أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / خطورة  البقاء  في ” تاريخ “باعوثا نينوى! لنكرس صومنا  هذا العام من اجل السلام

خطورة  البقاء  في ” تاريخ “باعوثا نينوى! لنكرس صومنا  هذا العام من اجل السلام

خطورة  البقاء  في ” تاريخ “باعوثا نينوى!

لنكرس صومنا  هذا العام من اجل السلام

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

سِفْرُ يونان كتب نحو سنة 400 قبل الميلاد، بينما النبي التاريخي يونان بن أمتاي، كان موجوداً في زمن الملك يربعام الثاني (783-743 قبل المسيح). يحتوي سِفْرُ يونان على لائحة روايات غير تاريخية: هرب يونان من الرسالة الى اتجاه معاكس، العاصفة والحوت الذي ابتلعه، طاعة يونان بالذهاب الى نينوى المدينة الوثنية العظيمة (هذه المدينة لم تكن موجودة حينها لانها دُمِّرتْ سنة 612 قبل الميلاد)، الكرازة عن التوبة وصيام الملك (نمرود بحسب مار أفرام؟) وحاشيته، والسكان والحيوانات، غضب يونان من توبة نينوى ومغفرة الله لهم، الخروعة التي حمت يونان من حرارة الشمس..

هذه اللوحات تعليمية – تربوية غزيرة المعنى. ارسال نبي يهودي الى نينوى الوثنية يشير الى انفتاح اليهود على الوثنيين، واعتبارهم جزءً من تصميم الله الخلاصي، وأن اليهود “شعب الله” ينبغي ان يفتحوا اُفقهم وقلبهم على الآخرين وأن يكونوا لهم شهوداً لمحبة الله ورحمته غير المحدودة.

قام آباء الكنيسة في القرون المسيحية الأولى بتفسير الكتاب المقدس من أجل توجيه المؤمنين وارشادهم الى الطريق الصحيح، من دون ان يتطرقوا الى الحقيقة التاريخية لهذه الاسفار، لان لم تكن لديهم التقنيات الحديثة والاكتشافات العلمية التي لدى متخصصي الكتاب المقدس اليوم. ولتوعية المؤمنين بما ذكرته.

 قمنا بنشر مقالٍ علمي عن سفر يونان، ترجمه عن الفرنسية المطران جرجس القس موسى ضمن كتاب سفر الانبياء/2، الموصل 2022.

 

تاريخيًّا البطريرك حزقيال (570-581) هو أول من دعا الى الصيام أمام انتشار وباء الطاعون في بلاد ما بين النهرين ووفاة أناس عديدين. نظم توبة جماعية للصيام والصلاة لمدة ثلاثة ايام، من أجل ان ينتهي الوباء، مستفيداً من رسالة سفر يونان وتوبة أهل نينوى.

 

الطقس الحالي (الليتورجيا

يشمل طقس الباعوثا الذي رتَّبه وأقرَّه البطريرك ايشوعياب الثالث (649 –659) على قسمين: القسم الأول يحتوي على صلوات يتلوها الكهنة، ومزامير مع ردّات وترانيم “عونياثا” وتسابيح وطلبات يرتّلها الشمامسة والحضور.

أما القسم الثاني فيضم مداريش وميامر (نصوص شعرية شجية) تأملية مقتبسة من الآباء خاصّة مار افرام ومار نرساي، وبركات تحّث على التوبة والإقلاع عن الخطيئة اقتداءً بأهل نينوى والعيش في النعمة والمحبة. هذه التراتيل الشعرية الجميلة لا تزال معبِّرة ومؤثِّرة. يقول مار افرام في الميمر الأول للباعوثا: “ان يونان ونينوى نموذج للتوبة”.

هذه الصلوات صالحة  لزماننا، شرط ان يتم ملاءمتها للمناسبة. كنت قد أعددت كرّاسا بالعربية للباعوثا نستعمله في بغداد حتى اليوم، يمكن العودة اليه واجراء رتوش جديدة.

 

 

بلاغات الباعوثا  

 تحمل ليتورجيا الباعوثا بَلاغات مهمة موجهّة إلى المؤمنين في مسيرتهم التوبوية:

  1. الانفتاح على العالم، والتواصل مع كلِّ الناس، لخدمتهم معنوياً ومادياً.

 

  1. إذا كان أهل نينوى قد تابوا فكم بالأحرى على المسيحييّن أن يتوبوا ويسعوا ليتطابق سلوكهم مع إيمانهم. عدم توبتهم شك كبير.

 

  1. كما خرج يونان من التعصب الديني والقومي للدعوة إلى نبذ الشر وتوطيد قيم السلام والمحبة واللاعنف، هكذا على المسيحيين ان يكونوا نموذجاً لترسيخ السلام والأمان والاُخوّة والمحبة والعيش المشترك في بلدانهم.

 

  1. على نينوى “رمز الأمم المُحِبّة للحرب والعنف” نبذ أسلوب الحرب والعنف الذي يهدد الأمن العالمي، هكذا على المسؤولين الحفاظ على البيئة واستدامتها، والسعي لتحقيق السلام والاستقرار في العالم، واحترام الحياة، وضمان كرامة الانسان وحقوقه.

 

 

كيف الاستفادة من الباعوثا اليوم؟

اعتقد على الكنيسة الكلدانية والكنائس الاخرى التي تمارس صوم الباعوثا ان تبحث عن مناسبة مهمة لتكرس لها صيام باعوثا، وتوجيه المؤمنين للصيام من أجل الحصول على التغيير بنعمة الله. كنا قد كرسنا عام 2020 على نية الخلاص من وباء كورونا. هذه السنة ادعو الكلدان الى تكريس صومهم وصلاتهم من أجل السلام في منطقتنا وبين أوكرانيا وروسيا حيث السلام العالمي على حافة الانهيار

تشبــوحتــا “تسبحة”  اليوم الاول



بدموعٍ وحسراتْ
كُن هادياً لخطانا
لسنا أبراراً نُرضيكَ
تُسَبَبُ في دنيانا
نَجِنا مِنْ كلَّ الفِتَنْ
أيقِظْ فينا ضَميرَنا
لِنعملْ مشيئتَكْ

نَدعوكَ ربَّنا الكَريمْ
أنرْ دربَ حياتِنــا
آثامُنا تتفاقَــمْ
الخِصامَ والاضطرابْ
ضَعْ بيننا سلامَك
نحوَ الحق والمحّبْة
بسرورٍ كلَّ الأيام  إلى الابد

عن Maher

شاهد أيضاً

Young Iraqi Man Living at the US Reflecting on Gulf Cup 25

Young Iraqi Man Living at the US Reflecting on Gulf Cup 25   Fadi Youkhanna (PhD …

4 تعليقات

  1. حضرة سيدنا الكاردينال لويس روفائيل ساكو السامي الاحترام
    بارخمور
    انها دعوة صادقةمنبعثة من قلب نقي صافي مليء بالايمان ومثلما تفظل جناب حضرتك لنكرس صومنا هذا العام من اجل السلام ولكن عندي عتاب بسيط تقول حضرتك هذه السنة ادعو الكلدان الى تكريس صومهم وصلاتهم من أجل السلام في منطقتنا وبين أوكرانيا وروسيا حيث السلام العالمي على حافة الانهيار / وعليه لماذا لا تكون الدعوة الى جميع الطوائف المسيحية كافة او لماذا لا تجتمعون مع الكنائس الاخرى للصلاة من اجل ان بعم السلام في انحاء المعمورة
    مع فيض محبتي واحترامي لجناب شخصك الطكلي الوقار

    • أخي الشماس الجليل
      الله معك ويباركك. صلاحيتي ان اخاطب الكلدان وهذه مسؤوليتي. الكنائس الاخرى حرة، وأكثر من مرة دعوتها، لكنها لا تجيب.. ثم انها محافظة على تقاليدها وطقوسها وكأنها صالحة لكل زمان ومكان. نحن الكلدان جددنا رتب القداس وصلاة الرمش وصبرا وطقس الرسامات والتجنيز والعماد والزواج..
      اذكر لحضرتك اني كنت كاهنا جديدا، حضرتُ لاكلل رجلا عمره اكثر من سبعين سنة وسيدة بعمر الستين فكانت الصيغة : لقد تقدمت ايها الابن المبارك.. انه كان اكبر مني.. فغيرتها لقد تقدمت يا فلان( اسمه) لتقترن بفلانة.. ثم الاتعس هو في صلاة البركة عبارة” كثر نسله..” كيف. فاهملتها.. ثم طقس المعمودية هو فقط للاطفال ولا يوجد طقس للبالغين.. فنحن غيرنا الصيغ..
      على كل حال لا اعتقد حاليا يوجد مجال للكنائس الاخرى للتغيير.. لو لم نغير لفرغت كنائسنا وذهب مؤمنونا الى الكنائس الانجيلية حيث الرتب واضحة وقصيرة والراعي بشوش يخاطب الناس بكلمات واقعية وليست نظرية جاهزة.. مع فائق احترامي وتقديري
      البطريرك

  2. شكرا سيدنا على التوضيح لهذه المناسبة التي اصبحت تمارس لاجل الممارسة والتقليد فقط .. نحن في بلاد المهجر / اميركا، بحاجة للصلاة من اجل القلوب المتصحرة التي تلهث من اجل المادة بعيدا عن رحمة الله ، ومن ضمنها الكنيسة التي هي بحاجة ماسة الى متابعة من قبلكم لمعرفة نوعية الخدمة والكلمة اني نقدمها للشعب.
    اتمنى ان يكون هناك توجيه موحد ومتابعة فعلية للكرازات في هذه الكنايس

    • اختي الفاضلة لينا. شكرا جزيلا لك على تعليقك المهم اليوم. اني اتابع الابرشيات، لكن يبقى التطبيق على كل اسقف محلي. في العراق الابرشيات قريبة اعرف ماذا يحصل فيها، لكن الموضوع صعب في ابرشيات الغرب.. جدا ضروري تربية ايمان المؤمنين وتثقيفهم وتوعيتهم و تجديد الطقوس واعداد الموعظة حتى تلمس قلب المؤمن.. العقبة هم الشمامسىن كل واحد يجلب معه تقاليه القروية ويفرضها على الاسقف والكاهن من دون ان يعرف اصلها. كما ان بعض الكهنة غير مهيئن للتجديد ولهذا السبب كتبت قبل ايام مقالا قصيرا عن ضرورة التثقيف الذاتي للاساقفة والكهنة.. شكرا مرة اخرى لك على المشاركة. اتمنى منك ن تتكلمي مع مطرانك أو كاهنك.. بالنسبة للباعوثا يمكن ان نرسل الكراس العربي لهم. الله يباركك ويحميك.
      البطريرك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.