الرئيسية / اخبار البطريركية / موضوع السبت: الكنيسة مكان لحضور الله وللصلاة أمامه

موضوع السبت: الكنيسة مكان لحضور الله وللصلاة أمامه

موضوع السبت: الكنيسة مكان لحضور الله وللصلاة أمامه

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

  1. مبنى الكنيسة. يشيَّد بدقة، وفقاً لريازة لاهوتية خاصة، ليغدوَ مكاناً لأداء طقوس العبادة. وهو مُعّدٌ ليَدُلَّ على من يسكنه، فينجذبَ المؤمنون اليه بشوق: كالزينة والألوان (حلَّة المحتفل والشمامسة وغطاءات المذبح) والأيقونات التي ليست صوراً عادية، بل لاهوتية، تذكّرنا بالمسيح وبالعذراء مريم والقديسين. نحن لا نعبد الصورة، انما نتوجه أمامها للصلاة. كل شيء في الكنيسة له دوره في الاحتفال بالليتورجيا، فالإنارة يجب أن تكون متناسقة وهادئة ويُفضَّل ان تكون شمسية، وحتى المصاطب والكراسي يجب ان تكون أنيقة ولائقة. خصوصاً أن طراز بناء الكنائس اليوم يختلف عن الطراز القديم، طراز يميل الى البساطة والتجرد.

إبحث عن المزيد

  1. المذبح. كنائسنا في الشرق يتجه بناؤها نحو المشرق (القِبلة)، لان المسيح سياتي من المشرق (متى24: 27). هكذا كان الكاهن والمؤمنون يصلّون باتجاه الشرق منتظرين مجيء المسيح. هذا التوجه نحو الشرق يعبِّر عن لاهوت الرجاء والانتظار (المستقبل)، لذا كان المذبح ملتصقا على حائط وسط الهيكل “الملوكي” أو قدس الاقداس، وكان الكاهن يحتفل بالقداس ووجهه الى المشرق وليس الى الناس، انطلاقاً من اللاهوت المذكور. أتمنى أن يُحافَظ على هذا الشكل من المذبح في الكنائس القديمة كما فعلنا في كنيستي اُم الاحزان ومار يوسف ببغداد. هذا كان قبل المجمع الفاتيكاني الثاني (1963-1965)، بعده صار المذبح يُثبَّت في وسط الهيكل، والكاهن يحتفل ووجهه نحو الناس، إنطلاقاً من لاهوت التجسُّدوالفداء. فالمذبح يربط بين المحتفل والمؤمنين لتأتي المشاركة أكثر حيوية وتأثيراً فيتلقى المشاركون نِعَم الرب. انه مفهوم جديد وحيوي للمشاركة الفعالة في الليتورجيا.

إبحث عن المزيد

  1. بيت القربان. يوضع على أحد جوانب المذبح، ويعلوه قنديلٌ يرمز الى الشخص الحاضر فيه. كما يُوضَع صليب مشرقي كبير وسط حائط الهيكل. وتُثبَّت مائدةٌ صغيرة بموازاة بيت القربان يوضع عليها الانجيل، لإبراز المائدتين: القربان والكلمة. إن المذبح مخصصٌ للقربان – الذبيحة، ويُفضَّل ان توضع عليه شموع وصليب مشرقي صغير فقط، وأن يخلو من الزينة، ومن الكتب لأن المذبح ليس دولاباً لخزن الكتب الطقسية. أما الورود فتوضع أمامه.
  1. المقرأتان. توضع واحدة على يسار البيما – والاخرى على اليمين، وتثبت عليها لاقطات الصوت تجنباً للحركة. مقرأة اليسار للعهد القديم واليمين للعهد الجديد. كانت أربع قراءات في قداس الآحاد والأعياد (اثنتان من العهد القديم واثنتان من العهد الجديد)، لكن قرر السينودس الكلداني أن تقتصر على ثلاث قراءات: واحدة من العهد القديم واثنتان من العهد الجديد. وتتم القراءة بصوت مسموع وواضح حتى تصل الكلمة الى كل المشاركين. وبخصوص الانجيل، يحمل شماسان أو طفلان شمعتين مضاءتين، ويُبخَّر الانجيل في أيام الآحاد والأعياد، والناس يصغون بهدوء وخشوع واهتمام.

كابيلا البطريركية

الاحتفال. القداس عيد واحتفال ينبغي أن يعدّ جيداً، ولا يمكن إرتجاله وكأنه طقس جامد ومُمل. على المحتفلين أن يتدربوا على الأدوار “كطواف الدخول والخروج والقراءات، والتراتيل، خصوصاً أن معظم الصلوات عندنا ملحّنة. والمحتفل اُسقفاً كان أم كاهناً، يعمل في شخص المسيح، عليه أن يدير الاحتفال وأداء الصلوات بشكل لائق وخشوعي، وملهم وليس آليًا. كذلك الحركات ينبغي أن تكون مُعبِّرة، بعيدة عن التشويش. وجه الكاهن والمؤمنين ينبغي أن يكون مُصَليّاً. فالمسيح كما ذكرتُ حاضرٌ في الكاهن وفي المؤمنين المُصَلّين. في الاحتفال نتّخِذ أوضاعاً مختلفة: وقوف وجلوس وانحناء وسجود ورفع اليدين للتضرع، كما نرسم علامة الصليب باحترام وليس إعتباطيا، عند الدخول الى الكنيسة وبداية قراءة الانجيل وفي البركة الاخيرة. كل صلاة وحركة في الاحتفال لها شيء تقوله لنا، لذلك ينبغي الحفاظ على الصمت والهدوء والانتباه، كما يجب إحترام الأدوار بدقة: دور الكاهن والشماس والشعب والجوقة كما هي في كتاب القداس.

الموعظة. يجب ان تُعَد جيداً. على الواعظ أن يربط بلاغ الانجيل الذي تُلِيَ بحياة الناس وتحدياتها، شرط ان لا تتجاوز السبع أو عشر دقائق. وكذلك الطلبات يجب ان تنبع من حاجات الناس. وبعد الطلبات تأتي اللمة (التبسية) أي ما يضعه المؤمنون من مالهم لدعم نشاطات الكنيسة وخدمتها للفقراء. وتقدَّم أثناء طوّاف القرابين التي يحملها الكاهن الى المذبح ليبدأ قسم الذبيحة من القداس. وهنا اُذكّر بضرورة احترام الزمن الطقسي (الدورة الطقسية) الذي يتنوع بحسب المحطات المهمة في حياة يسوع كالبشارة والميلاد والدنح والصوم والقيامة… وتقديس الكنيسة. ولكل زمن طقسي صلوات وتراتيل خاصة. هذه الأزمنة تساعدنا على المشاركة المحسوسة بالأحداث العظيمة لحياة يسوع والكنيسة، وتعلّمنا أن نكون مسيحيين راشدين نسير مع يسوع خطوة خطوة عبر حياتنا اليومية. واليوم إعتادت معظم الكنائس مساء الآحاد والأعياد، أن تدعو المؤمنين بعد القداس الى القاعة لتناول بعض الحلوى والشاي للتعارف.

كاتدرائية مار يوسف الكلدانية – الكرادة

 

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

مسيحيتنا

مسيحيتنا الاب سنحاريب يوخنا  من  أقوال قداسة البابا فرنسيس: أن يكون المرء مسيحياً لا يعني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *