أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار البطريركية / البطريرك ساكو يشارك في أعمال الجمعيّة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط في وادي النطرون – مصر

البطريرك ساكو يشارك في أعمال الجمعيّة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط في وادي النطرون – مصر

البطريرك ساكو يشارك في أعمال الجمعيّة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط في وادي النطرون – مصر

اعلام البطريركية

تحت شعار “تشجّعوا! أنا هو. لا تخافوا!” (متّى 14: 27)، شارك غبطة البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو برفقة معاونه المطران باسيليوس يلدو والخوراسقف بولس ساتي في أعمال الجمعيّة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط في دورتها الثانية عشرة يوم الإثنين 16 أيّار 2022 في جمهوريّة مصر العربيّة بضيافة الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة وعلى رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندريّة وبطريرك الكرازة المرقسيّة، في مركز لوغوس البابويّ في وادي النطرون، وسوف تستمر أعمالها حتى يوم الجمعة 20 أيّار.

يُعقد هذا الحدث المسكونيّ التاريخي بمشاركة 21 كنيسة من كنائس الشرق الأوسط وبركة وحضور نحو 17 بطريركًا ورئيس كنيسة، بينهم رؤساء المجلس، قداسة البطريرك مار اغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانيّة الأرثوذكسيّة في العالم ورئيس المجلس عن العائلة الأرثوذكسيّة الشرقيّة، غبطة البطريرك يوحنا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للرّوم الأرثوذكس، رئيس المجلس عن العائلة الأرثوذكسيّة، غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس روفائيل ساكو، بطريرك الكلدان في العراق والعالم، رئيس المجلس عن العائلة الكاثوليكيّة، وحضرة القسّ الدكتور حبيب بدر، رئيس الإتّحاد الإنجيلي الوطني في لبنان ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن العائلة الإنجيلية. 

وانضمّ إلى الجمعيّة رؤساء الكنائس في الشرق الأوسط، قداسة الكاثوليكوس آرام الأوّل، كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا، قداسة البطريرك ثيودوروس الثاني، بابا وبطريرك الإسكندريّة وسائر أفريقيا للرّوم الأرثوذكس، غبطة البطريرك يوسف الأوّل عبسي، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندريّة وأورشليم للرّوم الملكيّين الكاثوليك، حضرة الدكتور القسّ أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيليّة في مصر، غبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، غبطة البطريرك إبراهيم إسحق سدراك، بطريرك الأقباط الكاثوليك، غبطة البطريرك رافايل بيدروس العاشر ميناسيان، بطريرك الكنيسة الأرمنيّة الكاثوليكيّة لبيت كيليكيا، حضرة القسّ الدكتور بول هايدوستيان، رئيس اتّحاد الكنائس الإنجيليّة الأرمنيّة في الشرق الأدنى، حضرة القسّ جوزف قصاب، أمين عام السينودس الانجيلي الوطني في سورية ولبنان ورئيس السينودس الأعلى للطائفة الإنجيليّة في سوريا ولبنان، سيادة المطران سامي فوزي شحاته، مطران محافظة الإسكندرية الأسقفية، أسقف أبرشية مصر، سيادة المطران سني ابراهيم شارلي عازار، رئيس الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة.

كما شارك العديد من المطارنة على رأس وفود من كنائسهم، أعضاء اللّجنة التنفيذيّة لمجلس كنائس الشرق الأوسط، ضيوف، خبراء، متخصّصين، شركاء وأصدقاء المجلس من مختلف الكنائس والمنظّمات المسكونيّة في دول العالم كمصر، سوريا، لبنان، الأردن، فلسطين، العراق، قبرص، دولة الإمارات العربيّة، بريطانيا، الولايات المتّحدة الأميركيّة، ألمانيا، كندا، السويد وسويسرا… هذا وترأّس الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط د. ميشال عبس الأمناء العامين المشاركين للمجلس وفريق عمل الأمانة العامة.

افتتحت الجلسة الاولى بالصلاة المسكونية بحسب طقس الكنيسة الانطاكية السريانية الارثوذكسية والكنيسة الارمنية الرسولية ومن  ثم رحب الامين العام للمجلس الدكتور ميشال عبس بالمشاركين واعطى كلمة الافتتاح الى قداسة البابا تواضروس الثاني وبعده كانت الكلمات لرؤساء مجلس كنائس الشرق الاوسط ومن بينهم الكاردينال ساكو عن العائلة الكاثوليكية، وفيما يلي نص كلمته:

أصحاب القداسة والغبطة والنيافة والسيادة، اخواتي اخوتي،

أود ان أتقدم  بشكري وامتناني الى قداسة البابا تواضروس الثاني على استضافته للجمعية العامة  بالدفء المسيحي والسخاء الرهباني. كما أتوجه اليكم انتم الاحبة بالرب المشاركون في لقاءات الجمعية العامة لمجلس الكنائس الشرق الأوسط،  باقتراحٍ لوضع  استراتيجية دقيقة وملائمة للأوضاع المعقدة التي تعيشها  بحزن بلدانُنا وتختبرها بألم كنائسُنا.

ولا بد من القول ان الوضع مقلق ويسير نحو الأسوأ،  خصوصا على ضوء الحرب الروسية الأوكرانية  والصراعات الطائفية غير المبررة التي تشهدها منطقتنا . أرى  ان أسباب تدهور عالمنا هي تراجع المبادىء والأخلاق السامية، والبحث عن المصالح الذاتية والفئوية.

هنا في هذه البلدان التي تحتضننا اليوم، سار اباؤنا في الإيمان  على درب الرسالة   والشهادة لايمانهم بالمسيح  القائم من بين الاموات، وشاركوا بنشاط في حياة  مجتمعاتهم  بروح مفعمة بالرجاء والعزم، بالرغم من الآلام والاحزان. ونحن الاحفاد علينا الا نستسلم لليأس، بل  علينا أن ندرك أهميّة الإيمان والرجاء وسط الأوضاع الصعبة.

وأودّ أن أعرض هنا جملة من الانتظارات والتمنيات:

 اتمنى ان تركز الاجتماعات الحالية لا فقط على الجوانب التنظيمية والادارية، بل  على  العمل الجماعي  بين الكنائس  لتغدو فريقا مسيحيا مسكونيا  واحدا، لاسيما ان المجلس هو المؤسسة الوحيدة التي  تحتضن الجميع. اجل  نحن كنائس متنوعة، لكننا في الجوهر كنيسة واحدة تشهد للمسيح، كل واحدة  بأسلوبها وبيئتها وليتورجيتها ولغتها وتراثها. وهذا فسيفساء جميل يستوجب احترامه. كما علينا ان نسعى  لخلق:

1.   بيئة ملائمة للعيش الكريم في هذه البلدان كمواطنين متساوين في الحقوق والواجبات، بعيدا عن السياسة الطائفية العرجاء والمحاصصة التي دمرت المنطقة. لا ديمقراطية من دون  قيام دولة وطنية لها سيادتها وهيبتها ، تفرض القانون على الجميع وتعمل من أجل الخير العام للمواطنين. وهنا لا بد ان نشدد على ايجاد تشريعات جديدة تلائم زماننا، بدل القوانين القديمة، خصوصا ما يتعلق بالاحوال الشخصية.

2.   الارتقاء بالحوار  المسيحي – الإسلامي على قاعدة الاخوة البشرية والمواطنة المشتركة والقيم الاساسية الجامعة.. من المؤسف القول ان العقلية الحالية مُعْتلة بقبول الآخر، بالرغم من ان الدين محبة وتسامح، ولا يمكن ان يقبل احتقار الآخر والاهانة والاستخفاف والتجاهل. المسيحيون يشعرون بالتهميش وبالمواطنة من درجة ثانية. الاحترام قاعدة أساسية  للحوار والعيش المشترك.

3.  من هذا المنطلق  اركز على  أهمية الالتزام التربوي والتثقيفي الذي ينطلق من القيم الإنسانية الأساسية ولائحة حقوق الإنسان التي تسعى لتطبيقها بلدان العالم المتحضريجب أن تدفع كل الاستراتيجيات للبحث عن الخير والمحبة والعدالة والكرامة والحرية.

في الختام أود ان أشكر الامين العام للمجلس والى آخر موظف،  على كل ما قدموه منذ ولادة المجلس وحتى  يومنا من التقارب المسكوني بين الكنائس والحوارات والدعم المادي والروحي في الازمات، والتوعية والتثقيف من خلال عشرات الإصدارات الرصينة التي ثقفت مؤمنينا ووعتهم بمسيحيتهم وتراثهم  وروحانيتهم ومسؤولياتهم. شكرا

عن Maher

شاهد أيضاً

البطريرك ساكو للكاهن الجديد: المسيح هو من دعاك، فليكن وجهك متوجهاً نحوه

البطريرك ساكو للكاهن الجديد: المسيح هو من دعاك، فليكن وجهك متوجهاً نحوه إعلام البطريركية ترأس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.