أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية / نداء الى الشباب والشابات للانخراط في الخدمة الكهنوتية والرهبانية

نداء الى الشباب والشابات للانخراط في الخدمة الكهنوتية والرهبانية

نداء الى الشباب والشابات للانخراط في الخدمة الكهنوتية والرهبانية

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

 من المؤسف ان الدعوات الكهنوتية والرهبانية لقد تراجعت في كنيستنا، هذه السنوات الاخيرة، بسبب ظروف الهجرة وعدم الاستقرار، وتراجع القيم، والانتقادات للكنيسة، والضغوطات العديدة التي يتعرض لها الشباب والشابات. كنيستنا في أزمة دعوات حقيقية. ثمة نقص كبير في العدد والنوع داخل العراق وخارجه. الكل يطلب كهنة ورهبانا وراهبات.

اتوجه لمناسبة بدء السنة الاكاديمية الحالية 2020-2021 الى شبابنا وشاباتنا لأدعوهم ليكونوا اسخياء من أجل المسيح والكنيسة والمجتمع، فيجودوا بحياتهم في خدمة اخوتهم واخواتهم.

من يحب يُهدي ذاتَه كاملة. هذا الاهداء هو فعل حب عميقٍ وواعٍ، يتخذ كل الكيان والفكر والذاكرة والقلب والمشاعر، فتغدو حياتهم بالتالي نوراً وعبراً.

 أود ان اتبنى نص إشعيا حيث يقول الرب:” من أرسل؟ ومن يَنطلق لنا؟ فقلت: هأنذا يا رب أرسلني(إشعيا 6/8).

 البيئة الاولى للدعوات هي العائلة. على الوالدين الاهتمام بزرع هذا الهدف الايماني السامي في قلوب بناتهم وابنائهم، وانضاجه، عبر الصلاة والتأمل في شهادة أشخاص مدعوين يتكلم عنهم الكتاب المقدس، كيف اتبعوا يسوع عن قرب وخدموا بفرح. كما انه من الاهمية بمكان الكلام عن خبرة كهنة مملوئين من الله يعرفونهم، لعل الله يُقيم أحدا من ابنائهم راعيا لشعبه أو راهبا وإحدى بناتهم راهبة.

كذلك تقع مسؤولية الاهتمام بالدعوات على عاتق اساقفتنا وكهنتنا ورهباننا وراهباتنا. ادعوهم الى تنظيم نشاطات روحية واعلامية لإنماء الدعوات.

مجتمعنا يحتاج ببساطة الى الكاهن الاب والصديق والمعلم والمرشد والمرافق، خصوصاً في الاوقات الصعبة. قوة الكنيسة هي في أشخاص مثالهم المسيح، لهم محبة كبيرة، وفرح، وروحية ورؤية وحكمة وشجاعة، ليستخدمهم الله للخير.

عن Ekhlass

شاهد أيضاً

مقالات عن القيادة الراعوية في ظلَّ جائحةٍ كورونا اللقاء العاشر: تجاوز المُعارضةِ

مقالات عن القيادة الراعوية في ظلَّ جائحةٍ كورونا اللقاء العاشر: تجاوز المُعارضةِ المطران بشار متي وردة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *