أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / اعطونا الكرامة والحقوق اولا ثم نعطيكم مسيحيين بلا وجع…. الكاردينال ساكو مخاطبا الحكومة العراقية

اعطونا الكرامة والحقوق اولا ثم نعطيكم مسيحيين بلا وجع…. الكاردينال ساكو مخاطبا الحكومة العراقية

اعطونا الكرامة والحقوق اولا ثم نعطيكم مسيحيين بلا وجع….الكاردينال ساكو مخاطبا الحكومة العراقية
د. إبتهال خاجيك تكلان
      تقضي مبادئ الرجولة وفروسية السلطة، إحترام التباين الإيجابي في المعتقد.. بين مسيحي ومسلم وغيرهم من الديانات، فالكل مؤمن بالله. فبالرغم من تعالي صرخات وجع المسيحين الا ان هناك صمت مطبق من الدولة والحكومة بكل مفاصلها ازاء تلك الصرخات وما يجري بحق ذلك المكون من انتهاكات وسلبا للحقوق وتنمر واضطهاد وبشكل يومي ومستمر …. ونتيجة لمرارة الظلم وطرق كل الابواب من دون أي مجيب، أعلن وبكل جرئة الكاردينال ساكو صرخة بوجه الظلم والطغيان الذي يعانيه مسيحيوا العراق، لأنهم أصبحوا لقمة سائغة بأفواه المسؤولين، الذين يريدننا دمى بلهاء من دون إرادة ولا عاطفة !….. انا دكتورة ابتهال خاجيك تكلان /مدير عام دار ثقافة الاطفال التي تحدث عنها مؤخرا نيافة الكاردينال ساكو “وسيدة معروفة ومحترمة ومهنية، نالت مدح رؤسائها، تمت محاولة اقصائها، لكنها بقيت لأنها دافعت عن حقها بقوة،”…. التي سلبت حقوقها في وضح النهار ليس لشيء فقط لانني امثل المكون المسيحي ضمن هيكلة وزارة الثقافة وما نالني من حيف وظلم يندى له جبين الانسانية بسبب حبي المطلق للعراق وشعبه.. وكان ذلك جليا من خلال محاربتي الفساد بضاروة وبشجاعة علما اني طوال مسيرتي الوظيفية والبالغة اكثر من ٢٨ سنة ونيف لم امسس المال العام وحافظت عليه وعملت بيدا بيضاء ايمانا مني ومبادئ المسيحية بان النزاهة هي شعار لكل موظف حكومي مهما كان على او دنى منصبة اوشأنه.. فقد نال مني وزير الثقافة السابق ووكيله بيدا باردة وباسباب واهية ومفتعلة لاتمت للحقيقة باي صلة وبكل تباهي مجتمعين على سيدة من المكون المسيحي غير متحزبة بلغت من العمر ٥٠ عاما ونيف بحجج واهية مثل تاخير البريد او تدوير موظفين ليتم الاستيلاء على مكاسب المكون من خلال تلك التهم الباطلة ….. واليعلم الجمبع حتى الراتب الشهري الذي اقره القانون لم اسلم عليه وتم صرف ١٠ الاف دينار فقط كراتب لاحد الاشهر وانا مستمرة بالدوام فضلا عن قطع مخصصات المنصب والامتيازات كافة.. ناهيك عن راتب باقي الاشهر ومخصصاته منذ 1/7/2021… اذ وصل الامر الى ان اساوم على دفع نسبة من الراتب لكي يتم صرف المتبقي (اي دفع الجزية وانا صاغرة )… لا بل اكثر من ذلك تركت دون غرفة ودون حتى كرسي اجلس عليه وعلى حد قولهم نريدها متسولة في الممرات… وحتى بدون مهام وصلاحيات مدير عام … وابعدت قسرا عن دار الازياء عندما كنت مدير عام لها رغم اني مدير عام اصالة لتك الدار وتم وضع اليد من قبل السيد وكيل الوزير وكالة بدعم من الوزير السابق على الدار كاحد اساليب الضغط وإمتهان الكرامة…. الغرض منه مغادرة الوظيفة والاستيلاء على درجة المدير العام .. وصل الامر ان اقيم الدعوى في محكمة القضاء الاداري لكي استلم راتب الشهري ولكي اباشر في مهامي فضلا عن رفع العقوبات المفبركة التي اقدم عليها الوزير السابق بدون اي وجه حق وذلك استمرارا بالضغط لشروع باالتقديم على التقاعد ولايخفى على الجميع لايوجد قاضي واحد مسيحي علما ان القضاء يخضع للكثير من الضغوط ولا مجال لذكر هنا … هل يعقل كل مااتعرض له من انتهاك وانا سيدة عراقية من المكون الاصلي والاصيل منذ ما يناهز السنة واكثر .. ولا نسمع رد واضح من المسؤولين اذ هم من وعد مرارا وتكرارا بانهم سيحافظوا على حقوق المكون ويحموه …الم يدعوا المسيحيون للعودة …كيف تطالبون بالبقاء. والعودة … و كل هذا واكثر مايجري للمسيحين وعلى مستوى متقدم …وكيف بصغار الموظفين منا .. كيف وتلك الممارسات تجري ويؤسس لثقافة اضطهاد المكون في و زارة الثقافة دون رادع او اجراء حكومي يوازي مايجري في اروقة و زارة الثقافة …. هذا ماكان في عهد ذلك الوزير وفي غير عهده لم يكن … ها انا اطرق باب دولتكم سيادة رئيس الوزراء المحترم بكل مافي من وجع هل ستسمح بانصافي .. من ذلك الظلم القاسي الذي لاتستحقه المرأة العراقية .. وخصوصا ونحن نعيش حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة … اليوم يجبر المسيحيون… بل يساومون على ترك حقوقهم ومكتسباتهم.. ويهجرون وتقتلع بذورهم من الجذور تحت ثرى الأرض، ليبادوا ويمحى تاريخهم وتطمس معالمهم وتوأد احلامهم في أرض الرافدين.. أرض الاباء والاجداد، التي سقيناها بعرقنا ودافعنا عنها بدمائنا.. هل علم الجميع ماذا يحصل للمكون والشعب المسيحي والكل يدعي اننا الاكثر اهمية واننا الاقرب للنفس لكن واقع الحال مختلف.. ما تنطق به الألسن ليس كما تضمره الانفس والصدور … شكرا لشجاعة سيدنا ساكو على الطرح وندعوا جميع رؤساء الطوائف المسيحية والجهات ذات العلاقة والصلة .. ونواب المكون للحذو حذوه…

عن Maher

شاهد أيضاً

مسحة المرضى، سرّ من أجل الحياة

مسحة المرضى، سرّ من أجل الحياة الاب أدّي بابكا راعي كنيسة مار أدّي الرسول في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.