أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / الطقوس وحفظها

الطقوس وحفظها

اعلام البطريركية (عدد: 2)

ق. 28 بند 1- الطقس هو التراث الليتورجي واللاهوتي والروحي والتنظيمي المتّسم بثقافة الشعوب وظروفها التاريخية، وُيعبّر عنه بالطريقة الخاصة التي تعيش بها الايمان كل كنيسة متمتعة بحكم ذاتي.
ق. 31- لا يتجاسر احدٌ ان يستميل كيفما كان أيّ مؤمن للانتقال إلى كنيسة اخرى متمتّعة بحكم ذاتي.
ق.32 بند 1– ليس بوسع احد، بدون رضى الكرسي الرسولي، ان ينتقل على وجه صحيح إلى كنيسة اخرى متمتعة بحكم ذاتي.
ق. 39- إن طقوس الكنائس الشرقية يجب حفظها ودعمها بورع، لكونها تراث كنيسة المسيح بأسرها، يشع فيه التقليد المنحدر من الرسل عن طريق الآباء ويؤكد بتنوعه وحدة الايمان الكاثوليكي الالهية.
ق. 40 بند 1- على الرؤساء الكنسيين الذين يرأسون الكنائس المتمتّعة بحكم ذاتي، وعلى جميع الرؤساء الكنسيين الآخرين أن يُعنوا عناية بالغة بصَون طقسهم بأمانة وحفظه بدقّة ولا يقبل ايَّ تغيير فيه، ما لم يكن في سبيل نموّه الذاتي والحيوي، واضعين مع ذلك نُصب اعينهم المحبة المتبادلة بين المسيحيّين ووحدتهم.
بند 2 – على سائر الإلكليروس وجميع اعضاء مؤسّسات الحياة المكرّسة ان يحفظوا بأمانة طقسهم ويكتسبوا على الدوام معرفة له اعمق وممارسة أكمل.
بند 3- وكذلك على سائر المؤمنين أن يعزّزوا معرفة طقسهم وتقديرهم له، كما يجب عليهم أن يحفظوه في كل مكان، ما لم يستثنِ الشرع أمراً ما.

الباب الثالث
سُلطة الكنيسة العُليا
ق. 42- كما يشكل القديس بطرس وسائر الرسل، بإرادة من الرب، هيئة واحدة، كذلك يتحد الحبر الروماني خليفة بطرس، والاساقفة خلفاءُ الرسل، فيما بينهم.
ق. 43- إنّ أسقف الكنيسة الرومانية الذي تستمرّ في شخصه المهمّة التي منحها الرب على وجه خاص لبطرس أوّل الرسل لتنتقل لخلفائه، هو رأس هيئة الأساقفة ونائب المسيح وراعي الكنيسة بأسرها في هذا العالم، ومن ثمّ يتمتع بحكم منصبه بالسلطان المألوف الأعلى المطلق المباشر الشامل في الكنيسة، وله على الدوام الحرّية في ممارسته.
ق. 44 بند 2- إذا حدث أن تخلّى الحبر الروماني عن منصبه، يلزم لصحّة التخلّي أن يتمّ بحرّية ويُعلَن عنه كما يجب، لكن لا (يلزم) أن يقبله أحد.
ق. 45 بند 1- للحبر الروماني بحكم منصبه سلطان، لا على الكنيسة بأسرها فحسب، بل له على جميع الإيبارشيات وهيئاتها رئاسة السلطان المألوف، وبها يوطّد ويحمي في آن واحد السلطان الذاتي والمألوف والمباشر، الذي يتمتّع به كل من الأساقفة في الأيبارشية المعهودة إلى عنايته.
بند 2- إن الحبر الروماني لدى اضطلاعه بمنصبه كراعٍ أعلى للكنيسة بأسرها، متّحد على الدوام في الشركة مع سائر الأساقفة، بل مع الكنيسة جمعاء، ومع ذلك فله الحقّ في تحديد اسلوب ممارسة هذا المنصب بطريقة شخصية أو جماعية، حسب احتياجات الكنيسة.
بند 3- لا مجال للاستئناف ولا للتظلّم من حكم الحبر الروماني أو قراره.
ق. 46 بند 1- يعاضد الأساقفة الحبر الروماني في ممارسة مهامّ منصبه، ويمكنهم أن يتعاونوا معه بطرق مختلفة، منها سينودس الأساقفة، ويساعده فضلا عن ذلك الآباء الكرادلة والدائرة الرومانية والمندوبون الحبريون، وغيرُهم من الاشخاص والمؤسّسات المختلفة، حسب احتياجات الزمن، ويضطلع كل هؤلاء الأشخاص وهذه المؤسّسات بالمهمّات المعهودة إليهم باسمه وبسلطته، لخير جميع الكنائس، وفقاً للقواعد التي يقرّرها الحبر الروماني نفسه.
بند 2- البطاركة وسائر الرؤساء الكنسيّين، الذين يرأسون كنائس متمتّعة بحكم ذاتي، تحكم مشاركتهم في سينودس الأساقفة، قواعد خاصة يقرّرها الحبر الروماني نفسه.

عن Yousif

شاهد أيضاً

لماذا نذهب الى القداس؟

لماذا نذهب الى القداس؟   يظل قداس الأحد يومًا واجتماعًا (من كلمة جماعة)، اساسيًا لممارسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.