أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / الرابطة الكلدانية العالمية تحتفل بالذكرى السابعة لتاسيسها .

الرابطة الكلدانية العالمية تحتفل بالذكرى السابعة لتاسيسها .

الرابطة الكلدانية العالمية تحتفل بالذكرى السابعة لتاسيسها .
محطة جديدة في سفر الرابطة الكلدانية العالمية تمر بها اليوم وهى الذكرى السابعة لمؤتمرها التاسيسي والذي انعقد للفترة من (1-3 تموز 2015) في مدينة عنكاوا / اربيل عاصمة اقليم كوردستان العراق ، انها محطة محملة بالاماني والتطلعات من اجل غدٍ افضل لشعبنا وامتنا الكلدانية وعراقنا العزيز ، بالرغم من ثقل المهمة وصعوبتها الا ان الاصرار والثقة بالنفس تجعل من الصعب سهل .
السنوات السبعة من عمر الرابطة الكلدانية كان فيها محطات عمل ناجع سواء في داخل الوطن العراق او في بلدان الانتشار ، ونجاحاتها هى من ثمار الثبات على المباديء والقيم التي على اساسها تاسست الرابطة ، وكانت ومازالت تدعو من خلال نشاطاتها وبياناتها وحضورها في الفعاليات الوطنية بانها مشروع خدمي ثقافي تاريخي اجتماعي تراثي كلداني ووطني ، وان الكلدان جزء مهم من تشكيلة المجتمع العراقي كونهم من صناع الحضارة النهرينية ، وايضاً صناع السلام والتعايش الاخوي من خلال التفاعل والنضال مع باقي مكونات الشعب العراقي.
ان تقوية وجودنا التاريخي والقومي في العراق يتطلب التاكيد على هويتنا واصالتنا واننا جزء مهم وفاعل في بناء الدولة العراقية ، واننا مصرون على البقاء وهذا يتطلب ايجاد ارضية مشتركة، ومناخ ملائم للعمل في كل مفاصل الدولة بدون تفاوت .
الرابطة الكلدانية العالمية حاملة مشروع الوحدة الكلدانية ومازالت تحاول جاهدة انجاح ذلك من خلال التعاون الجاد والبناء مع الاحزاب والفعاليات المدنية والمهنية والثقافية الكلدانية ، وهذا ينسحب على باقي مؤسسات شعبنا من اشقائنا السريان والاشوريين كوننا امة واحدة باسماء مختلفة .
تعودنا وفي كل مناسبة ان نقف امام حضرة كنيستنا الكلدانية وعلى راسها غبطة الكاردينال البطريرك مار لويس ساكو السامي الاحترام بكل فخر وتقدير ، كونها كانت ومازالت الداعم الكبير والمرشد الامين لمسيرتنا ، وهذا انعكس ايجابياً على اداءنا واستمرارنا وثباتنا ، وانها مدعاة فخر وقوة لنا ، ، لذا نجدد لكنيستنا المباركة وغبطة بطريركنا الجليل مار لويس ساكو والكليروس المقدس الشكر والعرفان لدعمهم لنا .
وفي مسك الختام نقول لكل اعضاء الرابطة الكلدانية المحترمين مبروك لكم عيد تأسيس رابطتنا السابع ، ونحن فخورين بكم وبما انجزنا وسوف ننجز بفضل التفافكم حول الرابطة بالرغم من كل المعوقات التي حاولت ثني عزيمتكم ، ولكن ايمانكم برسالة الرابطة واهدافها مكننا ان نتجاوز كل العقبات ونحن ذاهبون الى عقد مؤتمرنا الثاني بكل ثقة .
عاشت رابطتنا الكلدانية
عاشت امتنا الكلدانية
صفاء هندي
رئيس الرابطة الكلدانية العالمية
٢٠٢٢/٧/٣
قد تكون صورة ‏نص‏

عن Maher

شاهد أيضاً

سيدة العراق الاولى شاناز تستقبل غبطة البطريرك ساكو

سيدة العراق الاولى شاناز تستقبل غبطة البطريرك ساكو اعلام البطريركية استقبلت السيدة الاولى شاناز ابراهيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.