أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية / البطريرك ساكو في قداس الأحــد الثاني من زمن إيليا والاول من الصليب: كلمة الله وتجاوب الانسان

البطريرك ساكو في قداس الأحــد الثاني من زمن إيليا والاول من الصليب: كلمة الله وتجاوب الانسان

البطريرك ساكو في قداس الأحــد الثاني من زمن إيليا والاول من الصليب: كلمة الله وتجاوب الانسان

 

إعلام البطريركية

 

احتفل غبطة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو مساء 18 أيلول 2022 بقداس الأحــد الثاني من زمن إيليا والأول من الصليب، وذلك في كنيسة انتقال العذراء الى السماء بالمنصور.

قال غبطته في الموعظة

يسلّط إنجيل هذا الأحد (متى 13/ 1-23) الضوء على تعليم يسوع. ويشبّه رسالته بعمل الزارع، ثمة أرض جيدة تثمر وأرض أخرى عقيمة. ويدعو السامعين الى مراجعة للذات لفهم أسباب النجاح والفشل في استثمار كلمة الله.

“الأَمثالِ” تعليم مجازي لتوضيح حقيقة روحية للناس ومساعدتهم على التفكير… ينشر يسوع “بشرى الملكوت” عن طريق بذر الكلمة في قلوب الناس منهم من يقبل هذا التعليم ومنهم من يتردد ومنهم من يرفض.

البذرة او الحَبْ الذي وقَعَ على “جانِبِ الطريق” وهو ممر يسير عليه الناس، فعطَّل تجذُّر كلمة الحياة،

الحَبْ الذي وقَعَ على “أَرضٍ حَجِرةٍ، صخرية” يفتقر إلى الاصغاء والعمق الروحي.

والحَبْ الذي وقع على “ارض فيها شَوك” خنقته الانشغالات وهموم الدنيا وغِناها.

اما الذي وقع على “الأَرضِ الطَّيِّبة” فأَثمَرَ، بَعضُه مِائة، وبعضُه سِتِّين، وبعضُه ثَلاثين.

“الأَرضِ الطَّيِّبة” ترمز الى ان كلمة الله تعمل عملها في قلوب البشر إذا ما أتاحوا لها الفرصة.

اما عبارة ” بَعضُه مِائة، وبعضُه سِتِّين، وبعضُه ثَلاثين ” فتشير الى درجات الثمر بفضل التفاعل والإصرار والمثابرة بين الله والانسان – (الزارع والزرع والأرض). وهذه تشير الى المعترفين بالإيمان، والقديسين، والشهداء !!

عن Maher

شاهد أيضاً

سيدة العراق الاولى شاناز تستقبل غبطة البطريرك ساكو

سيدة العراق الاولى شاناز تستقبل غبطة البطريرك ساكو اعلام البطريركية استقبلت السيدة الاولى شاناز ابراهيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.