل ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، والسيدة نائلة طبَّار، والسيد ديرك بينگينَر، والسيد فرانك شڤابه؛ والمشاركين في الجلسة مختصين في لاهوت الديانات، او بعلم الاجتماع او بالسياسة؛ تعتبر هذه المشاركة الرئيسية لصاحب الغبطة في المؤتمر، اذ وُجِّهَت اليه الكثير من الأسئلة وكعادته أجاب عليها بكل جرأة ووضوح ورصانة.

واليكم مختصر ما تكلم فيه:

شكراً على دعوتكم لي لأكون بينكم في مؤتمر اليوم الكاثوليكي الألماني تحت شعار مشاركة الحياة، انه لفرح كبير لي وهي فرصة كي أتكلم عن بلدي ومجتمعي العراقي.

في البداية احب ان اقول بأنَّ كل إنسان له الحق في ان يعيش بكرامة وحرية، انه مخلوق لأجل ذلك، ومعنى حياته يتمحور حول ذلك. كل الأفراد وكذلك الديانات تتمتع بذات القيمة وذات الكرامة، لا يوجد مواطنون من الدرجة الاولى وآخرون من الدرجة الثانية، كما لا يمكن لأي دين ان يعتبر نفسة من الدرجة الاولى والديانات الاخرى بدرجة أدنى، الاحترام أساس العيش المشترك، أساس الديمقراطية، وأساس الرفاهية والسلام.

عقلية الأغلبية والأقلية يجب ان تتبدل، وهذا ما يمكن ان تحققه دولة مدنية، تتمتع بنظام مدني يضمن الحريات وخاصة حرية الضمير والمُعتَقد، نظام يحقق العدالة والمساواة ويحترم حقوق الأفراد ويصون كرامتهم، فلا تمييز على أساس الدين أو القومية او اي اعتبار آخر. الكل مواطنون، ومواطنون متساوون حقيقةً بالحقوق والواجبات والكرامة والمواطنة، وليس فقط على صعيد الهتافات والشعارات العقيمة.

 لا يمكن للمشاكل ان تستمر ولا لقمع الحريات ان يدوم، سيأتي يوم التغيير عاجلاً أم آجلاً حيث كل إنسان يختار أفكاره، قناعاته وحتى ديانته بكل حرية ومن دون اي اكراه او خوف. عندما نتكلم عن ديانات الآخرين لابد ان يتم ذلك باحترام، فلا مجال لخلط الامور أو التعميم، وفي ذلك احترام لحقوق الإنسان.

يجب ان تتبدل عقلية رفض الآخر ونبذ عقائده ووصفها بالكفر، فقد تعب الناس من خطابات الكراهية، ملَّ المجتمع من الكلام الذي يحثّ على العدائية، لابد ان يكون الخطاب الديني خطاب محبة واحترام كي نَنعم بالعيش المشترك السلمي.

 يجب ان يتوقف استخدام الدين لأغراض سياسة تضمن المصالح الشخصية، فهذا هو السبب الرئيسي الذي مزَّق مجتمعاتنا. يجب أن نجدد طرق تفكيرنا، يجب ان نجدد عقليتنا.

 وقد تفاعل الحضور مع كلام غبطة البطريرك ساكو الذي لمس قلوبهم، فصفقوا له بحرارة وشكروه بحماسة. حضر الجلسة الحوارية سيادة المطران بشار وردة رئيس أساقفة أبرشية اربيل الكلدانية، والآباء بسمان جورج فتوحي، سامي عبد الأحد الريّس وسيزار صليوا.

عن Maher

شاهد أيضاً

البطريرك ساكو للكاهن الجديد: المسيح هو من دعاك، فليكن وجهك متوجهاً نحوه

البطريرك ساكو للكاهن الجديد: المسيح هو من دعاك، فليكن وجهك متوجهاً نحوه إعلام البطريركية ترأس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.