أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / 16 تشرين الثاني: اليوم العالمي للتسامح.. احترام التنوع وقبول الاختلاف

16 تشرين الثاني: اليوم العالمي للتسامح.. احترام التنوع وقبول الاختلاف

16 تشرين الثاني: اليوم العالمي للتسامح.. احترام التنوع وقبول الاختلاف

العين الإخبارية :

يشكّل الاحتفال باليوم العالمي للتسامح، والذي يوافق 16 تشرين الثاني من كل عام، محطة مهمة للتأكيد على أهمية التعايش وقبول الآخر.

 

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1996 ذلك التاريخ مناسبة سنوية تحتفل بها الأمم والمجتمعات والشعوب من أجل ترسيخ قيم وثقافات التسامح والاحترام بين الناس، ونبذ كل مظاهر وأشكال التعصب والتمييز والكراهية.

 

والموضوع الرئيسي لليوم العالمي للتسامح 2022 هو التأكيد على أن “التسامح هو الاحترام والقبول والتقدير للتنوع الغني لثقافات عالمنا، ولأشكال التعبير لدينا، ولطرق كوننا بشرًا”.

 

ويعتبر اليوم العالمي للتسامح بمثابة تذكير بأهمية احترام جميع ثقافات وتقاليد ومعتقدات الآخرين وفهم المخاطر التي يشكلها التعصب.

 

سر اختيار اليوم العالمي للتسامح

وجاء اعتماد هذا التاريخ لكونه اليوم الذي اعتمدت فيه منظمة اليونسكو عام 1995، إعلان مبادئ التسامح، الذي يشدد على أن التسامح لا يعني التساهل أو عدم اكتراث بل هو احترام وتقدير للتنوع الغني في ثقافات هذا العالم وأشكال التعبير وأنماط الحياة التي يعتمدها الإنسان، فالتسامح يعترف بحقوق الإنسان العالمية وبالحريات الأساسية للآخرين.

 

كما يشدّد الإعلان على أن التسامح ليس فقط واجب أخلاقي، ولكنه أيضا شرط سياسي وقانوني للأفراد والجماعات والدول، كما يربط الإعلان قضية التسامح بالصكوك الدولية لحقوق الإنسان، والتي تؤكد على أهمية قيام الدول بصياغة تشريعات لضمان المساواة في المعاملة وتكافؤ الفرص لجميع الفئات والأفراد في المجتمع.

 

ويعتبر “إعلان مبادئ التسامح” أن التمييز والتهميش، إلى جانب الظلم والعنف الصارخَين، هو أحد الأشكال الشائعة للتعصب، ولذلك، يجب أن تهدف التربية من أجل التسامح إلى درء التأثيرات التي تولد الشعور بالخوف من الآخرين واستبعادهم، كما ينبغي أن تساعد الشباب على تطوير قدراتهم لإصدار الأحكام المستقلة وتحفيز التأمّل الناقد والتفكير الأخلاقي.

 

كما أنه، بحسب الإعلان، لا يجدر بتنوع الديانات واللغات والثقافات والإثنيات في عالمنا أن يشكّل حجة لنشوب الصراعات بل هو بالأحرى كنز تغتني منه البشرية جمعاء.

ما هو التسامح؟

قامت منظمة اليونيسكو بتعريف التسامح بأنه التسليم بالحقوق العالمية للإنسان وبالحريات الأساسية للغير، وهو الضامن الوحيد لبقاء المجتمعات المختلطة والمتنوعة في كل مناطق العالم. كما عرفت الجمعية العامة للأمم المتحدة التسامح بأنه “الاحترام والقبول والتقدير للتنوع الثري لثقافات عالمنا ولأشكال التعبير وللصفات الإنسانية لدينا”.

 

واعتبرت أودري أزولاي المديرة العامة لليونسكو أن التسامح هو “حالة ذهنية ووعي، بل هو لزوم أيضًا؛ وقوامه أن يدرك المرء أن التنوع الثقافي يمثل عامل إثراء لا عامل انقسام؛ وأن يعي أن كل ثقافة، بما فيها من اختلافات مباشرة وبادية للعيان، تنطوي على سمة عالمية وكأنها تتحدث بلغة تنطق بها الإنسانية جمعاء”.

 

وتحث اليونسكو دول العالم والمنظمات، في هذا اليوم، على إجراء نقاش موسع حول الآثار السلبية للتعصب، ومدى تأثير العنصرية والتمييز غير العادل على المجتمع. كما تقوم المنظمة الأممية بنشر العديد من المنشورات والبث الإذاعي والمرئي لتعظيم قيم التسامح بين المجتمعات.

 

كما تدعو المعلمين في هذا اليوم إلى توضيح مبادئ التسامح وحقوق الإنسان للطلاب داخل الفصول، بالإضافة إلى التحدث عن قوانين حقوق الإنسان، وخاصة فيما يتعلق بحظر ومعاقبة جرائم الكراهية والتمييز ضد الأقليات.

إعلان مبادئ التسامح

ينص إعلان مبادئ الذي اعتمدته اليونسكو عام 1995 على ضرورة أن تتبع كل دولة العدل وألا تنحاز في التشريعات والقوانين، وأن تتيح المجال والفرص لأي شخص لممارسة كل حقوقه دون تمييز يمكن له أن يخلق جواً من التعصب والحقد، على مستوى الأفراد والمجتمعات المهمشة. كما يدعو إلى ضرورة التصديق على الاتفاقيات العالمية الخاصة بحقوق الإنسان.

 

ويشدد الإعلان على الأهمية القصوى للتربية في تعزيز قيم التسامح، حيث يمكن من خلالها التشجيع على نمو فكر التسامح واكتسابه كثقافة وسلوك يومي فردي. كما يرى أن التعليم عليه أن يتناول في مناهجه وفي كافة مراحله الحقوق والواجبات والمسؤوليات تجاه الآخرين وتجاه المجتمع.

 

واعتبرت المبادئ أن التسامح في المجتمع حاجة إنسانية ملحة، بعد التطور السريع في العالم، وبعد ما يحدث من عولمة اقتصادية وثقافية؛ فالتسامح يمنع نمو بذور التعصب والتطرف، وهو يبدأ انطلاقًا من الفرد ثم الأسرة، ثم إلى المدرسة والمجتمع.

جائزة اليونسكو لتعزيز التسامح

أنشئت هذه الجائزة في عام 1995 بمناسبة الاحتفال بسنة الأمم المتحدة للتسامح وبذكرى مرور مائة وخمسة وعشرين عاماً على ميلاد المهاتما غاندي. وقد اُستلهم إنشاء الجائزة من المثل العليا الواردة في الميثاق التأسيسي لليونسكو الذي ينص على أنه “من المحتم أن يقوم السلام على أساس من التضامن الفكري والمعنوي بين بني البشر”.

 

وتُمنح الجائزة كل سنتين خلال احتفال رسمي بمناسبة اليوم الدولي للتسامح، بوصفها مكافأة لشخصيات أو مؤسسات أو منظمات امتازت بمبادرات جديرة بالتقدير بوجه خاص، على مدار عدة سنوات، ترمي إلى تعزيز التفاهم وتسوية المشكلات الدولية أو الوطنية بروح من التسامح واللاعنف.

 

وفي عام 2020، حصل مركز تسوية النزاعات في جمهورية الكونغو الديمقراطية على الجائزة؛ تقديراً لعمله طيلة عقد كامل من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان و”التزامه الذي لم يكل بإنقاذ الأطفال الجنود من الميليشيات، وإعادة تأهيلهم ودمجهم في مجتمعاتهم المحلية الأصلية”.

 

عن Maher

شاهد أيضاً

تجاوزات على المسيحيين العراقيين، وإقصاء متعمّد

تجاوزات على المسيحيين العراقيين، وإقصاء متعمّد الكاردينال لويس روفائيل ساكو أوَد أن أتقاسم معكم بعض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.