أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر الاخبار / اعلام البطريركية يشكر كل من ساهم باقتراح او برأي بخصوص الرابطة الكلدانية

اعلام البطريركية يشكر كل من ساهم باقتراح او برأي بخصوص الرابطة الكلدانية

يشكر اعلام البطريركية كل الذين كتبوا معبرين عن آرائهم واقتراحاتهم حول موضوع الرابطة مباشرة الى البطريركية أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. انها افكار مفيدة وبنّاء تساهم في تطوير المسودة التي نؤكد من جديدة انها مسودة وليس نصا ثابتا منزلاً وسوف تناقش فقراتها في اللقاء التأسيسي.
البطريركية راعية للرابطة وداعمة ومساندة في مرحلة التأسيس، لكنها لن تكون وصية عليها ابدا ولن يقبل البطريرك ان يكون رئيسا لها حتى فخريا. يمكن ان تستشار؟


كما ذكر البعض نعتقد انه من الافضل الا يكون لها غطاء كنسي. الكنيسة شيء جامع. والرابطة هي لكل الكلدان الراغبين في الانتساب اليها ضمن الشروط التي ستحدد وبإمكان الكلداني غير الكاثوليكي وغير المؤمن لكنه مؤمن بكلدانيته ان ينتمي اليها.اما بخصوص مصطلح القومية، فهو من وجهة نظرنا مصطلح ضيق وغير مألوف الا في حلقات ضيقة، فالأفضل تبني مصطلح: الشعب الكلداني، الامة الكلدانية Chaldean nation
اليوم يقال الشعب العربي والشعب الكردي والشعب التركماني. المهم ان كل شيء خاضع للنقاش والاتفاق.

عن Yousif

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: العالم يسير نحو الهاوية إذا لم تنتهِ الحروب

البابا فرنسيس: العالم يسير نحو الهاوية إذا لم تنتهِ الحروب فاتيكان نيوز :   في …

تعليق واحد

  1. عبدالاحد قلو

    البطريركية الموقرة…

    ولكي ناخذ الموضوع من جانبه القانوني وبالمقارنة مع الرابطة المارونية، نشير الى هذه العبارة التي وردت في الدستور العراقي المركزي الجديد وكما يلي:

    المادة (3):

    العراق بلدٌ متعدد القوميات والاديان والمذاهب، وهو عضوٌ مؤسسٌ وفعالٌ في جامعة الدول العربية وملتزمٌ بميثاقها وجزءٌ من العالم الاسلامي

    لذلك فبما ان الرابطة كلدانية والكلدان مذكور في الدستور العراقي كقومية، مثل الاخريات كالعرب والكورد والتركمان وغيرهم وفق البند اعلاه..

    اما الرابطة المارونية، فهي تعود للطائفة المارونية وذلك لأن كل التسميات الدينية والمذهبية والقومية تسمى طوائف في دستورهم كالطائفة الشيعية والسنية والمارونية والكلدانية والارثدوكسية فكلها طوائف وبالاتفاق في دستور لبنان، وكل لها تمثيلها في الرئاسات الثلاثة وحسب حجومها ولكن بنظام الطوائف.

    لذلك فالرابطة المارونية فهي للمحسوبين على الطائفة المارونية حصرا. وكما هو مذكور في نظامها الداخلي…

    اما في العراق:

    فالرابطة الكلدانية فيجب ان تكون للمنتمين للكلدان القومية..

    وعلى بطريركيتنا الوقورة ان لا تستحي من تسميتها القومية فهي فخر لنا.. والتي ستزيد من قوة كنيستنا وايمانها القويم..

    وما ذكر عنها في السينهودس الكلداني الطاريء خير ما يكون..وبالاخص عبارة (كلدانيا قوميا كنسيا وثقافيا)..والرب يحفظ الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.