أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية / البطريرك ساكو في اليوبيل المئوي لراهبات بنات مريم: اليوبيل حافزٌ للانفتاح على  افاق جديدة  لتنمية الحياة الروحية والانسانية  في اتجاه تجديدي يتلاءم مع متطلبات الزمن الحاضر.

البطريرك ساكو في اليوبيل المئوي لراهبات بنات مريم: اليوبيل حافزٌ للانفتاح على  افاق جديدة  لتنمية الحياة الروحية والانسانية  في اتجاه تجديدي يتلاءم مع متطلبات الزمن الحاضر.

البطريرك ساكو في اليوبيل المئوي لراهبات بنات مريم: اليوبيل حافزٌ للانفتاح على  افاق جديدة  لتنمية الحياة الروحية والانسانية  في اتجاه تجديدي يتلاءم مع متطلبات الزمن الحاضر.

اعلام البطريركية

احتفل صباح يوم الاحد 7 اب 2022 غبطة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو بالقداس بمناسبة اليوبيل المئوي لراهبات بنات مريم الكلدانيات، في كنيسة مار يوسف/ الكرادة وعاونه بالقداس سعادة السفير البابوي رئيس الاساقفة متيا ليسكوفار وسيادة المطران باسيليوس يلدو، معاون البطريرك وعدد من الاباء الكهنة وقامت الراهبات بخدمة القداس وتأدية تراتيل المناسبة.

واليكم كلمة البطريرك:

من جديد أهنيء الرئيسة العامة الجديدة الام نعم، وفريقها مع تهاني اسرة البطريركية ونرافقهن بالصلاة والمتابعة. كما اشكر الرئيسة السابقة الام مريم على البيئة الروحية التي خلقتها  خلال السنوات الماضية  بالرغم من الظروف الصعبة.

الاحتفال باليوبيل كل 100 سنة هو للاستفادة من دروس الاحداث التاريخية بقراءة تحليلي لتغدو حافزاً للانفتاح على افاق جديدة لتنمية الحياة الروحية والانسانية في اتجاه تجديدي يتلاءم مع ظروف الزمن الحاضر ومستجداته ومتطلباته وثقافته وليس باتجاه تقليدي او بترقيعات متناثرة… اليوبيل وقفة  مع الذات ومع الله ومع الجماعة لتجديد العلاقة، والتواصل في جو من المسؤولية والفرح والحضور المؤثر في الكنيسة والمجتمع.. كذلك اليوبيل فرصة لرفع الشكر لله على بركاته ونعمه طوال 100 سنة الماضية على الرهبنة وطلب المغفرة عن الاخطاء والتطلع نحو المستقبل بوعي وعزم.

ناقشوا حيثيات 100 سنة ونتائجها، بهدوء ومسؤولية، وثقة. وتعاملوا مع المتغيرات الحالية بحكمة وليس بعقلية تقليدية و عاطفية.

اركز على نقطتين: اولا، تنشئة روحية نيرة ونضوج روحانية التكريس اي الاندماج في المسيح الذي ارتبطتن به وله اعطيتن ذاتكن كاملة والامانة له مهما كانت الصعوبات والتحديات.  اعطوا له كل شيء.. عيشوا  وموتوا  من اجله. انه كنزكم  وهوية  تكريسكن. التكريس يحتاج الى ان يتجدد يوميا.. كما ثمة ضرورة للتنشئة المستدامة والمرافقة الروحية والنفسية والثقافية…

ثانيا، تنمية الحياة الجماعية – الديرية. هذه ضرورة وجودية.. هناك أسس انسانية  وروحية واجتماعية ينبغي ترسيخها. انتن اخوات في عائلة واحدة مع تنوع اعضائها.  اخوات تحتاج الواحدة الى الاخرى لبناء الواحدة الاخرى والعيش بسلام وفرح، وفق نسق مشترك يضمن مكانة وكرامة كل واحدة.. هذا يحتاج الى اللقاء لاكتشاف الاخر ومعرفته  للتقدم معا بعيدا عن الانقسامات والاوهام او الاحكام الخاطئة…فكرن بمبادرات ونشاطات وبرامج للزمن الحالي والقادم.. ناقشن في لقاءاتكن هذه الامور بهدوء.

كن شاكرات للرب الذي دعاكن بعرفان وفرح، فالنصر النهائي هو منه.

عن Maher

شاهد أيضاً

فيديو توضيح حول تصريح البابا فرنسيس عن المثلية الجنسية

فيديو توضيح حول تصريح البابا فرنسيس عن المثلية الجنسية  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.