أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / توضيح عن سر الاعتراف

توضيح عن سر الاعتراف

اعلام البطريركية
تود البطريركية بهذا الإعلام أن تؤكد على قدسية منبر سر الاعتراف، بصرف النظر عن بعض الحركات الرمزية التي ما هي الا ابراز الصحيح لسر المصالحة، وهذا ما حصل في قداس عيد الدنح باوكفيل الكندية، عندما وضع المؤمنون أوراقا كتبت عليها بعض الخطايا، أحرقها الكاهن علامة ورمزا للغفران، لكن هذه الرمزية لا تغني عن الاعتراف الفردي والحلة عندما يكون على ضمير الشخص خطأ جسيم.
وبهذا الصدد لا بد أن نشير: ان ما يعرف بالحلة الجماعية يعطى في الاعياد الكبرى، مع التنبيه الى الالتزام الشخصي بمراجعة المعرف في أقرب وقت ممكن، عندما يتعلق الامر بخطيئة جسيمة تقتضي التعويض والاصلاح العلني احيانا، مثل السرقة، الخصام، اهانة المراجع الكنسية الخروج عن الاجماع الكنسي، واي مساس اخلاقي بالفضائل المسيحية.
لكن هذا السياق سرعان ما اعطى الانطباع بتجاوز سر التوبة المقدس، مما حدا بالكرسي الرسولي الى اصدار التوجيه الرسولي في 20 تشرين الثاني 2007

وقد اعطيت التعليمات المناسبة للقائم على النشر في الموقع البطريركي اعتماد المزيد من الفطنة مع المقالات الواردة بصرف النظر عن مرسلها، عندما تتعلق بموضوع لاهوتي، وليس بمجرد الاصداء لفعالية ليتورجية في خورناتنا، وتم التأكيد على القائم بالنشر في الموقع البطريركي، بإحالة مثل هذه المواضيع الى مراجع بطريركية محددة قبل نشرها.
وبخصوص مصطلح ” ابناء شعبنا” الكلداني السرياني الاشوري، نؤكد ان البطريركية لم تتبناه ابدا، وان ورد سهوا في بعض الاخبار، فهذا لا يعني تبنينا اياه، ولغبطته مواقف واضحة من هذه التسمية القطارية.

عن Yousif

شاهد أيضاً

المسيحيون الشرقيون والغربيون يتبادلون الصلاة من أجل بعضهم البعض

المسيحيون الشرقيون والغربيون يتبادلون الصلاة من أجل بعضهم البعض إعلام البطريركية يطلب غبطة البطريرك الكاردينال مار …

3 تعليقات

  1. المهندس نامق ناظم جرجيس

    نشكر غبطة ابينا البطريك مار لويس روفائيل الاول ساكو الكلي الطوبى على هذا التوضيح راجين من الله ان يمتعه بالصحة والسلامة وان يقود دفة كنيستنا الى بر الامان ونطلب من الله رب الكل ان ينعم على كنيستنا الكلدانية المقدسة بوافر خيراته وجزيل نعمه وان تعود اللحمة الى كنيستنا المقدسة لتواجه تحديات المستقبل بكل ثبات

  2. الشماس بطرس آدم

    شكراً للأعلام البطريركي على هذا الأيضاح الذي أنار أذهان المؤمنين وحثّهم على الألتزام الكامل بأسرار الكنيسة ومنهم " سر التوبة " الذي لا تُمحى خطيئة بدونه ، وهذا السر يكمل في الأعتراف المباشر وجهاً لوجه مع الكاهن ، ما حدث في كنيسة " أوكفيل " زرع الشك لدى بعض المؤمنين بأمكانية الغفران دون الأعتراف الفعلي أمام الكاهن ، وأعتقد بأن هذا لم يكن هدف الأب الفاضل كاهن الرعية ، فأنا أعرفه شخصياً بأنه يؤكّد دوما في مواعظه على الأعتراف أمام الكاهن لغفران الذنوب ، شكراً ثانية لموقع البطريركية على هذا الأيضاح .

  3. لمزيد من التوضيح , ما تم في رعيتنا في اوكفل بحرق الاوراق المكتوب فيها احدى الخطايا لم تكن الغاية منها غفران تلك الخطيئة , وانما ان يضع كل شخص مقصدا او عهدا امام مذبح الرب للتخلص من تلك الخطيئة خلال العام الجديد والابتعاد عنها وتحية لموقع البطريركية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *