أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية / رسالة الى حكومة الاقليم حول تسمية قوميات المسيحيين

رسالة الى حكومة الاقليم حول تسمية قوميات المسيحيين

رسالة الى حكومة الاقليم حول تسمية قوميات المسيحيين

رئاسة الحزب الديمقراطي الكوردستاني الموقرة

رئاسة إقليم كوردستان الموقرة

رئاسة برلمان إقليم كوردستان الموقرة

موضوع تسمية قوميات المسيحيين في إقليم كوردستان

نكتب الى حضراتكم عن موضوع حسّاس بالنسبة للمسيحيين هو تسمية قومياتهم في إقليم كوردستان.

بصراحة يواجه الكلدان في اقليم كوردستان عدم المساواة، والتحيز، والاقصاء في التمثيل بالرغم من ان عددهم يتجاوز 85% من مسيحيي سكان الإقليم (بلدات سهل نينوى المسيحية  غير مشمولة) ، ناهيك عن اعدادهم الكبيرة في كل العالم بحسب ( الانسكلوپيديا ) التي نشرت في فرنسا وكتبها عدة موسوعيين، اذ يشكل حضورهم وتمثيلهم ، علامة فارقة ومميزة.

كان للكلدان دورٌ مهمٌّ أيام الثورة الكردية مثل الاب بولس البيداري رفيق البارزاني الخالد، والأب ويوسف سليمان والشهيد قيصر منصور…الخ

التنوع خزان إبداع لتطور الاقليم، إذا أتيحت الفرصة لممارسة كل مكوَّن مهاراته وخبراته الفكرية والعلمية. يوجد بين الكلدان العديد ممن لهم المهارات والقدرة الديناميكية لتغيير المجتمع وتحقيق التنمية المستدامة ، فيما لو اتيحت لهم الفرصة كمكون مستقل بحد ذاته، اي دون اقحامه مع باقي الاقليات في الاقليم .

المشكلة هي  أن جهة سياسية مسيحية واحدة معينة متنفذة تسيطر على مقدرات ومصير المسيحيين في الإقليم وتستبعد الاخرين، وهذا بحد ذاته يتعارض مع فكرة تنوع المشارب الثقافية والفكرية ، لأن دمج كل المكونات يأخذ من جرف ابداع وعطاء كل منهم .

وبناءا على ماتقدم ، نقترح ان يتم الأخذ بالتفاصيل التي ذكرت اعلاه ووفق محورين اساسيين هما :

أولاً: التسمية، لقد طالبنا أكثر من مرة ان تكون تسمية قوميات المسيحيين منفصلة: كلدان وسريان واشوريون وارمن كما هي في دستور الحكومة الاتحادية ، وهذا حقّنا الطبيعي في تأكيد هويتنا .

كما نرفض بالمطلق التسمية المركبة الجديدة المستهجَنة والتي لا تعبّر عن هوياتنا : كلدان سريان اشوريون، التي استحدَثها وروَّج لها المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري .

ثانياً:  قانون الانتخابات. نطالب تعديل قانون انتخابات الكوتا وحصر تصويت الناخبين بيد أبناء المكوَّن الكلداني والاشوري والسرياني كإستحقاق شرعي عبر دائرة خاصة بهم وببطاقة اقتراع باسم كل مكوَّن وفتح سجل خاص بالمواطنين المسيحين المشمولين بالانتخابات بكل قومية لاختيار ممثليها في برلمان الإقليم ، وليس بحسب التسمية المركَّبة الهجينة.

ان من حق الكلدان  المطالبة بحقوقهم المشروعة واستحقاقاتهم السياسية والبرلمانية بكل الوسائل والطرق السلمية المتاحة، وساكون معهم  في المقدمة ، كون الموضوع ليس سياسياً حسب ، اننا هو استحقاق تاريخي ، أثبت ابنائه نجاحاتهم على مر العصرر وفي جميع المجالات ..نتمنى ان يلقى طلبنا اذاناً صاغية وتحقق مطاليبنا المشروعة

مع فايق تقديري

                                                                   

 

 

                                                                     الكاردينال لويس روفائيل ساكو

                                                                  بطريرك الكلدان في العراق والعالم

عن Maher

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: العالم يسير نحو الهاوية إذا لم تنتهِ الحروب

البابا فرنسيس: العالم يسير نحو الهاوية إذا لم تنتهِ الحروب فاتيكان نيوز :   في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.